• تمنار جماعة ترزح تحت نير الأمية والتهميش والفقر والعزلة الإجبارية
  • تمنار جماعة ترزح تحت نير الأمية والتهميش والفقر والعزلة الإجبارية

تمنار جماعة ترزح تحت نير الأمية والتهميش والفقر والعزلة الإجبارية

2016-05-30 11:44:50

وسط المدينة فقط حضري وما تبقى كله قروي وعبارة عن دواوين وعندما نتحدث عدد الساكنة فعددهم يناهز خمسة عشر ألف نسمة لكنها ساكنة متفرقة على الدواوير والتي تعاني التهميش على  جميع المستويات على المستوى التعليمي والإقصاء من الولوج للقطاع الصحي و أن أقرب مستوصف يبعد بعشر كلمترات عن الساكنة والمستشفى الإقليمي بدوره يعرف اكتضاضا نظرا لتوافد جميع الجماعات بإقليم الصويرة عليه، إذن جماعة تمنار  بإقليم الصويرة تعاني نقصا حادا على المستوى الصحي إذ يوجد مستشفى إقليمي لكنه يوجد بمدينة الصويرة وبعيد عن الساكنة  وان جل سكان الاقليم يقصدونه بحكم توفره على مجموعة من الاختصاصات.
فنحن بصدد التغلب على مشاكله نعاني من نقص الموارد البشرية أطباء يتم تعيينهم هنا لكن الوضع بالمنطقة يدفعه لمغادرة ونحن الآن نحاول خلق أماكن ومراكز حيوية لتغيير وجه الجماعة وجعلها حضرية بمعنى الكلمة يتوفر المستوصفات على طيبين ومودة ومرونة مؤخرا بعدما كان المستوصفات عبارة عن مكان التقاء العشاق ونحن حاليا في مجال الصحية ننتظر الانتهاء من تشييد مستشفى نراهن على توفير مجموعة من التخصصات بتنسيق مع وزير الصحة.
بنية تحتية مهترئة وهشة تعزل الجماعة عن العالم الخارجي خلال الشتاء

وجود بنية تحتية مهترئة وهشة
 وللحديث عن نوعية السكن بجماعة تمنار بإقليم الصويرة فالمساكن مبنية بالطين والحجر والتنمية كما حاولنا تجاوز أزمة الماء الصالح للشرب بإحداث سقايات عمومية لتقريب هذه المادة الحيوية للساكنة وبشكل جيد حسب قدرات الجماعة الفقيرة في هذا الصدد أحدثنا 13 سقاية بثلاثة دواوير ولازلت المجلس الجماعي مصرا على إحداث سقايات أخرى لتلبية حاجيات الساكنة من الماء الصالح للشرب.
وفيما يخص الشبكة الطرقية بجماعة تمنار توجد قنطرة يقطعها واد وخلال فترة الشتاء ناهيك على تراكم مخلفات السوق من نفايات والتي تتراكم بشكل يومي مما يساهم في إغلاقها منافذ مياة الشتاء والوادي ويعجل بحدوث فيضانات خلال فترات الشتاء وتصبح المنطقة شبه منعزلة عن العالم الخارجي .
جماعة تمنار تعاني من قلة المسالك والطرق الجيدة لتسهيل تنقل وربط ساكنة الدواوير المجاورة بالمركز وقطع عزلتها عنها ، وقد تم إنجاز محضر خلال السنة الماضية بغلاف   مالي بلغ مليار وثمانية مائة مليون ساهم فيها الحوض المائي والبلدية رغم قلة مواردها بأربع مائة الف درهم و وكالة تانسيفت الحوز من أجل برمجة المشروع خلل السنة الماضية لإعادة تأهيل هذا الوادي وتأمين تنقل ساكنة الدواوير المجاورة وحماية المدينة من فيضانات الوادي..
لكن الغريب أنه عندما حاولنا الإشتغال كنا مضطرين للبحث عن الدراسات السابقة التي أنجزت في عهد المجالس السابقة وعندما بحثنا عن دراسة تم إنجازها لم نتوصل بنسخة منها وحتى المصالح التقنية بالجماعة لا تتوفر علي نسخة منها والمسألة الموجودة هو أن هذا النهر قسم جماعة تمنار إلى شطرين.

وزارة التجهيز ترفض إصلاح قنطرة تعزل تمنار عن العالم
وأوضح رئيس جماعة تمنار منير أضرضور القيادي بالإتحاد الإشتراكي أن وزارة التجهيز واللوجيستيك والنقل، رفضت إصلاح هذه القنطرة رغم إلحاحنا لتيسيير تنقل الساكنة والدواوير بمبرر أن هذه القنطرة غير تابعة لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك بالإضافة إلى أن قناطر مجاورة تربط جماعة تمنار بالدواوير المحيطة بالمركز توجد في وضعية هوشة وتندر بحدوث فيضانات ومخاطر تهدد الساكنة ناهيك على العزلة التي تحدثها وتتسبب في الفيضانات التي تؤثر على البنية التحتية الضعيفة بدورها في ظل ضعف ميزانية جماعة تمنار بإقليم الصويرة ناهيك على تضرر التجار والحرفيين جراء الفيضانات التي يتسبب فيها هذا الواد .
مداخيل الجماعة شبه منعدمة خصوصا وأن النفقات التسييرية مرتفعة والميزانية لاتفي بالغرض تصرف في جلها على رواتب الموظفين وسيارات الجماعة باعتبار أن الرسوم المحلية لم يتم استخلاصها بسوء نية منذ سنوات وأن العديد من المعنيين والملزمين بأدائها يتم التغاضي عنهم وقد لجانا للقضاء لاستخلاص المستحقات المترتبة على الملزمين بأدائها  والبالغة حوالي 300 مليون درهم مترتبة عن مستحقات الاكرية والضرائب والرسوم والجبايات المحلية.

قطاع التعمير عشوائي مرخص وبنايات فوق ملك الجماعة
قال أضرضور منير رئيس جماعة تمنار إن الحديث عن قطاع التعمير والبناء بجماعة   تطغى عليه ظاهرة غريبة تتمثل في البناء العشوائي المرخص داخل المدار الحضري الشيء الذي شوه الوجه العمراني واساء كثيرا لتصميم التهيئة ولم يحافظ على صورة المدينة ساهم فيه المجالس السابقة والتي ترأسها شخص واحد ما يناهز العشرين سنة رفقة أبنائه ومقربين منه جماعة العائلة.
والبناء العشوائي  المرخص ظاهرة تسير نحو العشوائية ومحمية من طرف منتخبين وتتوفر المنطقة على تجزءتين فقط هما المرخصتين وما تبقى عشوائي وخلال حوالي عشرين سنة المنطقة تسير نحو الفوضى العمرانية بحيث أن الحصول على شهادة إدارية كاف لمباشرة البناء ويلجأ المعني بالأمر إلى بناء البقعة الأرضية تم يفاجأ بعدم توفره على قنوات الواد الحار الصرف الصحي، والماء الصالح للشرب، وأصبحنا اليوم ملزمين بإحداث وإصلاح طرق وأزقة مرصفة ومبلطة بالقار، و تزويد هذه المناطق بشبكة الماء الصالح للشرب وكهربتها وتوفير قنوات الصرف الصحي من ميزانية الجماعة الفقيرة في ظل غيابها لأن هناك لوبيات عقارية تجزئات أحدثت خارج القانون بناء فقط على الحصول على شواهد إدارية عاشت المنطقة تسيبا وفوضى على مستوى التعمير ما أسميه العشوائي المرخص هناك من بنى فوق الملك العام بناء على حصوله على شهادة إدارية لبناء مثلا مائة متر فيبنى ما يفوق ذلك بكثير .
ونحن اليوم نفكر في إحداث ودخول غمار المقاولة الجماعية عن طريق التفكير في إحداث تجزئات عقارية عصرية وحديثة بشكل تشاركي وتقديم الدعم مثلا لبناء مساكن للموظفين وقررنا الاستثمار في عقارات الجماعة مع البحث عن دعم والحصول على شراكات الا انه عندما حاولنا تقديم طلبات للدعم فوجئنا بغياب دراسات خاصة بالمجلس الجماعي، وأنه لا يتوفر المجلس على نسخ دراسات قانونية عصرية فيما سبق لجميع المشاريع التي أنجزت ما يجعلنا نقف مشدوهين كيف يعقل أن تنجز مشاريع بدون وجود دراسات.

الانكباب على برامج تنموية ذات أولوية للساكنة
أكد اضرضور رئيس جماعة تمنار، على أن المجلس الجماعي الحالي الفتي والحديث العهد بهذه الجماعة قرر الانكباب على البرامج ذات الأولوية للساكنة والتي يستطيع تحقيقها فعليا ، ومن ضمنها المسالك الطرقية، والجانب الثقافي وشبكة الماء الصالح للشرب، وعلى الاشتغال على المجال التعليمي، " لدينا مؤسسات تعليمية مهدمة وهشة ومنها أقسام ومؤسسات تعليمية بدون اسقف وبدون مراحيض، وفيما يخص الجانب الرياضي لدينا ملعب، وحيد مهدم، وعبارة عن أطلال سبق وأجريت فيه مقابلة سهرنا عليها لإحياء الحس الرياضي بالمنطقة رغم قلة وضعف ذات اليد ، والآن نحن قمنا بدراسة لهذا الملعب الذي عمره يقارب من الخمسين سنة ، وإنه عندما حاول المجلس الجماعي الجديد الإنكباب على مشكل الملعب البلدي الوحيد لخلق فضاء لشباب المنطقة وانتشاله حاولنا تقديم طلبات للدعم.
ومن أجل تحقيق رهان إحداث ملعب
تمنار تعيش فراغا في الجانب السوسيو ثقافي ورياضي المنطقة تتوفر على ملعب بني منذ السبعينات أسواره هدمت وتهدم ولا يليق به كملعب كما عرفت إصلاحات سابقة وقعت به لم ترقى إلى الإصلاحات الحقيقة بل شابتها عيوب ونقائص أقرها مختصون وكانت هدرا للمال العام فإخصائيون رصدو عيوبا بالإصلاحات التي أحدثت بالملعب المتقدم حاليا للأسوأ ملعب بدون سور وبدون حارس، وبدون أماكن لجلوس الجمهور وعندما تنظم مباراة نضطر إلى وضع سياج حديدي اقر أننا قمنا بدراسات مع وزير الشباب والرياضة للنهوض بالقطاع الرياضي بجماعة تمنار وربطنا اتصالات مع وزارة الشباب والرياضة لترميم وإعادة هيكلة هذا الملعب ، تمنار تعيش فراغا قاتلا على المستوى الرياضي وسوسيوثقافي  الأطفال يلجأون إلى المقاهي ومحلات البلياردو وقاعات الألعاب الإلكترونية كملاذ لقضاء أوقاتهم.
بالإضافة إلى دار الشباب لدينا مركب سوسيولوجيا رياضي من المنتظر أن نقتني بقعة أرضية لإحداث مسبح لخلق فضاء للترفيه واللجوء إليه من طرف الساكنة خلال فصل الصيف للإجابة على انتظارات الساكنة الموسمية، يجيب على انتظارا شباب وسكان المنطقة.
في الجانب الرياضي سبق وعرف إصلاحات إلا أنها لم تكن كما يجب وتساءلوا عن الطريقة الغير الصحيحة التي تم بها وضع أماكن ارتداء الملابس وراء الحواجز وأستاذ الأخصائيين لهذا التصميم الغير المنطقي وسور الملعب ايلة للسقوط و وضعنا تساؤلات مع العامل الذي مد يد المساعدة والعون والقابلية للنهوض بالمنطقة بشكل تشاركي مع المنتخبين والسلطات المحلية عن التفكير الجماعي في مشاريع تنموية تعود بالنفع العميم على الساكنة وتراعي خصوصياتها وتركيبتها الإجتماعية،إلى جانب المديرية  الإقليمية لوزارة الشباب والرياضة ، وفي هذا الإطار تمكنا من القيام بدراسة لجعل دار الشباب من أولويات المجلس البلدي وخلق مركب رياضي نحن بصدد إعادة تأهيله لخلق مجال ترفيهي تربوي رياضي لشباب الجماعة الذي يعد شغلنا الشاغل وهو النهوض بهذه الفئةالعمرية.

إعادة الحياة إلى مركب رباضي أهمل منذ 27 سنة
 لدينا مركب سوسيورياضي من الصنف "B" مكننا من القيام بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة وهو عبارة عن مجمع رياضي وتجاري أردنا إعادة الحياة إليه عن طريق الاتصال لمندوبية وزارة الثقافة لإعادة الحياة لهذا المجمع وإحياء حياة ثقافية جديدة وهو معلمة سبق وتم تنظيم اليوم العالمي للثراث به ونحن نراهن على جعل الحياة تعود إليه من جديد إليهما.
 قررنا توسيع عن طريق اقتناء بقعة أرضية لتوسيع وتحقيق رغبات وحاجات الشباب بالمنطقة ونحن وضعنا من ضمن أولوياتنا وقمنا
تتوفر جماعة تمنار على دار للشباب وحيدة ويتيمة، آيلة للسقوط ، لا يستفيذ منها شباب وأطفال المنطقة، والأطفال يقضون أوقاتهم فراغهم بمحلات الألعاب الإلكترونية  
ولحسن الحظ شيدت بتمنار بناية كبيرة سنة 1989 ولم تستغل بالشكل المطلوب وأهملت وهي في حاجة لبعث الحياة فيما من جديد  .
  مدارس تعاني نقضا حادا في بنياتها ومرافقها تلاميذ وتلميذات ينقطعون عن الدراسة لقلة مراكز إيواء
المدارس الابتدائية تعاني خاصا في البنايات مع مرافقها الصحية والإدارية وتعاني المؤسسات التعليمية الاعدادية والثانوية نقصا حادا بالإضافة النقص والخصاص الحاصل على مستوى الداخليات ودور الطلبة،المنطقة تعرف وفودا وأفواجا من التلاميذ الجدد التي يأتون من المناطق المجاورة، وتزايد وإقبال لتسجيل التلاميذ القادمين من المناطق المجاورة لكن المشكل الحاد والنقص الحاصل في البنيات التحية يحرم العديد من متابعة دراسته بالداخلية و دور الطلبة، لدينا دار للطالب وخيرية وحيدة ، وأخرى تابعة لإدارة التعاون الوطني ورغم ذلك يعاني التلاميذ والتلميذات من الاكتضاض وعدم إيجاد أسرة شاغرة لقبولهم.
النشاط الاقتصادي الرئيسي بالمنطقة فلاحي لكن الفلاحين تقاعسوا بسبب توالي فترات الجفاف وغياب دعم الفلاحين والذين أغلبهم غير نشاطه نحو الصيد البحري بحكم أن المنطقة قريبة من الساحل ومنهم من يغادر نحو الجنوب للاشتغال في البحر
نتوفر على غابة لشجر الأركان دفع مهتمين إلى تأسيس تعاونيات وجمعيات والأركان ركيزة أساسية في نشاطهم ونشكر العامل بالمنطقة الذي يمد العون والمساعدة والدفع بالمنطقة لازدهارها اقتصاديا واجتماعيا ورياضيا وثقافيا ، مع اعتماد المقاربة التشاركية مع المجالس المنتخبة للرقي بالمنطقة بالإضافة إلى تعاون ودعم المجلس الجهوي والإقليمي والذين أعربوا عن استعدادهم للإشتغال جنبا إلى جنب للرقي بالمنطقة لكن غياب دراسات  تعد المشكل العويص لمباشرة أي مشروع أو تقديم طلب أي دعم لإنجاز مشروع تنموي بالمنطقة مما أصبحنا مضطرين لذلك .
إرث جماعي ثقيل همش وفقَّر المنطقة وقضى على طموحات شبابها.
المجالس السابقة خلفت مشاكل بنيوية منها ماهو مالي يتمثل في التهاون في استخلاص الضرائب والرسوم والاكرية بحكم ان أغلب المجالس كانت شبه عائلة بسطت يدها على المنطقة وتوارتتها بشكل تداول، مما خلق مشاكل متشابكة ومتداخلة أما عن المجتمع المدني بتمنار فهو باطل من أساسه وما بني على باطل فهو باطل وأسس هذا المجتمع المدني جراء ما نسميه طغيان المنتخبين السابقين والذين هم مجرد عائلة تحكم المنطقة، والمجتمع المدني جاء لمساندة طغيان المجالس السابقة والتي أسست جمعيات موالية لمناهضة الجمعيات الجادة الغير موالية للمجلس، خلق من أجل "فرق تسد" وخلق نوعا من اللاتوازنات بالمنطقة وكان يتم الإغداق على جمعيات بعينها من المال العام عبارة عن دعم، وهي جمعيات موالية تتوصل ببعض الفتات الذي لا يتراوح الخمسة آلاف درهم، ولسنوات يجهل مصير صرفها لا توجد جمعية جادة تقدم حساباتها للرأي العام وأوجه صرف أنشطتها وجعلها نموذجا للجمعيات التنموية الحقيقية.
إن العمل على تنمية المنطقة أهون فقط على الدعم السنوي الذي يتم اقتسامه في سر وأصبحنا نرى فقط جمعيات متخصصة في الرقص والغناء فقط والكل همه الحصول على الدعم ولا يتم تقديم أي برنامج متكامل أو نشاط حقيقي على الوثائق، أو على أرض الواقع أول شيء قمنا به هو إحداث لجنة لدعم المجتمع المدني وخصصنا دعما حدد في ثلاثة مائة ألف درهم، رغم فقر الجماعة وقلة مداخيلها بل انعدامها،المجتمع المدني الدي خلفته المجالس السابقة ضعيف جدا وقد رفضها خلق التفرقة بين الجمعيات وأحدثنا لجنة للدعم كلفتها بإحداث تقرير حول الجمعيات بتمنار وأعلنا عن تقديم دعم حقيقي ومحترم ومشرف شريطة تقديم مشروع أو برنامج حقيقي قابل للتحقيق على أرض الواقع وله النفع على الساكنة وفي إطار التواصل واللقاءات التشاورية نتمنى إحياء المجتمع المدني وتغيير الصورة النمطية التي أعطيت له سابقا.
غياب وعاء عقاري مملوك للجماعة يدفعها لاقتناء عقارات لإحداث مشاريع تنموية
الجماعة لا تتوفر على وعاء عقاري بل مقرها أسس على أرض تابعة الأملاك المخزنية ونحن الآن بصدد اقتناع عقارات لإحداث بنايات ومراكز ذات طابع اجتماعي ورياضي وثقافي
واضطررنا للبحث عن أناس كبار السن من أبناء المنطقة سبق لهم وغادروها وصالحناهم مع منطقتهم هن طريق العودة للمنطقة للإشتغال على الجانب التنموي وإصلاح ما أفسدته السنون الماضية وإحياء ما يمكن إحياؤه ورد الإعتبار للمنطقة والعمل تشاركيا جنبا إلى جنب بين المجتمع المدني وأعيان المنطقة والسلطة المحلية والإقليمية وإلى جانب الساكنة لبعث جماعة تمنار من رمادها وخلق حركة دؤوبة تنموية واقتصادية وخلق حراك تنموي هادف للرفع والرقي من مستوى عيش الساكنة على جميع المستويات تعليمية وصحية وبيئية واقتصادية وعلى مستوى السكن والبحث عن شركاء خارج الإقليم لتغيير معالم و وجه الفقر والتهميش الذي عاشته المنطقة .

تعبئة الامكانيات الجبائية للجماعة بجماعة تمنار   
نطمت جماعة تمنار بشراكة مع جمعية موظفي الإدارة الجبائية الجماعية يوما دراسيا حول تعبئة الامكانيات الجبائية للجماعة، و ذلك بمركب المهرجان بجماعة تمنار وذلك يومه  السبت 16 أبريل 2016 ، وتطرق في بداية هذا اللقاء، رئيس جماعة تمنار منير اضرضور، من خلال كلمته إلى الأسباب وظروف تنظيم هدا اليوم الدراسي والذي إختير له شعار "هيكلة الإدارة الجبائية الجماعية وإحصاء المادة الضريبة أداتين لتنمية الموارد الذاتية للجماعة"، وبعد ذلك أعطيت الكلمة عبد العزيز صورا رئيس جمعية موظفي الإدارة الجبائية الجماعية الذي أشار بدوره إلى بعض المعيقات التي تعيق المالية المحلية... بعد ذلك تناول الكلمة محمد فارس و الذي تحدث عن هيكلة الإدارة الجبائية الجماعية.
و استعرض عبد العزيز صور من خلال مداخلته الثانية و المقدمة عبر محورين، إلى سبل تنمية الموارد المالية للجماعة، نظرا لضعف مداخيل ميزانية جماعة تمنار.
و قبل اختتام اشغال اليوم الدراسي، ناقش الحاضرون سبل و كيفية تأهيل ودعم قدرات الموارد البشرية العاملة بالإدارة الجبائية الجماعية،وبعد ذلك تمت مناقشة عرض التوصيات والمقترحات وتلاوة برقية الولاء والإخلاص من طرف ممثل المجلس الجماعي بتمنار.

أضرضور يستدرك زمن التنمية الضائع لبعث تمنار من رمادها
في سابقة من نوعها و في إطار الجهود التي يبذلها مجلس جماعة تمنار الفتي بإقليم الصويرة لاستدراك زمن التنمية الضائع في هذه الجماعة الترابية، التي كانت في عداد الجماعات التي ظلت غارقة في الجهل والأمية والجري وراء المصالح الشخصية، وذلك لمدة تقارب 20 سنة، بادر رئيس الجماعة منير أضرضور إلى طلب مقابلة مستعجلة مع للحسن السكوري وزير الشباب والرياضة للنظر في الوضعية المزرية التي يرزح فيها الملعب البلدي لتمنار كفضاء للرياضة طاله النسيان لعقود من الزمن، إلى أن أصبح ممرا للدواب والمواشي ومرتعا للمنحرفين و انعكاسه على الطاقات و المؤهلات التي تزخر بها المنطقة .
حيت قام رئيس الجماعة بحمل ملف هموم الشباب و الرياضة إلى مكتب الوزير الذي تفهم وضعية المعلمة الرياضية التي شيدت منذ بداية الستينات، و وعد بإعطاء تعليماته حالا لمصالحه المختصة قصد تنسيق عملية إبرام شراكة (ملحق) بين الوزارة والجماعة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وشركاء آخرين للشروع في تأهيل استعجالي للملعب في مرحلة أولى (السور والأبواب والإنارة والتهيئة الخارجية…)، على أساس أن تتلوها مرحلة أخرى ستبرمج خلالها الأشغال المتعلقة بالتجهيزات التقنية والفنية (العشب والإنارة والمدرجات…) بتدخل من جهات أخرى يجري الاتصال بها من طرف رئيس المجلس و ذلك لأجل النهوض بقطاع الرياضة بالجماعة و المناطق المجاورة لها و استرجاع أمجادها فملعب القرب الوحيد المتواجد هناك ليس كافيا إلا لفئة ضئيلة من شباب الحي المجاور إليه بالإضافة إلى المشاكل التي أصبح يتخبط فيها بسبب سوء التسيير.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق