• 16 ماي ... هكذا حارب المغرب الارهاب

16 ماي ... هكذا حارب المغرب الارهاب

2017-05-16 12:37:00

يوم غد الثلاثاء تكون قد مرت 14 سنة على تفجيرات 16  ماي 2003  الارهابية في المغرب التي راح ضحيتها 45 شخصا ،حيث توجه 14 "انتحاريا" مع سبق الإصرار والتخطيط  إلى أماكن حيوية مختلفة، فندق "فرح" ومطعم "كازا ذي إسبانيا" والمقبرة اليهودية ومطعم "لابوزيتانا" حاملين أحزمة ناسفة تنفجر بكبسة زر خاطفة يتحكم فيها الانتحاري.الحصيلة كانت ثقيلة وصادمة، 45 قتيلا، بينهم الانتحاريون الـ11، وإصابات متفاوتة الخطورة بسبب شظايا التفجيرات، ودمار في المنشئات المستهدفة، فيما تم إلقاء القبض على الانتحاريين الثلاثة الذين تراجعوا عن تنفيذ المخطط الإجرامي.
 ومنذ ذلك التاريخ اعتمد المغرب استراتيجية امنية استيباقية لمحاربة الارهاب  مكنت من تفكيك مجموعة من الخلايا الارهابية  قبل تنفيد اعمالها التخريبية .
 وفي هذا الاطار  كشف عبد الحق الخيام رئيس  المكتب المركزي للأبحاث القضائية ان المكتب  تمكن، منذ تدشينه سنة 2015، من تفكيك 43 خلية جهادية عبر ضربات استباقية حالت دون انتقال الجهاديين المشتبه بهم الموقوفين إلى تنفيذ مشاريعهم الإرهابية.
وعلى سبيل المثال ففي سنة 2016 تمكنت المصالح الامنية المغربية  بقيادة مديرية مراقبة التراب الوطني من تفكيك 16 خلية إرهابية وأوقفت 23 مجموعة إرهابية
 وبدورها اكدت  وزارة العدل والحريات ا، إن محاكم ونيابات المغرب تابعت نحو 442 متهما في 427 قضية تتعلق بالإرهاب خلال 2016.وتم تسجيل 427 ملفا (قضية) متعلقة بقضايا مكافحة الإرهاب والتطرف خلال 2016، بحسب إحصاءات لوزارة العدل المغربية.
وأفادت الوزارة أنه تم تقديم 570 متهما في قضايا الإرهاب للنيابة العامة، وتمت متابعة نحو 442 منهم، فيما لا يزال البحث جاريا في حق 41 آخرين، من دون تحديد موقف العدد المتبقي.
بدورها اكدت  إدارة السجون وإعادة الإدماج ، اليوم الأحد، إن 1000 شخص اعتقلوا في سجون البلاد، خلال العام 2016، بإطار قضايا التطرف و”الإرهاب”.وذكرت إدارة السجون، في تقرير حول حصيلة عملها العام الماضي، أن عدد المعتقلين في إطار قضايا التطرف و”الإرهاب” سجل ارتفاعا في 2016 مقارنة مع العام 2015، الذي شهد اعتقال 723 شخصا.
والأسبوع الماضي، قالت وزارة الداخلية المغربية إن 1631 مواطنًا يقاتلون في صفوف المجموعات “الإرهابية” بمناطق الصراع، من بينهم 864 التحقوا بتنظيم “داعش” الإرهابي.
وأضافت الداخلية، في بيان، أن 558 مغربيًا لقوا حتفهم في سوريا والعراق.وأفادت بأن 284 امرأة و333 طفلا التحقوا ببؤر التوتر ، خصوصا سوريا والعراق.
وأشارت أنها تمكنت من تفكيك 16 خلية “إرهابية” خلال 2016 ، كانت تعد لارتكاب أعمال إجرامية تستهدف أمن وسلامة المملكة، مقارنة مع 23 خلية خلال 2015.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق