• الحموشي يطور الأمن الوطني

الحموشي يطور الأمن الوطني

2017-05-18 12:16:14

 تسعى المديرية العامة للأمن في عهد المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، إلى كسب رهان أمن المواطن عبر العديد من الاستراتيجيات التي سطرتها لهذا الغرض.
ووضعت المديرية العامة للأمن الوطني استراتيجية شاملة ومندمجة لتطوير البنيات الشرطية، وتجويد خدماتها والرفع من جاهزيتها في جميع مستويات العمل الشرطي. وكان العنوان الأبرز لهذه الاستراتيجية الجديدة هو الإصلاح العميق والشامل للنظام الشرطي من خلال انتهاج حكامة أمنية جيدة تراهن على تكييف عمل وحدات الشرطة مع الطلب العمومي في مجال الأمن ومع التحديات الجديدة التي تفرضها التهديدات الإجرامية، ومع
موجبات وضرورة حماية حقوق الإنسان.
 وتم في هذا السياق تبني مقاربة متطورة لمفهوم شرطة القرب، تقوم على إعطاء دينامية جديدة للخط الهاتفي 19، وتراهن على تغيير منظومة شرطة النجدة، وتتطلع إلى التقليص من الحيز الزمني للتدخلات الأمنية في الشارع العام.
كما تم إحداث العديد من الوحدات والفرق الأمنية المتخصصة، والمجموعات النظامية لحفظ الأمن، في خطوة استباقية، م "هاجسها الأول تعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين والمقيمين والزائرين، ومكافحة التهديدات المتنامية للظاهرة الإجرامية".
كما أن الإصلاح العميق والشامل للنظام الشرطي، كجوهر ، لم يقتصر فقط على الإصلاح البنيوي أو التنظيمي، بل امتد ليشمل الصورة العامة للشرطي، سواء الذي يعمل في الشارع العام أو في مراكز الحدود أو في مختلف المرافق والوحدات الأمنية، وذلك باعتباره خط التماس الأول مع المواطن، وكذا الأجنبي السائح أو المقيم.
 وامتدت هذه المراجعة لتشمل تصميم وهندسة بنايات ومقرات الأمن، التي روعي فيها توافر خصائص الأمان الواجبة في البنيات الأمنية الحساسة، وتيسير الولوج إلى الخدمات الأمنية.
ويجري حاليا التخطيط لبناء المقر الجديد للمديرية العامة للأمن الوطني بمدينة الرباط، وهو تجمع إداري متكامل سيحتضن جميع المصالح المركزية للأمن الوطني، كما تتواصل عمليات بناء مقر جديد للفرقة الوطنية للشرطة القضائية ومختبر الشرطة العلمية بمدينة الدار البيضاء، وكذا مدرسة جديدة للتكوين الشرطي بضواحي الرباط.
وأولت المديرية العامة للأمن الوطني أهمية قصوى لبناء وتأهيل العنصر البشري، المؤهل لتجسيد صورة الأمن وبسط سلطة القانون، من خلال اعتماد ميثاق جديد للتوظيف والتكوين الشرطي، يرتكز أساسا على القطع مع جميع أعمال الغش في الامتحانات، وتدعيم آليات الشفافية والنزاهة في الاختبارات.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق