• 76% من المغاربة يتوفرون على " سمارتفون" و 75% يرغبون في تجديده

76% من المغاربة يتوفرون على " سمارتفون" و 75% يرغبون في تجديده

2017-07-13 11:47:12

 أبانت شريحة واسعة من المجتمع المغربي عن استعدادها لتغيير عادات وثقافات عيشها في المستقبل القريب ، أقصاه سنة مقبلة على الأكثر، وهي العادات و الثقافة التي تدخل في باب الاستهلاك المتعلق بالأسر أكثر من اي شيء آخر.
 هذا الاستهلاك كشفت عنه دراسة ميدانية حديثة، وأكدت على أن  معظم الأسر المغربية مهتمة في استهلاكها خلال السنة المقبلة بأهم أنواع التجهيز المنزلي من قبيل شاشات التلفاز بكل انواعها و الثلاجات و المجمدات و" ديكودورات، القنوات الفضائية  وآلات الطبخ و آلات التصبين ، بالإضافة إلى أفران الطهي بالغاز و بالكهرباء دون ان ننسى الهواتف الذكية التي أصبحت من اللوازم الضرورية التي تدخل في العادات و الثقافات الجديدة للعيش  العصري الذيي يسعى إليه المستهلك المغربي بلا هوادة.
 الدراسة التي قام بها مرصد وفا سلف للاستهلاك أكدت نتائجها أن غالبية المغاربة تحول اتجاههم للا ستهلاك من في السنوات القليلة الماضية من الاهتمام بالتجهيز المنزلي التقليدي إلى التجهيز التقني ذي المستاوى العالي و الرقمي بالخصوص الذي تدخل فيه أجهزة التلفاز الرقمية  و الهواتف الذكية بدرجة أولى ، حيث تاكد من خلال هذه الدراسة أن 78 في المائة من المغاربة ممن  طرحت  عليهم أسئلة  استطلاع الرأي الخاص بالدراسة المذكورة أجابوا بانهم مهتمون بشراء  أجهزة الهولتف الذكية من آخر منتوج و ابتكار فيما 35 في المائة منهم أجابوا برغبتهم شراء أجهزة "دي في دي " أو  شاشات التلفاز العملاقة  (هوم سينيما)،في المستقبل القريب ، بينما 33 في المائة من المستجوبين أكدوا رغبتهم في شراء لوحات رقمية ( طابليت)..
وفيما يتعلق  بتحسن مستوى المعيشة لدى الأفراد والأسر خلال السنة المقبلة على ابعد تقدير، أكدت نتائج الدراسة التي قام بها المرصد المذكور على ان 43 في المائة من المستجوبين يمنون النفس بالتجهيز بآليات التجهيز المنزلي و 38 في المائة منهم يمنون النفس بالاستثمار في إعادة بناء و إصلاح منازلهم  في الوقت الذي يرغب ثلثا المستجوبين في السفر..، بينما تأكد حسب نفس الاستطلاع أن 12 في المائة من المستجوبين يرغبون في اقتناء سيارة و أكثر من نصف عددهم يحبذون اقتناءها جديدة .
الجديد في الدراسة المذكورة هو أن ميزانيات الاستهلاك والأسر تهيمن عليها الرغبة في التجهيزبالتكنولوجيا المتطورة و الرقمية منها بالخصوص على حساب باقي المقتنيات و باقي العادات و الثقافات الاستهلاكية المرتبطة اساسا بالترفيه و الاسفار.. الغريب هو أن 76 في المائة من المستجوبين لفائدة الدراسة اكدوا انهم يتوفرون على هواتف ذكية و 75 في النائة يرغبون في تجديد هذه الوسائل التيكنولوجيو في بحر السنة الجارية ، في الوقت الذي اكدت الدراسة ذاتها على 63 في المائة يتوفرون أصلا على حواسب محمولة  و34 في المائة يتوفرون على لوحات تكنولوجية من آخر الطرازات و الغالبية منهم يمنون النفس في تغييرها على امتد السنة خصوصا مع تنوع المنتوجات المرتقبة التي تجود بها من فصل لآخر  عبقرية الابتكارات و الاختراعات الجديدة في الأسواق الغربية و في اسواق الدول الصاعدة و على رأسها الصين و كوريا..


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق