• جهات مغرضة تدفع بالتوتر بعد وفاة عماد العتابي

جهات مغرضة تدفع بالتوتر بعد وفاة عماد العتابي

2017-08-10 11:06:04

توفي إلى رحمة الله تعالى عماد العتابي، الشاب الحسيمي، الذي أصيب بعد هجوم مجموعة من الملثمين على عناصر القوات العمومية يوم 20 يوليوز، حيث قررت سلطات عمالة الحسيمة منع تنظيم مسيرة 20 يوليوز، التي دعت إليها جهات مجهولة، ولم تتقدم أي جهة يخولها القانون بطلب لتنظيمها، وأصرت بعض الجهات على الخروج عنوة لتوريط عناصر القوات العمومية في المواجهة مع الشارع، وبعد أن تبين لهم أن هذه الأخيرة تتميز بضبط النفس قامت بالإيحاء لأتباعها بمهاجمة الشرطة بالحجارة وخلالها أصيب المرحوم بجرح حيث تم العثور عليه في حالة غيبوبة.
وإن كانت الحقيقة لم تعرف بعد والتحقيق جار على قدم وساق، فإن الوفاة الناتجة عن الإصابة تبقى قضاء وقدرا لا مفر منه، وهذا هو أجله المحتوم، الذي يتحمل وزره من قام برشق الحجارة تجاه عناصر الأمن ولم ينج من عنفهم المواطنون أيضا.
ولم تتخل الدولة عن مسؤولياتها تجاه مواطن أصيب أثناء المواجهات بل قامت باللازم تجاهه، حيث تم حمله على متن مروحية إلى المستشفى العسكري بالرباط، وتم تقديم كل الإسعافات الضرورية والعلاجات المهمة، لكن أجل الله كان سابقا، كما لم تتخل عن عائلته المكلومة.
ولا زال التحقيق جاريا من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية ذات الاختصاص، لمعرفة أسباب ومسببات الحادث، وترتيب العقوبات على ذلك، ولهذا لا مجال للمزايدات في الموت فإكرام الميت دفنه كما قال رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام. وينبغي ألا يتم ترك المجال للمرتزقة الذين يتاجرون بالدماء بل كانوا ينتظرون ذلك ويدفعون إليه دفعا ولا يمنع من وجود يد لهم في ذلك قصد الركوب على الحادث.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق