• نصف حاملي الشهادات العليا يؤمنون أن التشغيل يتم بوساطة عائلية

نصف حاملي الشهادات العليا يؤمنون أن التشغيل يتم بوساطة عائلية

2017-12-04 12:16:30

كشفت دراسة جديدة للمندوبية السامية للتخطيط أنجزتها بشراكة مع البنك الدولي، أن نصف الشباب المغاربة من حاملي الشهادات، يؤمنون أن العمل يأتي عبر طريق الوساطة العائلية، حيث رصدت الدراسة أن حوالي 33.2 في المائة يرجع قضية التشغيل الى العائلة أو الأصدقاء والمعارف، في حين يعتبر 12.7 في المائة ممن شملتهم الدراسة، أن التشغيل يأتي عبر الإعلانات، بينما اعتبرت نسبة 16.6في المائة من الشباب الحامل للشهادات أن العمل يأتي من خلال إجراء مباريات التوظيف، بينما اعتبر 5.7 في المائة من الشباب أن التشغيل يعتمد على وساطة المؤسسات المتخصصة في التشغيل.
وأنجزت مندوبية الحليمي رفقة صندوق النقد الدولي، دراسة حول "سوق الشغل بالمغرب، الفرص والتحديات"، رصدت من خلالها نسب البطالة في صفوف الشباب حاملي الشهادات العليا، حيث أكدت أن النسبة التي كانت مرتفعة خمس مرات بـ25 في المائة خلال سنة 2014، عرفت بعض التراجع في أواخر سنة 2016، وأن نسب إرتفاع البطالة ظلت بين حاملي الشاهدات العليا مقارنة بغيرهم ممن لا يتوفرون على أي دبلوم حيث بلغت نسبة البطالة لديهم نسبة 4.7 في المائة .
وكانت مندوبية الحليمي قد أشارت في دراسة لها حول وضعية سوق الشغل للسنة الماضي، بأن الفترة ما بين سنة 2015 و سنة 2016، عرف الاقتصاد الوطني فقدان 125 ألف منصب شغل، 66.000 بقطاع "الفلاحة و قطاع الغابة وقطاع الصيد"، فيما عرف قطاع الصناعة فقدان  44 ألف، شملت الصناعة التقليدية، و15 ألف بقطاع "الخدمات".
كما أشارت الدراسة، إلى  فقدان 70.000 منصب شغل بالوسط القروي و3.000 بالوسط الحضري، وهو ما يمثل فقدان صافي لـ 73.000 منصب على المستوى الوطني، حيث كشفت الدراسة حينها عن، تراجع معدل الشغل ب 0,9 نقطة، منتقلا بذلك من 43,1% إلى 42,2% على المستوى الوطني.
وكانت الدراسة التي رصدت وضعية الشغل لسنة 2016 ، سجلت انخفاضا في عدد العاطلين على المستوى الوطني بـ 64.000 عاطل، 59.000 بالوسط الحضري و5.000 بالوسط القروي، بعدما انتقل حجم العاطلين، ما بين الفصل الثالث من سنة 2015 ونفس الفترة سنة 2016، من 1.206.000 إلى 1.142.000 عاطل.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق