• قرابة مليوني مغربي في وضعية إعاقة

قرابة مليوني مغربي في وضعية إعاقة

2017-12-05 13:25:07

بلغ عدد الأشخاص المغاربة في وضعية إعاقة قرابة مليوني شخص، وبالضبط  مليونًا وسبعمائة وثلاثة آلاف وأربعمائة وأربعة وعشرين (1.703.424)، فيما بلغت نسبة انتشار الأشخاص في وضعية إعاقة 5.1 في المائة على الصعيد الوطني في سنة 2014.
 وأكدت دراسة للمندوبية السامية للتخطيط بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص المعاقين على أن 393.919 شخصا من هؤلاء المعاقين، يعانون من عجز تام للقيام بواحدة من الأنشطة الستة للحياة اليومية، وهي الأنشطة المحددة في الرؤية والسمع والمشي أو صعود الأدراج، والتذكر أو التركيز، والاعتناء بالذات والتواصل باستعمال اللغة المعتادة. المصدر ذاته أكد أيضا على أن 23,1% من مجموع الأشخاص في وضعية إعاقة، مع نسبة انتشار تصل إلى 1,2% على المستوى الوطني، و أن 51,7% من الأشخاص الذين يعانون من عجز تام هم من فئة الذكور و55,6% يعيشون بالوسط الحضري.
 الدراسة أكدت أيضا على أن معظم الأشخاص الذين يعانون من عجز تام غير نشيطين وبدون مستوى تعليمي.
وبلغة الأرقام والنسب ونوعية الإعاقة، فإن 4.06 في المائة من بين الأشخاص الذين يعانون من عجز تام واحد على الأقل (160.183 شخصا) يبلغون من العمر 60 سنة فما فوق، و44,6% (175.626 شخصا) في سن النشاط و14,8% (58.110 أشخاص) أقل من 15 سنة.
الأكثر من ذلك فإن أزيد من تسعة أشخاص من أصل عشرة أشخاص يعانون من عجز تام (94,7%) وبالتالي هم غير نشيطين فيما 3,9% نشيطون مشتغلون و1,4% هم عاطلون، عوض 65,3%، و29,1% و5,6% على التوالي بالنسبة لبقية السكان.
الدراسة أكدت أيضا على أن 71.5 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من عجز تام ليس لديهم أي مستوى تعليمي، و14,7% بلغوا المستوى الابتدائي، و8,0% المستوى الإعدادي و1,2% المستوى العالي، عوض 36,5%، و28,5%، 25,5% و6,2% على التوالي بالنسبة لبقية السكان، علما أنه على الصعيد الوطني 36,9% من مجموع السكان ليس لديهم عند نهاية سنة 2014 أي مستوى تعليمي، و28,0% بلغوا المستوى الابتدائي، و24,3% المستوى الإعدادي و6,1% المستوى العالي.
 وشدد المصدر المذكور على أن أكثر من 13500 شخص من الإجمالي المذكور يعانون من عجز تام يعيشون فرادى، بمعنى أن 63.2 في المائة من بين الأشخاص الذين يعانون من عجز تام يعيشون في أسر مكونة من 5 أشخاص فما فوق، و14,1% في أسر من 4 أشخاص، و11,1% في أسر من 3 أشخاص و8,2% في أسر مكونة من شخصين، علما أن الأشخاص الذين يعانون من عجز تام ويعيشون فرادى يمثلون فقط 3,4% (13.522 شخصا)، منهم 37,8% في سن النشاط و62,2% يبلغون من العمر 60 سنة فما فوق.
43,5% من بين الأشخاص الذين يعانون من عجز تام هم عزاب، و33,8% متزوجون، و20,1% أرامل و2,6% مطلقون.
وفيما يخص الجهات التي تعرف معدلات مرتفعة، تسجل الجهة الشرقية وجهة بني ملال - خنيفرة وجهة مراكش - آسفي نسب انتشار العجز التام أعلى من المعدل الوطني، حيث تعتبر نسبة انتشار العجز التام للقيام على الأقل بواحدة من أنشطة الحياة اليومية أعلى من المعدل الوطني (1,2%) في كل من جهة الشرق (1,4% أو 31.520 شخصا)، وجهة بني ملال – خنيفرة (1,3% أو 33.173 شخصا) ومراكش – أسفي (1,3% أو 58.843 شخصا، في حين، تعتبر هاته النسبة أقل من المعدل الوطني في الجهات الست التالية: جهة طنجة – تطوان – الحسيمة (1,1% أو 40.195 شخصا)، وجهة سوس – ماسة (1,1% أو 29.748 شخصا)، وجهة الدار البيضاء الكبرى – سطات (1,1% أو 76.087 شخصا)، وجهة الرباط – سلا – القنيطرة (1,0% أو 47.720 شخصا) وجهة العيون – الساقية الحمراء (0,8% أو 2.559 شخصا) وأخيرا جهة الداخلة – وادي الذهب (0,5% أو 570 شخصا).
وتسجل نسبة الانتشار الأكثر ارتفاعا في كل من إقليم اليوسفية (1,6% أو 4.074 شخصا)، وبركان (1,6% أو 4.688 شخصا)، ووزان (1,7% أو 4.936 شخصا)، والدريوش (1,7% أو 3.605 أشخاص) وطاطا (1,8% أو 2.044 شخصا). في المقابل، تسجل النسب الأقل في كل من الأقاليم التالية: أوسرد (0,4% أو 9 أشخاص)، وبوجدور (0,5% أو 200 شخص)، وادي الذهب (0,5% أو 561 شخصا)، والعيون (0,8% أو 1.816 شخصا) وطرفاية (0,8% أو 107 أشخاص).
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق