• السلطات الليبية تأخذ بصمات وصور المهاجرين السريين المغاربة

السلطات الليبية تأخذ بصمات وصور المهاجرين السريين المغاربة

2017-12-06 12:36:45

علمت "النهار المغربية"، أن السلطات المغربية، أرسلت طائرتين الى ليبيا، لنقل المغاربة العالقين هناك، حيث حدد تاريخ نقل المغاربة العالقين الأسبوع المقبل، وذلك بعدما تستكمل مراكز إيواء المهاجرين السريين إجراءاتها الإدارية، حيث يتم تسجيل معظم المهاجرين السريين، والتحقق من هوياتهم، وأخد بصماتهم وصور لهم، قبل إتمام إجراءات نقلهم إلى المغرب، وأوضحت المصادر، أن الطائرتان حطت بمطار طرابلس، محملتان بكميات من الأغطية والألبسة والأحذية الرياضية، من أجل توزيعها على المغاربة العالقين بليبيا.
وأفادت المصادر، أن وزارة الخارجية والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، قامت بتقديم المساعدات الإنسانية للمهاجرين المغاربة المحتجزين بليبيا، والذين يصل عددهم لـ236 شخص، حيث سلمت المصالح الوزارية ملابس وأحذية، إستعدادا لترحيلهم إلى المغرب عبر مطار "إمعيتيقية الدولي وصولا إلى مطار الدار البيضاء".
وذكر جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية – فرع طرابلس، أن "المهاجرين المغاربة استلموا الملابس في مركز الايواء التابع لجعهاز مكافحة الهجر السرية بليبيا"، حيث أعلن فرع جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بالعاصمة الليبية طرابلس، عن بدء إجراءات ترحيل المهاجرين المغاربة العالقين بليبيا، بعد عمليات نقل مهاجرين من جنسيات إفريقية وأسيوية وعربية الى بلدانهم.
وأكد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، أول أمس الاثنين بالرباط أن هناك متابعة يومية لوضعية المغاربة العالقين بليبيا في كل تفاصيلها، وذلك بهدف ضمان ارجاعهم إلى أرض الوطن، وقال بنعتيق، في معرض رده على سؤال خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، بخصوص "وضعية المغاربة العالقين بليبيا" تقدم به فريق التجمع الدستوري، إن الوزارة تشتغل مع قطاعات متعددة من أجل القيام بعملية أخرى بهدف ترحيل المغاربة العالقين بليبيا.
من جهة أخرى، قال الوزير في معرض رده على سؤال شفوي حول "وضعية المهاجرين الأفارقة بالمغرب" تقدم به فريق العدالة والتنمية، إنه يوجد بالمدارس المغربية 6245 من أطفال المهاجرين المندمجين في النظام الوطني، وذلك بدعم من المجتمع المدني، وأضاف الوزير أن من ضمن آليات تزيل السياسة الجديدة للهجرة والتي انطلقت سنة 2013 تغيير المنظومة القانونية بخصوص التعاطي مع مجموعة من المكتسبات من بينها تخويل المهاجرين الحق في السكن الاجتماعي والولوج إلى المدرسة، والاستفادة من الخدمات الطبية، إن كانوا في وضعية قانونية، وكذا التكوين المهني.
وأشار في هذا الصدد إلى أنه في مجال التكوين المهني هناك تجارب ناجحة يقودها التعاون الوطني والهلال الأحمر المغربي. وخلص الوزير إلى أن معالجة إشكالية الهجرة ينبغي أن تتم في إطار مجتمعي وبتضافر كافة الجهود.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق