• 40 ألف مغربي يصاب بالسرطان  سنويا

40 ألف مغربي يصاب بالسرطان سنويا

2018-02-07 12:57:57

يسجل المغرب حوالي 40 ألف حالة جديدة من السرطان كل سنة، حيث يأتي سرطان الثدي عند النساء في الرتبة الأولى بنسبة 36 %من مجموع سرطانات الإناث، يليه سرطان عنق الرحم بنسبة 11.2 %، وسرطان الغدة الدرقية ثم سرطان القولون والمستقيم بنسبتي 8.6 %و5.9 %على التوالي. أما لدى الذكور، فيشكل سرطان الرئة السرطان الرئيسي بنسبة 22%  ، يليه سرطان البروستات بنسبة 12.6 %ثم سرطان القولون والمستقيم بنسبة 7.9 في المائة.
وتؤكد وزارة الصحة أن المغرب قطع أشواطا مهمة في مجال مكافحة السرطان، حيث يتم التكفل بأكثر من 200 ألف مريض بالسرطان كل عام، واستفادة أزيد من مليون و600 ألف امرأة من خدمات الكشف عن سرطان الثدي، مما جعل نسبة التغطية تفوق 32 في المائة، من مجموع فئة النساء المستهدفة واللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 40و70 سنة، مسجلة أن أنشطة الكشف مكنت من تشخيص أزيد من ألف و200 حالة إصابة بسرطان الثدي في عام 2016، حيث تتم تغطية تكاليف جل هذه العمليات عن طريق نظام التغطية الصحية الأساسية، أو نظام المساعدة الطبية “راميد”.
ويغدو اليوم العالمي لمكافحة السرطان، محطة هامة لتثقيف وتوعية المجتمعات بخصوص أمراض السرطان وطرق الوقاية منها، واتخاذ موقف إيجابي من مكافحة الداء على مستوى الأفراد والمجتمع والحكومات والمنظمات العالمية، والتأكيد على أن الحلول ممكنة ومتوفرة، وبإمكان جميع الفاعلين، كأفراد أو مؤسسات وهيئات حكومية وغير حكومية، تقديم وسائل الدعم والتوعية والوقاية بشأن المرض.
ويمثل اليوم العالمي لمكافحة السرطان، الذي يتم تخليده في الرابع من فبراير من كل سنة، محطة سنوية للتعريف بالجهود المبذولة من أجل تطوير أحدث أساليب العلاج، وكذا زيادة التوعية حول الوقاية، التي تساهم بشكل كبير في السيطرة على ازدياد انتشار هذا المرض الخبيث.
فالأمراض السرطانية تحتل، حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، المرتبة الأولى بين الأمراض المسببة للوفاة، حيث توفي نتيجة للإصابة بالسرطان 84 مليون شخص خلال الفترة ما بين 2005 و2015، ويؤكد الخبراء أن ثلث الإصابات بالأمراض السرطانية قابل للعلاج. وتقدر المنظمة أن ما لا يقل عن 15 مليون شخص يتوفون كل سنة بسبب الداء.
وأفادت منظمة الصحة العالمية بأنه يتم تسجيل 14 مليون حالة جديدة بالسرطان كل يوم، كما أن هذا الرقم في ازدياد بنسبة 70 في المائة خلال السنوات الـ20 المقبلة.
وكان الاتحاد الدولي لمكافحة أمراض السرطان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية قد اختار في عام 2005، تخليد الرابع من فبراير يوما عالميا لمكافحة السرطان، بهدف تكريس الوعي بين ساكنة الكوكب والتعريف بمخاطر هذا المرض الخبيث.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق