• أمزازي يتيح للعلماء الدخول للمدارس لمحاربة التطرف والأفكار الظلامية

أمزازي يتيح للعلماء الدخول للمدارس لمحاربة التطرف والأفكار الظلامية

2018-03-26 11:03:45

اختار سعيد أمزازي وزير التعليم وأحمد عبادي أمين عام الرابطة المحمدية للعلماء، مواجهة السلوكات المشينة المشجعة على التطرف والاجرام، ومحاربة بعض الأفكار الظلامية الخطيرة على تكوين الناشئة، عبر اطلاق مشروع " دعم تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي " خصص لهميزانية قدرت بمليون و 305 ألف دولار أمريكي، استخلصت من دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.
وكشف عن المشروع خلال توقيع وثيقة البرنامج بين سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ،أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء، وفليب بوانسو ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، حيث أكد الموقعون على الوثيقة على ضرورة تفعيل أدوار الحياة المدرسية وتعزيز السلوك المدني والمواطنة لدى الشباب، وتوفير الإجابات التربوية الكافية لمواجهة السلوكات ذات الأبعاد الخطيرة".
واعتبر الموقعون على الوثيقة، أن المشروع يندرج في إطار الجهود الوطنية والعالمية المبذولة لتعزيز قيم التسامح، حيث سيتم تنزيله تدريجيا خلال السنوات الأربع "2018-2022" فيما يقارب 3000 ثانوية تأهيلية وإعدادية، إذ ستكون السنة الأولى بمثابة مرحلة تجريبية، ستغطي 200 مؤسسة تعليمية بميزانية تقدر بمليون و305 ألف دولار أمريكي.
ويهدف المشروع الى تعزيز الأطر التربوية والموارد المتعلقة بالخدمات السوسيو تربوية، عبر وضع شبكة لمنسقي الحياة المدرسية،وخلق مخططات عمل خاصة بكل مؤسسة تعليمية، لتعزيز المشاركة الاجتماعية للشباب، وتنزيلها في عدد من الأنشطة لتدبير التوترات وتعزيز التسامح وبناء الروابط الاجتماعية لتعزيز التماسك الاجتماعي والسلوك المدني والمواطنة.
 وأكد سعيد أمزازي، " أن مشروع تعزيز التسامح والسلوك المدني والمواطنة والوقاية من السلوكات المشينة بالوسط المدرسي يتمحور حول مفهوم جديد يتمثل في "منسقي" الحياة المدرسية، مشيرا إلى أن هؤلاء المنسقين بإمكانهم أن يشكلوا قيمة مضافة حقيقية للمؤسسات التعليمية، على اعتبار أن مهمتهم تتجلى في تثمين الحياة المدرسية"، وأوضح أمزازي، "أنه من خلال انضمام منسقي الحياة المدرسية إلى الشبكات التربوية المحلية والإقليمية والوطنية، سيتمكنون من تبادل الخبرات وتتبع خطط العمل الخاصة بمختلف المدارس في مجال أنشطة الحياة المدرسية".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق