• توقع  ارتفاع  البطالة  وتدني مستوى المعيشة

توقع ارتفاع البطالة وتدني مستوى المعيشة

2018-04-24 08:28:37

يظل تشاؤم الأسر المغربية من عدم تحسن سوق الشغل في أفق الاثني عشر شهرا المقبلة، على الأقل، هو العنوان البارز لمؤشر ثقة المغاربة من المستقبل القريب، الشيء الذي يؤكده توقع الأسر المغربية لاستمرار معدلات البطالة، وهي المعدلات التي أغلقت السنة الأخيرة على نسبة مرتفعة فيها، حيث بلغت 10.2 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

 ومن خلال نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، خلال الفصل الأول من 2018، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، يتضح أن مستوى ثقة الأسر في سوق الشغل متدنية بشكل كبير إلى حد التشاؤم...

 حيث توقعت 70,3% من الأسر   المغربية مقابل 15,8% ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.  وينعكس التوقع السلبي للأسر المغربية على مستوى المعيشة الذي تتوقع غالبية الأسر المغربية انخفاضه إلى أدنى المستويات، حيث بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة 24,1% فيما توقعت 35,2% من الأسر استقراره بينما ترجح 40,7% تحسنه. وذلك في الوقت الذي كان خلال 12 شهرا السابقة 38,3% من الأسر توقعت تدهوره، فيما اعتبرت 29,7% منها استقراره و32,0% تحسنه. وهكذا، استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 6,2 نقاط مسجلا بذلك تراجعا مقارنة بالفصل السابق وتحسنا مقارنة بنفس الفصل من السنة الماضية حيث سجل ناقص 3,8 نقاط وناقص 12,0 نقطة على التوالي.

وفيما يخص اقتناء السلع المستديمة أكدت الدراسة أن 57 في المائة من الأسر المغربية اعتبرت خلال الفصل الأول من سنة 2018، أن الظروف غير ملائمة للقيام بشراء سلع مستديمة في حين رأت 29,8% عكس ذلك. وهكذا استقر هذا المؤشر في مستواه السلبي مسجلا ناقص 27,2 نقطة مقابل ناقص 25,6 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 40,0 نقطة خلال الفصل الأول من 2017.

 وبينما توقعت 64,2% من الأسر المغربية خلال الفصل الأول من سنة 2018، أن مداخيلها تغطي مصاريفها، فيما استنزفت 30,5% من مدخراتها أو لجأت إلى الاقتراض. أكدت الدراسة أن معدل الأسر التي تمكنت من ادخار جزء من مداخيلها 5,3%. وهكذا استقر رصيد آراء الأسر حول وضعيتها المالية الحالية في مستوى سلبي يصل ناقص 25,2 نقطة مسجلا بذلك تدهورا مقارنة بالفصل السابق وتحسنا مقارنة بنفس الفصل من السنة الماضية حيث بلغ ناقص 24,4 نقطة وناقص 27,8 نقطة على التوالي. 

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، صرحت 31,5  % من الأسر مقابل 13,4% بتدهورها. وبذلك بقي هذا التصور سلبيا حيث بلغ ناقص 18,1 نقطة مقابل ناقص 16,7 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق وناقص 26,8 نقطة المسجلة خلال نفس الفصل من 2017.

أما بخصوص نظرة نفس الأسر للتطور المستقبلي لوضعيتها المالية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 37,2% منها تحسنها مقابل 11,3% التي تنتظر تدهورها. وبذلك حافظ رصيد هذا المؤشر على مستواه الإيجابي مستقرا في 25,9 نقطة مسجلا تحسنا سواء بالمقارنة بمستواه خلال الفصل السابق حيث سجل 19,2 نقطة أو مع مستواه خلال نفس الفصل من السنة الماضية حيث بلغ 13,4 نقطة. 

خلال الفصل الأول من 2018، صرحت 22,7% من الأسر بقدرتها على الادخار خلال 12 شهرا المقبلة، وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 54,5 نقطة عوض ناقص 58,6 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق وناقص 64,1 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

خلال الفصل الأول من 2018، صرحت 87,0% من الأسر بأن أسعار المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,3% فقط عكس ذلك. وهكذا استقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص86,7 نقطة عوض ناقص 88,5 نقطة خلال الفصل السابق وناقص 86,8 نقطة خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

أما بخصوص تطور أسعار المواد الغذائية خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع 83,4% من الأسر استمرارها في الارتفاع في حين لا يتجاوز معدل الأسر التي تنتظر انخفاضها 0,5%. وهكذا استقر رصيد هذه الآراء في مستوى سلبي بلغ ناقص 82,9 نقطة، عوض ناقص 79,6 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق وناقص 77,7 نقطة المسجلة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق