• مليون و500 الف مغربي في فرنسا نصفهم مجنسون

مليون و500 الف مغربي في فرنسا نصفهم مجنسون

2018-07-05 10:06:47

كشف عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتذب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة, أن الشراكة المغربية الفرنسية والعلاقات الاستراتيجية القوية, مكنت من استقرار حوالي 800 مقاولة فرنسية بمعدل معاملات مالية تصل الى 280 مليون أورو, بنسبة 34 في مائة من مجموع الاستثمارات.

واكد بنعتيق أمام مجموعة من الخبراء المغاربة بفرنسا , والسفير الفرنسي بالمغرب, خلال الورشة الاولى للخبراء المغاربة بفرنسا, صباح أمس بالصخيرات, على أن فرنسا من الدول الاوروبية الواعية بقيمة الاستقرار في المناطق الجنوبية, والمؤمنة بدولة قوية لحماية المنطقة من مخاطر الارهاب والاتجار في البشر,  معتبرا انه بدون تحصين المناطق الجنوبية ووجود دولة قوية كالمغرب, لا يمكن ان تستقر اوروبا.

وشدد بنعتيق ان استقرار اوروبا من استقرار المغرب, موضحا ان بعض الاصوات الاوروبية لا تستوعب الأمر في ضرورة استقرار المناطق الجنوبية للمغرب, وتنمية المناطق.

وكشف بنعتيق, ان وجود مليون و 500 ألف مغربي بفرنسا, من بينهم 690 ألف يحمل الجنسية الفرنسية, دليل على الثقة الفرنسية في مغاربة العالم, والانخراط في المجتمع والاندماج بشكل قوي, مؤكدا ان الكفاءات المغربية في فرنسا  نجحت وتفوقت في مجالات حساسة, الامر الذي يدعم  الشراكة الاستراتيجية بين المغرب وفرنسا.

 

و اوضح بنعتيق, أن المنتظم الدولي يثمن عاليا مبادرات المغرب في تسوية اوضاع المهاجرين, ويرى ان النموذج المغربي في الهجرة, يحتدى به عالميا, حيث ان المغرب مقتنع انه اصبح بلد استقرار لا بلد عبور,  وما تتظيم المنتدى الدولي للهجرة في مراكش لاعداد ميثاق عالمي حول الهجرة بحضور 50 رئيس وبابا الفاتيكان, الا دليل على اعجاب العالم بالرؤية الملكية فب تدبير ملف الهجرة بشكل انساني بعيدا عن المقاربات الامنية.

واكد بنعتيق, ان 50 الف مهاجر حصلوا على بطاقة الاقامة في المغرب, وان حوالي 760 طفل مهاجر يتابعون دراستهم في التعليم العمومي, مشيرا, الى ان المغرب راهن علي التدبير الانساني واحترام المهاجر, حيث نرى ان المسيحي لا يمكنه ان يجبر على حضور دروس التربية الاسلامية في المدارس, ولهم الحق في التغطية الصحية و التكوين المهني.

واكد  عبد الكريم بنعتيق، ان جلالة الملك يقود مشروعا تنمويا كبيرا, يتجه بالمغرب لأخذ مكانه ضمن نادي الدول الكبار في مجال التكنولوجيا الحديثة.

وكشف الوزير, أن الوزارة ستنظم مجموعة من الورشات في حوالي 12 ورشة تيمنا بعدد جهات المغرب, للاستفادة من خبرات المغاربة المقيمين بالخارج، و إعدادا للقاء كبير يجمع مغاربة العالم، للمساهمة في المشروع التنموي الكبير الذي يقوده جلالة الملك, مؤكدا أن المقاربة الملكية لتدبير ملف الهجرة في إفريقيا تأخذا بعدا إنسانيا.

وتندرج الورشة في إطار تفعيل الجهة 13 للمقاولين مغاربة العالم، تحت شعار:" الابتكار والتكنولوجيات الحديثة.. الفرص المتاحة بالمغربي"، والتي عرفت مشاركة عدد كبير من الخبراء المغاربة المقيمين بفرنسا.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق