• يتيم يمنع صرف مستحقات مالية لأرامل موظفي الادارات العمومية

يتيم يمنع صرف مستحقات مالية لأرامل موظفي الادارات العمومية

2018-07-09 08:29:45

وصفت التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية، تعنت محمد يتيم وزير التشغيل والادماج المهني، وهجومه على التعاضدية بمحاولات نسف التعاضد في المغرب، وتنفيذ خطط الاجهاز على المنشات الصحية الاجتماعية خدمة لأجندات غامضة، بـ " الاستهداف والتعسفات غير المقبولة" حيث أكدت التعاضدية، أن" الجمع العام ندد بقوة بالتعامل اللاإداري واللامسؤول لوزير الشغل والادماج المهني في حق منخرطي التعاضدية العامة وذوي حقوقهم دون غيرهم"، مطالبين" الجهات المعنية بالتدخل عاجلا لتمكينهم من مطالبهم وحقوقهم المشروعة، وذلك باستصدار القرار المشترك المتعلق بالصندوق التكميلي عند الوفاة".

واعتبرت التعاضدية، ممارسات مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي،" شططا واضحا في استعمال السلطة والتمييز الذي يمارسه في تدبير اشتراكات المنخرطين في التأمين الإجباري الأساسي عن المرض"، موضحين أن المدير " يؤدي منها مستحقات مختلف منتجي العلاجات في إطار الثالث المؤدي، ويستثني التعاضدية العامة وحدها".

وأظهرت تعاضدية عبد المومني، أن هذه الممارسات تهدف الى إغلاق المنشآت الاجتماعية والصحية التابعة للتعاضدية العامة والتي تقدم خدمات التطبيب والعلاج للمنخرطين وذوي حقوقهم في جميع مناطق المملكة منذ ستينيات القرن الماضي.

وشدد اعضاء التعاضدية في بلاغ توصلت "النهار المغربية" بنسخة منه، على ما اسموه " بمواصلة النضال من أجل ترسيخ نهج التعاضدية العامة كفاعل أساسي في مجال التضامن التعاضدي المنظم من طرف الدولة، ومساهما رئيسيا في التغطية الصحية والحماية الاجتماعية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، و الاستمرار في المبادرات الخلاقة للتعاضدية العامة لتحقيق التنمية المتوازنة والمنصِفة، التي تضمن الكرامةَ للجميع وتوفر فرصَ الشغل، وتسهيل الولوج للخدمات الاستشفائية".

وأكدت تعاضدية عبد المولى، على لجوئها لكل الوسائل المتاحة لتحقيق الأهداف والقرارات الصادرة عن الجموع العامة، عبر التصعيد في نضالاتها ، إلى حين الاستجابة لمطالب المنخرطات والمنخرطين في استصدار القرار المشترك للصندوق التكميلي عند الوفاة المرهون لدى وزير الشغل والادماج المهني، وكذا إلى حين وقف تعسفات وشطط مدير الصندوق الوطني لمنظمات الاحتياط الاجتماعي في حق منخرطات ومنخرطي التعاضدية العامة وذوي حقوقهم.


وحذرت التعاضدية، من التآمر للإجهاز على مكتسبات وحقوق منخرطي التعاضدية العامة، مؤكدين على التصدي لكل الأفراد والهيئات واللوبيات التي تسعى إلى ابتزاز المؤسسة للترامي على أموال المنخرطين من مرضى وأرامل وأيتام لاستغلالها لأغراض لا تمت بصلة للأهداف التي أسست من أجلها هذه المؤسسة. 

وكشف البلاغ، أن" التعاضدية العامة تواجه فرملة لعملها من طرف بعض الشركاء والمتدخلين المباشرين في قطاع التعاضد والتغطية الصحية والحماية الاجتماعية، بسلوكات وتصرفات لا مسؤولة تضرب في العمق التوجهات العامة للبلاد في هذه المجالات، وتتسبب في أضرار مالية للمؤسسة وصحية للمنخرطين وذوي حقوقهم".

و كان الجمع العام للتعاضدية العامة، اعتبر ان من يهدرون جهودهم لأجل تبخيس عمل التعاضدية العامة، إنما يضرون بمصالح المنخرطين ومالية المؤسسة وصورة المغرب داخليا وخارجيا، ويؤكد لهم على أن التعاضدية العامة التي كانوا يعيثون فيها فسادا، ليست هي تعاضدية اليوم، لا من حيث التسيير والتدبير، ولا من حيث المنجزات التي تتحقق مركزيا وفي مختلف الجهات والأقاليم، بفضل تبني استراتيجية الشراكات والتعاون التي لا تروم الحفاظ على نفس الخدمات فقط، بل تقريبها وتحسينها وتجويدها وتنويعها.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق