•  جلالة الملك  وماكرون يدشنان أول رحلة لـ "البُراق" من طنجة

جلالة الملك وماكرون يدشنان أول رحلة لـ "البُراق" من طنجة

2018-11-18 08:04:53

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس ورئيس الجمهورية الفرنسية فخامة إمانويل ماكرون،  امس الخميس بطنجة، على تدشين القطار فائق السرعة "البراق"، الذي يربط بين مدينة البوغاز والدار البيضاء، وهو مشروع غير مسبوق بالمغرب العربي وبمجموع القارة الإفريقية، كلف إنجازه تعبئة استثمارات تناهز 22,9 مليار درهم.

وحل رئيس الجمهورية الفرنسية إمانويل ماكرون، زوال امس  الخميس بطنجة، وبمدخل القاعة الملكية لمطار ابن بطوطة بطنجة، وجد رئيس الجمهورية الفرنسية في استقباله صاحب الجلالة الملك محمد السادس،. إثر ذلك أجرى قائدا البلدين مباحثات على انفراد.

وكان إمانويل ماكرون، قد وجد في استقباله، لدى نزوله من الطائرة ، رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، قبل أن يستعرض تشكيلة من اللواء الخفيف للأمن التي أدت التحية.

إثر ذلك، تقدم للسلام على رئيس الجمهورية الفرنسية مستشارا صاحب الجلالة السيدان فؤاد عالي الهمة وأندري أزولاي، ووزير الداخلية اعبد الوافي لفتيت، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، ووزير الإقتصاد والمالية محمد بنشعبون. كما تقدم للسلام على فخامة إمانويل ماكرون سفير المغرب بفرنسا شكيب بنموسى، ووالي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة، ورئيس مجلس الجهة، والمنتخبون وممثلو السلطات المدنية والعسكرية للولاية.

ويتوقع المكتب الوطني للسكك الحديدية أن يستقل خط القطار هذا ستة ملايين راكب بعد ثلاث سنوات في الخدمة. 

 ويعتبر “تيجيفي المغرب” أو ما أطلق عليه اسم “البراق”، أول قطار فائق السرعة بأفريقيا، وسيمكن هذا الأخير من تقليص المسافة بين مدينتي طنجة والدار البيضاء من 4 ساعات و45 دقيقة إلى ساعتين و10 دقائق، ويتوقع أن تصل سرعته إلى 357 كيلومترا في الساعة، وكلف القطار فائق السرعة الذي استمر التهييء له 7 سنوات، أكثر من 1.8 مليار دولار.

 ويتشكل ”تيجيفي المغرب ”، من ثمانية مقطورات على طول 200 متر و أ  عدد المقاعد حدد في 533 مقعدا، قسمت بين 121 مقعدا لمرتادي الدرجة الأولى، و412 لمستعملي الدرجة الثانية من القطار.أن عدد المقاعد حدد في 533 مقعدا، قسمت بين 121 مقعدا لمرتادي الدرجة الأولى، و412 لمستعملي الدرجة الثانية من القطار. كما أن قاطرات الـ”تيجيفي”، مجهزة بنظام ERTMS ونظام التشوير المتزامن KV3 و KV25.

وبخصوص المحطات فقد شملت مدن طنجة، والقنيطيرة ثم الرباط والدار البيضاء، وتبلغ مساحة محطة طنجة (نقطة الانطلاقة) 10 آلاف و500 متر مربع، كما تصل طاقتها الاستيعابية 15 مليون مسافر، فيما تبغ مساحة محطة القنيطرة 14 ألف متر مربع، وتصل طاقتها الاستيعابية إلى 25 مليون مسافر.

وأما محطتي الرباط والدار البيضاء على التوالي، فتقدر مساحة الأولى (الرباط أكدال)، 22 ألف متر مربع، وطاقتها الاستيعابية بـ30 مليون مسافر، أما الثانية (الدار البيضاء المسافرين)، فتبلغ مساحتها  10 آلاف متر مربع، فيما تقدر طاقتها الاستيعابية بـ20 مليون مسافر.

وبخصوص كيفية اقتناء تذاكر “البراق”، فقد تم تحديد طريقة غير ثابتة وفقا لنظام “Yield management”، معناه أن السعر سيحدد حسب نسبة ملء عربات القطار والتاريخ المحدد من قبل الزبون، وفق ما صرح به ربيع الخليع الرئيس المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، في وقت سابق

وتظهر بيانات المكتب الوطني للسكك الحديدية، أنه تم اقتناء 1800 هكتار من الأراضي، 360 منها أراضي غابات، لإنجاز المشروع.

وأوضح المكتب أنه تم تشييد 12 جسرا (بطول إجمالي يبلغ 10 كلم)، بالإضافة إلى 100 كلم من الطول الإجمالي للقناطر السككية والطرقية.

وكان وفد وزاري، يضم كل من وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، ووزير التجهيز والنقل، عبد القادر اعمارة، بالإضافة إلى والي الرباط، محمد مهيدية، ركب، يوم السبت الماضي، أول رحلة للقطار السريع “البراق” وانطلقت هذه الرحلة، الأولى من نوعها لقطار “التيجيفي”، وبدون توقف، من محطة مدينة طنجة في اتجاه مدينة الرباط.

ويقوم ماكرون بزيارته برفقة رؤساء الشركات الفرنسية التي ساهمت في المشروع وهي "ألستوم" والكونسورسيوم "أنسالدو إينيو" و"سيجيليك" والكونسورسيوم "كولا راي إيجيس راي". وتتولى الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديد مواكبة المشروع لدى "المكتب الوطني للسكك الحديدية".



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق