•  امير المؤمنين يترأس إحياء ليلة المولد النبوي الشريف

امير المؤمنين يترأس إحياء ليلة المولد النبوي الشريف

2018-11-23 08:59:57

ترأس  أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس  امس   الاثنين إحياء ليلة المولد النبوي الشريف بمسجد " حسان" بمدينة الرباط .وذلك بعد صلاة مغرب أمس  الاثنين 11 ربيع الأول 1440 هـ موافق 19 نونبر 2018م ".

ويأتي إحياء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، لهذه الليلة المباركة اقتداء بسنة أسلافه المنعمين الذين دأبوا على الاحتفاء بذكرى مولد جدهم المصطفى عليه أزكى الصلاة والسلام، الذي شكل ميلاده مولد أمة كانت وستظل خير أمة أخرجت للناس، تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر. فهو الرسول الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين الذي أشرقت بمولده الدنيا وامتلأت نورا وهداية، بفضل ما تضمنته الرسالة المحمدية من ترسيخ لقيم العدل والمساواة والاعتدال والدعوة إلى العمل الصالح والتسامح بين البشر والتعايش بين مختلف الأديان والثقافات، حتى يعم الرخاء والسلم بين الناس أجمعين.

 وكان امير  أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله،  قد ادى صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بالرباط.وفي مستهل خطبته، أكد خطيب الجمعة، أن العناية الإلهية اقتضت أن ي بعث النبي المصطفى الكريم في وقت اضطربت فيه أحوال العالم، الاقتصادية، والاجتماعية، والسياسية، والخلقية، وانتشرت تصورات خاطئة للربوبية والألوهية، مبرزا في هذا الصدد أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم جاء ليعلن أن الدين دين الله، وهو دين واحد في الأولين والآخرين، لا تختلف إلا صوره ومظاهره، وأما روحه وحقيقته فلا تتغير: إيمان بالله وحده، وإخلاص له في العبادة، ومعاونة الناس بعضهم بعضا في الخير، وكف أذاهم بعضهم عن بعض.

واعتبر أن حلول ذكرى المولد النبوي الشريف، يستلزم واجبات نحو الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام منها وجوب الإيمان به، والشهادة له بالرسالة، وتصديقه في جميع ما جاء به، إيمانا يجمع بين التصديق بالقلب والشهادة باللسان، وكذا حفظ سنته وصونها من دسائس المدلسين الذين يشوهونها بالتحريف والتزييف والكذب، وهو الورش الذي أطلقه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس بافتتاح الدروس الحديثية المباركة.

وأضاف الخطيب أن واجبات المؤمنين اتجاه الرسول الكريم تستوجب أيضا وجوب طاعته، والتي تتحقق بالتزام دينه، والتسليم بما جاء به، ورفع كلمته، واتباع سنته، ومحاكاته في الأخلاق والأفعال، والانقياد لأوامره في جميع الأحوال، إلى جانب وجوب محبته صلى الله عليه وسلم، لأنه جاء بالرأفة والرحمة، وع لم الكتاب والحكمة، وبشر وأنذر، ونهى عن التعسير ويسر، وبالغ في النصيحة، وسلك المحجة الصحيحة، وأتى بالهداية، وأنقذ من الضلالة، ودعا إلى الفلاح ومهد سبيله، وبين سبيل النجاح وأقام دليله.

وأبرز خطيب الجمعة أنه انطلاقا من القاعدة الربانية القاضية باتخاذ النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ح كما في شؤون الحياة كلها، فإن الأمة المغربية تستمد أمنها وطمأنينتها في تدبير الأمور العامة من نهج أمير المومنين حفظه الله، القدوة المثلى، والمثل الأسمى في حب الوطن والوفاء له، وجهوده المتواصلة للرقي به وإسعاده. وشدد الخطيب أن على الاحتفاء بذكرى مولد الرسول صلى الله عليه وسلم، مظهر من مظاهر محبته، موضحا أن هذه المحبة تقتضي وجوبا الامتثال لأوامره، والوقوف عند نواهيه مصداقا لقول الله تعالى: "وما آتاكم الرسول فخذوه، وما نهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله، إن الله شديد العقاب". 

وأشار في هذا السياق إلى أن الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف يتجدد كل سنة في هذا البلد الأمين، ويتجدد معه التعلق بمثال الرسول الأكرم، استلهاما من محبته، وتعلقا بنموذج صبره وتضحياته.

وأبرز أن أمير المومنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعزه الله، يضفي سيرا على سنة أسلافه المنعمين من ملوك الدولة العلوية الأماجد، على هذه الذكرى من الجلال والمهابة ما يتناسب وتعبير المغاربة الصادق المتجدد، عن تعلقهم بالرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام.

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق