•  الحكومة تغضب المدخنين في أول يوم من 2019  بزيادات صاروخية

الحكومة تغضب المدخنين في أول يوم من 2019 بزيادات صاروخية

2019-01-04 10:51:54

 

فاجأت الحكومة التي يقودها سعد الدين العثماني،الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، المدخنين في أول يوم من السنة الجديدة 2019 بالرفع من أسعار السجائر انطلاقا ليقارب أردء نوع منها النوع الممتاز.

وكشفت الجريدة الرسمية، في عددها الأخير الصادر الإثنين31 دجنبر، عن قرار بهذا الخصوص، للوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، لحسن الداودي، موقع بتاريخ 28 دجنبر، ويتعلق بالمصادقة على أسعار جديدة لبيع التبغ المصنوع للعموم، وذلك بسبب التغيير الضريبي الذي أقرته الحكومة ضمن قانون المالية الجديد.

وستعرف السجائر السمراء المصنوعة من التبغ الداكن، و هي الأكثر مبيعا ، ارتفاعا كبيرا، حيث سينتقل سعر كازا سبور من 16 إلى 20 درهما، والمغرب إلى 18 درهما .

كما تعرف السجائر الشقراء ارتفاعا بدورها، حيث أصبح ثمن ماركيز كلاسيك 21.5 درهم، و مارفيل التي ارتفع سعرها 21 درهما، وارتفع ثمن علبة مارلبورو ريد بيوند الى 35 درهما، و مارلبورو بوربل ميكس الى 37 درهما.

وجد وزير الاقتصاد والمالية، محمد بنشعبون، نفسه في مواجهة مباشرة مع المعارضة البرلمانية، ممثلة في حزب الأصالة والمعاصرة، ضمن أول امتحان له بعد تعيينه من طرف الملك محمد السادس، قبل أسابيع، ضمن التشكيلة الحكومية لسعد الدين العثماني.

وفي إطار المناقشة التفصيلية لمشروع قانون المالية لسنة 2019 بلجنة المالية في مجلس النواب، وجهت انتقادات إلى الحكومة بسبب الرفع من الضريبة على السجائر، وخصوصا تلك التي تستهلكها الطبقات الفقيرة والمتوسط.

وتسببت هذه الزيادات في شآن بين المعارضة والحكومة، إذ دخل عبد اللطيف وهبي، برلماني عن "البام" في الغرفة الأولى، في مواجهة مباشرة مع الوزير بنشعبون حول المادة 5 من مشروع قانون المالية، التي بموجبها رفعت إدارة الجمارك من الضريبة على مجموعة من أنواع السجائر منها الشقراء والسوداء.

وحذر البرلماني، وزير المالية من كون هذه الزيادة ستؤدي إلى انخفاض المداخيل الضريبية للدولة بلجوء المدخنين، وخصوصا المنتمين للطبقات الفقيرة، إلى "السوق السوداء".

لكن وزير الاقتصاد والمالية أبرز أن الحكومة استطاعت أن تحارب تهريب السجائر خلال السنة الجارية، مشيرا إلى أنه تم تقليص نسبة السجائر المتداولة في السوق السوداء من 19 بالمائة، في السنة الماضية، إلى 3 في المائة حاليا.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق