• مملكتان في مواجهة الجريمة والهجرة السرية بالمتوسط

مملكتان في مواجهة الجريمة والهجرة السرية بالمتوسط

2019-02-17 09:22:42

دشنت الشراكة الاستراتيجية بين المملكة المغربية والمملكة الإسبانية، عهدا جديدا من التعاون والثقة، للعمل على مواجهة التحديات والإشكالات المطروحة على مستوى البحر الأبيض المتوسط، بالإتفاق على خلق سبل ناجعة لمحاربة الارهاب والجريمة المنظمة ومكافحة عصابات الهجرة السرية ومظاهر التنقلات غير الشرعية، والدفع بالشراكة الاقتصادية نحو خلق تعاون راسخ ومستمر، عبر تجديد الإتفاق حول ربط جديد للشبكات الكهربائية بين إسبانيا والمغرب، وتقوية الشراكة الثقافية بتفويث ملكية مسرح سيرفانتيس بطنجة الى المغرب، في إشارة الى وحدة المشترك الثقافي والتاريخي بين المغرب واسبانيا.

وأثمرت الصداقة الأخوية بين المملكتين المغربية و الإسبانية، على رفع مستوى التعاون والعمل المشترك الأمني والإقتصادي والثقافي، بالتوقيع على 11 إتفاقية، تروم الى تطوير وتفعيل الشراكة الاستراتيجية بين المغرب وإسبانيا، وإعطاء دفعة جديدة للتعاون وتبادل المنافع بين الرباط ومدريد، الأمر الذي جسد عمق وجودة العلاقات الثنائية، وكذا الإرادة المشتركة للعاهلين، الملك محمد السادس والملك "ضون" فيليبي السادس، في توطيد الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد، التي تجمع البلدين الجارين الصديقين. 

و ترأس جلالة الملك محمد السادس، مرفوقا ولي العهد الأمير مولاي الحسن، والأمير مولاي رشيد، والعاهل الإسباني الملك "ضون" فيليبي السادس، أول أمس الأربعاء 13 فبراير بقصر الضيافة بالرباط، حفل توقيع 11 اتفاقية للتعاون الثنائي في العديد من المجالات، حيث تتعلق الاتفاقية الأولى بمذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية متعددة الجوانب بين المملكة المغربية ومملكة إسبانيا، وقعها ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي وجوزيب بوريل إي فونتيليس الوزير الإسباني للشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون، كما وقع الوزيران الاتفاقية الثانية، بمثابة بروتوكول حول هبة لا رجعة فيها خاصة بالمسرح الكبير "ثيربانتيس" بمدينة طنجة، فيما يتعلق الاتفاق الثالث بشأن التعاون في مجال مكافحة الجريمة، والذي  وقعه وزيرا داخلية البلدين عبد الوافي لفتيت وفيرناندو غراندي-مارلاسكا غوميث.

وعرف التعاون الجديد، التوقيع على الاتفاقية الرابعة، التي تعد بمثابة مذكرة تفاهم من أجل إقامة شراكة استراتيجية في مجال الطاقة، وقعها عزيز رباح وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة وخوسي دومينغيث أباسكال كاتب الدولة الإسباني المكلف بالطاقة، فيما تهم الاتفاقية الخامسة مذكرة تفاهم من أجل إقامة ربط كهربائي ثالث بين المغرب وإسبانيا، وقعها أيضا عزيز رباح وخوسي دومينغيث أباسكال.

وتهدف مذكرة التفاهم من أجل إقامة ربط كهربائي ثالث بين المغرب وإسبانيا عبر مضيق جبل طارق، تطوير التجارة الإقليمية للكهرباء والارتقاء بفعالية النظم الكهربائية، وكذا الحفاظ على سلامة شبكات الربط الكهربائي المغاربية. 

وبمقتضى هذه المذكرة الموقعة من طرف وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز رباح وكاتب الدولة الإسباني للطاقة خوسي دومينغيث أباسكال، يجيز الجانبان للفاعلين في مجال الأنظمة والمشرفين على شبكات النقل الكهربائي بالبلدين تحليل وتطوير وتشييد الخط الثالث للربط الكهربائي بين إسبانيا والمغرب قصد تشغيله في أفق 2021-2026.

ويلتزم الفاعلون في مجال الأنظمة والمشرفون على شبكات النقل الكهربائي بالبلدين من جهتهم، بالقيام بدراسات تقنية واقتصادية بهدف تقديم اقتراح للحكومتين من أجل إقامة الخط الثالث للربط الكهربائي في أفق تشغيله قبل 2026.

وعرفت الشراكة توقيع الاتفاقية السادسة المتعلقة بمذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف للمملكة المغربية ووزارة الثقافة والرياضة لمملكة إسبانيا، للتعاون في مجال المتاحف، ووقعها المهدي قطبي رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، وخوسي غويراو كابريرا وزير الثقافة والرياضة الإسباني، فيما تخص الاتفاقية السابعة مذكرة تفاهم بين المؤسسة الوطنية للمتاحف والمتحف الوطني مركز الفنون الملكة صوفيا "إسبانيا"، من أجل تنظيم معرض بمدريد، وقعها أيضا المهدي قطبي وخوسي غويراو كابريرا.

وترتبط الاتفاقية الثامنة بمذكرة تفاهم بين مديرية الوثائق الملكية للمملكة المغربية وإدارة التراث الوطني لمملكة إسبانيا، من أجل تنظيم معرض بخصوص الأعمال الفنية الملكية بالبلدين بالقصر الملكي بمدريد، وقعتها بهيجة سيمو مديرة الوثائق الملكية و ألفريدو بيريز دي أرمينان رئيس مجلس إدارة التراث الوطني الإسباني، فيما تهم الاتفاقية التاسعة مذكرة للتعاون المتقدم بين السلطة المرفئية لطنجة المتوسط والسلطة المرفئية للجزيرة الخضراء من أجل تسهيل تدفق التجارة والمسافرين عبر مضيق جبل طارق، وقعها فؤاد البريني الرئيس المدير العام للسلطة المرفئية لطنجة المتوسط، ومانويل مورون ليدرو المدير العام للسلطة المرفئية بالجزيرة الخضراء.

 وتتعلق الاتفاقية العاشرة بمذكرة تفاهم بين الخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية الإيبيرية، وقعها السادة عبد الحميد عدو الرئيس المدير العام للخطوط الملكية المغربية ولويس غاييغو الرئيس المدير العام للخطوط الجوية الإيبيرية، كما تخص الاتفاقية الحادية عشر مذكرة تفاهم بين السلطة المغربية للأسواق المالية للمملكة المغربية واللجنة الوطنية لبورصة القيم لمملكة إسبانيا، وقعتها نزهة حياة رئيسة السلطة المغربية للأسواق المالية وسيباستيان ألبيلا أميغو رئيس اللجنة الوطنية لبورصة القيم.

وتأتي اتفاقيات التعاون الأمني لمواجهة الاحصائيات حول الهجرة السرية، والتي وصلت الى 64 ألف مهاجر سري عبر بحرا إلى إسبانيا سنة 2018، أغلبهم انطلاقا من المغرب و22 في المائة منهم مغاربة، حيث تشير الإحصائيات الإسبانية إلى وجود 13 ألف قاصر أجنبي بإسبانيا، 70 في المائة منهم مغاربة. 

و يسعى الطرفان إلى تعميق وتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين، علما أن إسبانيا تعتبر الشريك التجاري الأول للمغرب، وتستقر في المغرب إلى حدود الساعة 800 مقاولة إسبانية، والتي تسهم في إحداث 18647 منصب شغل مباشر في المملكة. كما أن 20000 شركة إسبانية لديها علاقات تجارية مع المغرب، ويلاحظ، أن حجم الاستثمارات الإسبانية في المغرب في السنوات الست الأخيرة تضاعف ليصل إلى 14000 مليون أورو.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق