• الداخلية تعبئ الجهات لملائمة التكوين بالتشغيل

الداخلية تعبئ الجهات لملائمة التكوين بالتشغيل

2019-03-11 08:21:16


شدد نور الدين بوطيب، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، خلال الملتقى الجهوي للتكوين والتشغيل بجهة الدار البيضاء سطات، على أن دعم التشغيل وتوفير فرص العمل المناسبة للشباب، "حق أساسي أقرته المواثيق الدولية، ونصت عليه دساتير مختلف الدول، بما فيها الدستور الحالي للمملكة".

وأوضح الوزير المنتدب، على أن الجهة أناط بها المشرع دورا محوريا في مجال التشغيل "يتمثل في النهوض بالتنمية المندمجة والمستدامة، بتنظيمها وتنسيقها وتتبعها، ولا سيما فيما يتعلق بتحسين جاذبية المجال الترابي للجهة وتقوية تنافسيته الاقتصادية".

و دعا سعيد أحميدوش، والي جهة الدار البيضاء سطات، الأخذ بعين الاعتبار مجموعة من التحديات التي تواجه الجهة، مشددا على ضرورة الخروج بخارطة طريق كخيار إستراتيجي جهوي، عن طريق القيام بإصلاح عميق للمساطر الإدارية يجعل من الإدارة في خدمة الاستثمار بشكل فعلي وعملي.

وشدد الوالي أحميدوش، على وجوب اتخاذ إجراءات عملية لتحسين مناخ الأعمال ودعم ديناميكية المشاريع واستدامة الشركات الناشئة خاصة الصغرى، وخلق ظروف مواتية لها النمو والتوسع، وكذا تتبع الاستثمارات سواء العمومية أو الخاصة لتسريع وتيرة إنجازاتها، وتحديد فرص العمل المفترض خلقها وترجمتها إلى احتياجات للتكوين والتدريب.

ودعا الوالي الى زيادة انفتاح مختلف أنظمة التكوين على المقاولات، مؤكدا على "الحاجة إلى وضع آليات وأدوات للحكامة الجيدة لسوق الشغل".

وأكد محمد اليعقوبي والي جهة الرباط -سلا -القنيطرة وعامل عمالة الرباط، خلال اللقاء الجهوي للتكوين و التشغيل، أول أمس الخميس، على أن اهمية التحضير للقاء الوطني حول التشغيل، الرامي إلى تنزيل التوجيهات الملكية السامية ذات الصلة بالتنمية والتشغيل، والمتمثلة في المراجعة الشاملة لآليات الدعم العمومي لتشغيل الشباب، وإعادة النظر في مضامين التكوين المهني الحالية لجعلها تستجيب لحاجيات سوق الشغل، مع وضع آليات كفيلة بتحفيز الشباب لإحداث المقاولات.

من جهته ذكر عبد الصمد سكال رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة ، بأن برنامج التنمية الجهوية يتضمن محاور استراتيجية، من بينها المحور الاقتصادي الذي خصص له مجلس الجهة مبلغا ماليا يقدر بمليار درهم ضمن مبلغ إجمالي يصل إلى 8 مليار درهم، مشيرا إلى أن هذا المحور يتكون من ثلاثة أوراش تهم دعم الابتكار وتعزيز الجاذبية الاقتصادية للجهة وتعزيز القطاعات المنتجة للثروة وتعزيز التنمية المقاولاتية بمختلف أشكالها الكبرى والمتوسطة و الصغيرة.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق