• داعش يأمر أتباعه بالتحرك داخل البلدان الأصلية

داعش يأمر أتباعه بالتحرك داخل البلدان الأصلية

2017-05-09 12:26:42

أعلنت وزارة الداخلية، أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن، بتنسيق مع المصالح الأمنية الإسبانية، أمس الاثنين، من تفكيك خلية إرهابية تتكون من ثلاثة عناصر موالين لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، تم إيقاف أحدهم بمدينة طنجة.
وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن هذه العملية الأمنية، التي تندرج في إطار العمليات الاستباقية لمواجهة الخطر الإرهابي، تزامنت مع إيقاف شريكين للمشتبه فيه يقيمان بإسبانيا، وذلك في إطار التعاون الأمني بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية لمواجهة التهديدات المتنامية لما يسمى ب"الدولة الإسلامية".
وأضاف البلاغ، أن التحريات الأولية أظهرت أن عناصر هذه الخلية الإرهابية على صلة وثيقة بمقاتلين ينشطون بالساحة السورية العراقية في إطار استقطاب وإرسال متطوعين للقتال بصفوف "داعش"، من بينهم أخ أحد الموقوفين.
وأكدت التحريات أن هؤلاء منخرطون في حملة دعائية كبيرة لفائدة داعش، وذلك عبر نشر كتابات تمجد أعمالها الإرهابية، على خلفية التهديد تجاه دول التحالف المحارب لداعش.
وأصبح التهديد الذي يشكله أتباع هذه الخلية الإرهابية واضحا وجليا من حيث التوجه على أساس أن اتباع التنظيم الإرهابي ينشطون في بلدانهم الأصلية وبلدان الاستقبال في انتظار الالتحاق ببؤر التوتر.
 وحسب المصدر ذاته سيتم تقديم المشتبه فيه إلى العدالة فور انتهاء الأبحاث التي تجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة.
وأعلنت الشرطة الإسبانية، يوم 25 من الشهر الماضي، أنها اعتقلت في منطقة كاتالونيا، ثمانية أشخاص يشتبه في علاقتهم بتنظيم “داعش”، سبعة منهم مغاربة أما الثامن فيحمل الجنسية الإسبانية.
وتتراوح أعمار الأشخاص الذين تم القبض عليهم بين 31 و 39 سنة، واستنفر الأمن الإسباني أزيد من 350 شخصاً في هذه العملية حيث جرى تفتيش عشرة مساكن في برشلونة وفي بلدات بضواحيها.
وأوردت وسائل الإعلام الاسبانية أن العملية تمت بتنسيق بين الأمن البلجيكي ونظيره الإسباني، لأن أربعة من المشتبه بهم على علاقة بأشخاص في السجن متورطين في هجمات مطار بروكسيل وفرنسا، وقد تكون لهم يد فيها بدورهم.
وكان الأشخاص المعتقلين يقومون تجنيد الأشخاص للالتحاق بتنظيم “داعش” في مواقع التواصل الإجتماعي. وكان تحقيق حول التجارة في المخدرات هو الذي أدى بالشرطة الى اكتشاف النشاط المشبوه للمغاربة الذين تم القبض عليهم. وقال Josep lluis Trapero رئيس الشرطة بمنطقة كاتالونيا في تصريحات لإحدى الإذاعات الإسبانية، إن “الأشخاص يشكلون خلية ارهابية”، كما أورد أن الشرطة المغربية تدخلت بدورها وقامت بتفتيش منازل الأشخاص المعتَقلين في المناطق التي ينحدرون منها بالمغرب.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق