• المغرب قدم معلومات لاسبانيا  حول 11ارهابيا في خلية كتالونيا

المغرب قدم معلومات لاسبانيا حول 11ارهابيا في خلية كتالونيا

2017-08-28 10:59:35


قدمت  المصالح الأمنية المغربية قدمت لنظيرتها الإسبانية، معلومات مهمة حول 11 شخصا متهما بالإرهاب لهم علاقة بخلية كتالونيا الإرهابية التي كانت وراء هجومي برشلونة وكامبريلس، وكان للمغرب دور في عملية اعتقال ثلاثة مشتبه في تورطهم في اعتداءي برشلونة وكامبريلس، الذين خلفا 15 قتيل ومئات الجرحى.
وجرت عملية اعتقال ثلاثة مشتبه في علاقتهم بأحداث برشلونة وكامبريلس، في مدن وجدة والناظور والدار البيضاء، حيث يوجد بين الموقوفين ابن عم الأخوين ادريس وموسى أوكابير، عضوي خلية كتالونيا الإرهابية، التي نفذت الهجوم.
وكانت السلطات المغربية، قد كشفت عن مخطط لاستهداف السفارة الاسبانية بالرباط من طرف أحد أشخاص الثلاثة المعتقلين على ذمة التحقيق.
وتجدر الإشارة، إلى أن عملية تقديم معلومات مهمة عن هؤلاء الإرهابيين، تدخل في إطار التعاون الأمني بين المغرب وإسبانيا، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية المغربية، ابانت عن تعاون كبير مع نظيرتها الإسبانية.
وشهدت مدينة برشلونة السبت مسيرة كبيرة "رفضا للإرهاب" ردا على الاعتداءين الداميين اللذين وقعا في برشلونة وكامبريلس يومي 17 و18 غشت  واللذين خلفا 15 قتيلا و126 جريحا على الأقل، وذلك بمشاركة استثنائية للعاهل الأسباني فيليب السادس،
وخلف لافتة كتب عليها "لست خائفا" باللغة الكاتالونية خصص الصف الأول لـ"ممثلي الجمعيات التي اهتمت بالضحايا منذ اللحظة الأولى" تنفيذا لرغبة البلدية. وضم هؤلاء شرطيين وعناصر إطفاء ببزاتهم وأطباء بثياب بيضاء وسائقي سيارات أجرة وتجارا وسكانا.
ورفع الحشد لافتات أخرى كتب عليها "السلام هو الرد الأفضل" و"لا لكره المسلمين". ورفع العديد من المشاركين أعلاما كاتالونية انفصالية.
 ومن جهة اخرى وأثناء وقفة تضامنية مع عائلات ضحايا هجوم برشلونة ببلدة روبي (، أدلى أب فقد ابنه في الحادث الإرهابي بكلمات قوية ومؤثرة أمام حشد من الناس، ليظهر مثالا رائعا في التعايش والوحدة.
خافيير مارتينيز، هو أب لطفل كان في ربيعه الثالث حينما حصدت عملية الدهس الإرهابية في برشلونة حياته . الطفل كان برفقة عمه في ساحة لارامبلا يوم الهجوم، عندما باغتته شاحنة الرعب المسرعة، لترديه قتيلا. الأب شكر الجميع على دعمهم له في محنته، وقال أنه لا يجب أن يكون هناك مكان للخوف،  ويجب التصدي لكل من يريد نشر مشاعر الرعب بين البشر،  قبل أن يتوجه نحو إمام مسجد روبي ويعانقه بتأثر قائلا: أنا الآن بحاجة لعناق مسلم...وأريد أن أقول للمسلمين لا تخافوا".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق