• اعتقال هاكرز خطير هاجم اذاعة خاصة بالبيضاء

اعتقال هاكرز خطير هاجم اذاعة خاصة بالبيضاء

2018-03-13 11:59:25

هاجم "هاكرز" موقع احدى الاذاعات الخاصة بالدار البيضاء، وتمكنوا من قرصنة جميع البيانات والمعطيات بالموقع الرسمي للإذاعة، كما عمدوا الى تمرير مجموعة من الألفاظ المشينة والمهينة على الموقع، قبل أن تتوجه ادارة الاذاعة الخاصة، بشكاية في الموضوع الى المصالح الأمنية التي احالت القضية على فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية، حيث تمكنت الفرقة من الوصول الى الجناة عبر تتبع خيوط الجريمة الكترونيا، والوقوف عند اثار الجريمة الرقمية، بوسائل جد متطورة تنهجها الفرقة المعلوماتية للأمن.
ونجحت فرقة مكافحة الجريمة المعلوماتية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، بتنسيق مع عناصر الشرطة بمفوضية أيت ملول، من اعتقال شخصين يبلغان من العمر 20 و21 سنة، متورطان في قضية تتعلق بالمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات، والقذف عن طريق استخدام وسائل الاتصال الحديثة.
وجاء اعتقال الجناة، بعدما توصلت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء، في السادس من شهر مارس الجاري، بشكاية من محطة إذاعية خاصة مفادها أن شخصا ولج موقعها الرسمي على شبكة الانترنت، بطريقة غير مشروعة، وقام بقرصنته بعدما بث صورة تتضمن عبارات تنطوي على أفعال القذف.
وتمكنت إجراءات البحث الميداني، والخبرات التي باشرتها المصالح التقنية للأمن الوطني، من توقيف مرتكب هذه الجريمة وشريكه بمدينة أيت ملول، كما تم العثور بحوزتهما على معدات وأجهزة معلوماتية يشتبه في استخدامها لارتكاب هذه الأفعال الاجرامية.
وتواجه المديرية العامة للأمن الوطني، الجرائم الالكترونية، عبر مجموعة من الفرق الوطنية للشرطة القضائية المتخصصة في الجرائم الإلكترونية، حيث تم الاعتماد على 5 مختبرات متخصصة في الجرائم الإلكترونية، بالرباط وفاس ومراكش والدار البيضاء وكلميم، بالإضافة الى مختبر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية الذي تم تحديثه أخيرا.
وكان تقرير كشف، أن أغلب الشكايات المتعلقة بالجرائم الإلكترونية، بالابتزاز الجنسي والتشهير على الإنترنيت، إذ غالبا ما يبحث المتهمون عن الضحايا داخل المغرب وخارجه ويستعملون أسماء مستعارة لإناث للإيقاع بضحايا من مختلف الفئات، كما سجل التقرير ارتفاع قضايا ملفات التشهير، التي تأتي بدافع تصفية الحسابات، إذ غالبا ما يبدأ الأمر بإنشاء حسابات "فيسبوكية" مصحوبة بتعليقات مسيئة وهجمات إلكترونية تتعلق بالاحتيال مثل إعلانات البيع الكاذبة والتوظيف، الذي يتطلب رسوما وسرقة بطاقات الائتمان.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق