• دفاع ضحايا بوعشرين يحذر من "الاستقواء بالأجنبي"

دفاع ضحايا بوعشرين يحذر من "الاستقواء بالأجنبي"

2018-04-25 08:27:18

 
 
فجر دفاع المشتكيات وضحايا توفيق بوعشرين مدير "اخبار اليوم"، فضيحة من العيار الثقيل، خلال مرافعته أمام المحكمة التي امتدت أربع ساعات، مساء أول أمس الاثنين، تعقيبا على مرافعات دفاع المتهم بوعشرين المتورط في قضايا اغتصاب والإتجار في البشر والتغرير والاستدراج و"القوادة"، وقال المحامي محمد كروط محامي الضحايا والمشتكيات ضد بوعشرين، أن "محامي الدفاع عن بوعشرين يسيؤون الى موكلهم المتابع بتهم ثقيلة"، بعد تورطهم في نشر تصريحات وأقوال وتوصيفات للإعلام تنعت المحاكمة قبل انطلاقها بكونها "محاكمة القرن"، ومحاكمة شبيهة بقضية الحاج تابت".
وكشف الدفاع أمام القاضي، أن دفاع بوعشرين يتسابقون لإعطاء التصريحات للإعلام عوض الترافع بقانونية امام المحكمة، كاشفا أن محامي بوعشرين قدموا للصحافة حوالي 100 تصريح، معتبرا أن الدفع الذي تقدم به دفاع بوعشرين المتعلق ببطلان الدعوة العمومية، بسبب المس بقرينة البراءة والكشف عن معطيات التحقيق السرية، دفاع بوعشرين أول من خرق هذا القانون بالكشف عن هويات الضحايا قبل المحاكمة في تصريحات للإعلام.
وشن دفاع الضحايا هجوما لاذعا على دفاع بوعشرين، بعدما استقدم الدفاع محامي بريطاني وانطلق في تصريحاته ضد القضاء المغربي، ورصده لما سماه خروقات القضاء والمتابعة والنيابة العامة، حيث وصف دفاع الضحايا الأمر بان محامو بوعشرين لا زالوا يعانون من عقدة الأجنبي ويحنون للإستعمار، بعد أن استعانوا في صفوفه بمحامين أجانب"، ووجه المحامي كروط  كلامه للمحامي البريطاني روندي ديكسون، بالمحكمة وسط أعضاء دفاع بوعشرين قائلا "إلا كان معلم يجي للمحكمة ويترافع ماشي يعطي التصريحات".
ووصف محامون تصريحات المحامي البريطاني، بكونه تعدى فيها الأعراف القانونية و الآداب القضائية، بمهاجمته للقضاء المغربي بشكل متعالي ومحاولا الطعن في قوانين المتابعة الجنائية، التي جاءت ضد موكله المتورط في جرائم اغتصاب، بالدليل والحجة وبفيديوهات موثقة، حيث سقط المحامي البريطاني في ورطة الأستاذية وتلقين الدروس للقضاء المغربي، حيث طالب دفاع الضحايا من المحكمة بعرض الفيديوهات للرد على أقوال المحامي البريطاني المشكك في عدالة القضاء.
وجاء هذا الجدل وسط المحكمة، بعدما ووصف المحامي القادم من بلاد الغال، في تصريح اعلامي، المتابعة بكونها تشوبها اختلالات، مؤكدا أن ما وصل إليه كفيل بالطعن في القضية، مهددا باللجوء إلى الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة، ليلزم المغرب حسب تعبيره بالاتفاقيات الدولية التي وقع عليها.
وقال ديكسون  في تصريحاته للصحافة وسط محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أن الملف ضعيف، سواء على المستوى الواقعي، أو القانوني، إذ لا يوجد أي أساس قانوني لوضعه رهن الاعتقال في الوقت الحالي، موضحا أن أمر النائب العام بوضعه رهن الاحتجاز نتج عنه بقاءه في السجن لفترة غير محددة.
من جهتها قررت الغرفة الاستئنافية بالمحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، صباح الإثنين، تأجيل محاكمة توفيق بوعشرين مدير نشر "أخبار اليوم"، و استدعائه الدفاع عن نفسه، في قضية رفعها ضده أحمد الشرعي مدير نشر مجموعة "ميدي إيديسيون"، والصحفي الأمريكي ريتشارد مينيتر، بخصوص نشر معلومات سرية بالبريد الإلكتروني للشرعي،  وقال دفاع بوعشرين, للقاضي أنه توفيق رهن الاعتقال الاحتياطي، وأنه يجب إصدار أمر بإحضاره، الأمر الدي تداركته المحكمة وأمرت باحضاره.
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق