•  المهرجان الدولي لفن الفيديو بالدار البيضاء

المهرجان الدولي لفن الفيديو بالدار البيضاء

2018-04-25 08:37:30

 
 
        
تنظم كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك – الدار البيضاء ، جامعة الحسن الثاني الدار البيضاء، الدورة 24 للمهرجان الدولي لفن الفيديو الدار البيضاء، وذلك في الفترة الممتدة من 24 إلى 28 أبريل 2018 ،عبر محور مركزي يتعلق بفضاء السيبرنيطيقا/ الأغوار الافتراضية.
وأضحى المهرجان الدولي لفن الفيديو للدار البيضاء ،مع توالي دوراته ، حدثا فنيا وثقافيا وتواصليا بمرجعية وطنية ودولية يجمع كل سنة بين محبي فنون الفيديو والفنون الرقمية ، وذلك وفق هوية متعددة الوسائط والأنماط ، حيث ينحو إلى خطاب التجارب واستلهام الجديد ،وتلاقح الخبرات التكنولوجية والفنية من وجهة نظر فنية، وتحول الواقع إلى افتراض محتمل، والمفترض إلى واقع ممكن.
و في هذا السياق ، يقول رئيس المهرجان الدولي لفن الفيديو بالدار البيضاء وعميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بن مسيك السيد عبد القادر كنكاي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ،إن الدورة 24 سيكون محورها التطورات الاخيرة التي تشهدها وسائل و تقنيات التواصل في العالم المعروفة تحت اسم ( السيبر سبيس ) الذي هو المجال الافتراضي الذي اضحى مجالا لاشتغال عدد كبير من المبدعين.
و تأتي الدورة 24 من هذا المهرجان ، من خلال تسليط الضوء حول فضاء السيبرنيطيقا/ الأغوار الافتراضية، لتشكل محطة أساسية في ترسيخ الممارسة الثقافية ،كممارسة أساسية في الحياة الجامعية سواء بالنسبة للطلبة أوبالنسبة للجمهور بشكل عام.
وأوضح  كنكاي ، أن النضج الذي اكتسبته هاته التظاهرة الثقافية، وتوفرها على شبكة وطنية ودولية مهمة جعلها تطمح في أن تشكل مشروعا ثقافيا أساسيا للدار البيضاء وللجامعة المغربية، بالنظر لإسهامها الكبير في إرساء قواعد دينامية فنية وثقافية مواطنة، فتحت المجال أمام الجامعة، كفضاء للتنشيط الثقافي والفني، للاندماج ضمن محيطها الوطني والدولي، فضلا عن تمكين طلبتها وتشجيعهم على التفاعل مع مختلف التجارب الفنية العالمية.
وأكد أن المهرجان الدولي لفن الفيديو بالدار البيضاء ، ومنذ تأسيسه سنة 1993، لم يتوقف عن تطوير بنياته ورؤيته المتعددة التخصصات، مشيرا إلى أن الدينامية التي يتمتع بها تضعه على رأس قائمة المساهمين في التنمية والتطور الذين تعرفهما الحاضرة الاقتصادية للملكة على مستوى الابتكار والإبداع الرقمي.
وتوقع أن تعرف الدورة 24 كسابقاتها ناجحا كبيرا بكل المقايسس ، مبرزا أن المهرجان شكل فضاء للحوار وتبادل الأفكار وخلق المشاريع الجديدة بين الفنانين الحاضرين ، مشددا في هذا السياق على أهمية تكثيف الجهود لترسيخ فن الفيديو مستقبلا بشكل أكبر، خاصة مع تزايد الاهتمام الذي أصبحت توليه الأروقة الفنية لهذا الفن الجديد.
وعن جديد الدورة 24 ، أفادعبد القادر كنكاي بأن ذلك سيكون متمثلا في نوعية التنصيبات الإبداعية والجمالية والتحاورية مع العالم الافتراضي والواقعي ، مع تنظيم ستة ورشات تكوينية تؤطرها كفاءات دولية محترفة سيستفيذ منها أكثر من 300 طالب وطالبة وبعض مهتمي وعشاق هذا الفن.
وسيشهد المهرجان ، يضيف كنكاي ، في فقراته لحظات تواصل وحوار بين شبيبة العالم ومبدعيه من خلال جلسات تأطيرية ومناقشات محورية تتوج بمحاضرة مهنية تلقيها المبدعة الفرنسية يا نمينه حول تاريخ ثقافة السيبرنيطيقا.
و أشار إلى أن فعاليات المهرجان ستتميز أيضا بتنظيم عروض فنية يؤتتها ويقدمها مبدعون ينتمون لأكثر من 50 دولة تمثل القارات الخمس، موضحا أن هذه العروض ستوزع على فضاءات مختلفة بالدار البيضاء عبر جغرافية متنوعة بحي سيدي عثمان بفضاء الكلية، وبحي مولاي رشيد بمسرح مولاي رشيد، وبالحي الحسني باستوديو الفنون الحية، وبوسط المدينة وبعين السبع في فضاءات فنية مختلفة.
ويستحضر المهرجان في دروته 24 الاحتفاء بفلسطين من خلال أعمال الفنانة الفلسطينية لاريسا صنصور، حيث سيتزامن حدث هذا المهرجان مع مرور 50 سنة على الانتفاضة الشبابية العالمية لماي 1968 التي انطلقت من فرنسا.
 
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق