• المغاربة تحدّثوا 57.6 ملياردقيقة في عام واحد

المغاربة تحدّثوا 57.6 ملياردقيقة في عام واحد

2017-02-08 13:10:00

سجّل التقرير السنوي للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات زيادة كبيرة في استعمال المغاربة لتطبيقات الدردشة، وهو ما لم يمنعهم من رفع مستوى استهلاكهم للخدمات الصوتية. هذه الأخيرة التي حققت زيادة بنسبة 12 في المائة على مستوى المعدل الشهري المكالمات التي أجراها زبناء كل من "اتصالات المغرب" و"أورنج" و"إنوي" خلال العام الماضي، حيث انتقل معدل الدقائق المستهلكة لكل مشترك 113 دقيقة في الشهر مقابل 101 دقيقة خلال 2015.

وأورد تقرير الوكالة، الصادر الاثنين، أن الاستعمال فيما يخص الدفع المسبق قد انتقل من 72 دقيقة خلال 2015 إلى 77 دقيقة في 2016؛ في حين انتقل الدفع اللاحق من 591 إلى 611 دقيقة في الشهر، ليبلغ بذلك حجم الرواج الإجمالي السنوي الصادر من مكالمات الهاتف المتنقل خلال سنة 2016 ما يربو عن 57.6 مليارات دقيقة مسجلا ارتفاعا يقدر بــ8.2 في المائة مقارنة مع سنة 2015.

ومقابل هذا الارتفاع في استعمال خدمة المكالمات عبر الشبكات المتنقلة، سجّلت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات تراجعا طفيفا في استعمال المكالمات عبر الشبكات الثابتة وشبكات الجيل الجديد، حيث عرف متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك انخفاضا يقدر بــ2 في المائة خلال العام المنصرم، إذ انتقل من 124 إلى 122 دقيقة ما بين سنتي 2015 و2016، ليبلغ إجمالي الرواج الصوتي الصادر على هذه الشبكات 3.12 مليار دقيقة خلال 2016 بانخفاض بلغت نسبته 10.7 في المائة.

وأسهمت التطبيقات الذكية للدردشة الآنية إلى جانب العروض المهمة للمكالمات الصوتية والإنترنت في تراجع حجم الرسائل النصية القصيرة، حيث بلغ عدد الرسائل النصية الصغيرة التي بعثها المستهلكون المغاربة خلال سنة 2016 نحو 8 مليارات رسالة؛ وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 51 في المائة مقارنة مع 2015.

وأكد التقرير السنوي أنه بالرغم من ارتفاع مستوى استهلاك المغاربة لدقائق المكالمات، فإن انخفاض أسعار مكالمات الهاتف المتنقل خلال سنة 2016 أسهم في تراجع مستوى العائد الذي يجنيه المتعهدون الثلاثة في قطاع الاتصالات، حيث تراجع سجل العائد المتوسط للدقيقة للهاتف المتنقل بنسبة 15 في المائة، بعد انتقاله من 0.27 درهما للدقيقة مع نهاية 2015 إلى 0.23 درهما للدقيقة نهاية 2016.

ومقابل ذلك، ارتفع العائد المتوسط للدقيقة للشبكات الثابتة وشبكات الجيل الجديد بنسبة 3 في المائة، حيث انتقل من 0.91 درهما للدقيقة سنة 2015 إلى 0.94 درهما للدقيقة مع نهاية السنة الماضية.

وعرف العائد المتوسط للإنترنت المتنقل ارتفاعا يقدر بـ12 في المائة مقارنة مع 2015، حيث بلغ 19 درهما للدقيقة مع نهاية 2016، مع تسجيل زيادة في عدد المشتركين في خدمة الإنترنيت التي بلغت 17 مليون مشترك؛ وهو ما يمثل نموا سنويا بنسبة 17.9 في المائة، ونسبة نفاذ تقدر بنحو 50.4 في المائة من المغاربة..

وتجاوز عدد المشتركين في خدمة الإنترنت المتنقل 15.8 ملايين مشترك خلال سنة 2015، مسجلا ارتفاعا سنويا بنسبة 18.60 في المائة، وارتفع عدد المشتركين في خدمة الأنترنيت ذي الصبيب العالي بنسبة 8.56 في المائة.

وبلغ عدد المشتركين في خدمة الإنترنيت المتنقل من الجيل الرابع، منذ بداية الخدمة في يونيو 2015 وإلى غاية 31 دجنبر 2016، حوالي 2.8 ملايين مشترك.

ومن جهة اخرى أعلنت الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، أن حظيرة الإنترنت تجاوزت 17 مليون مشترك في متم سنة 2016، وهو ما يمثل نموا سنويا يقدر بـ17,9 بالمائة وتحقيق نفاذ بنسبة 50.4 بالمائة من الساكنة المغربية. وأوضحت الوكالة، في بلاغ، أن حظيرة الإنترنت المتنقل بلغ 15,8 مليون مشترك في متم سنة 2016، مسجلا ارتفاعا سنويا يقدر بـ 18,6 بالمائة، فيما حققت حظيرة الإنترنت بالصبيب العالي (أ دي إس إل) بدورها نسبة نمو سنوي بلغت 8.56 بالمائة حيث بلغ عدد المشتركين، السنة الماضية، 23. 1 مليون مشترك، مقابل 13. 1 مليون مشترك سنة 2015.
 وبلغت حظيرة الإنترنت المتنقل من الجيل الرابع، منذ بداية الخدمة في يونيو 2015 وإلى غاية 31 دجنبر 2016، حوالي 2,8 مليون مشترك.
 وعرف العائد المتوسط للإنترنت المتنقل ارتفاعا يقدر ب12 بالمائة مقارنة مع 2015، حيث بلغ 19 درهما للدقيقة (دون احتساب الرسوم) مع نهاية 2016، فيما بلغ متوسط الفاتورة الشهرية للإنترنت بالصبيب العالي (أ دي إس إل) 97 درهما (دون احتساب الرسوم) لكل زبون خلال 2016، وهو ما يمثل ارتفاعا بـ3 بالمائة مقارنة مع سنة 2015.
 وأضاف المصدر ذاته أن متوسط الاستعمال الشهري الصادر لكل مشترك في الهاتف المتنقل واصل نموه خلال سنة 2016، حيث بلغ معدل الدقائق المستهلكة لكل مشترك 113 دقيقة في الشهر مقابل 101 دقيقة خلال سنة 2015، بارتفاع يقدر بـ 12 بالمائة.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق