• المغرب في الرتبة 11 عالميا من حيث استيراد القمح

المغرب في الرتبة 11 عالميا من حيث استيراد القمح

2017-08-08 11:28:45

جاء المغرب في المركز الحادي عشر ضمن القائمة الدولية لأكبر الدول المستوردة للقمح في العالم خلال موسم 2017-2018، رغم تحسن الموسم الفلاحي.
ولم يتمكن المغرب سوى من الخروج من قائمة الدول العشر الأوائل المستوردة للقمح، بعد احتلاله للمركز 11 بفضل الموسم الفلاحي الجيد للحبوب، حيث استورد 4،9 ملايين بمجموع 600 ألف طن أقل من السنة الماضية.
وحسب موقع "Agri Maroc" المتخصص في الشأن الفلاحي، فقد كشفت الإحصائيات الأخيرة التي نشرها مركز أمريكي متخصص، عن التوقعات العالمية لإنتاج، استيراد وتصدير القمح خلال 2017-2018.
وتبقى مصر، خلال هذه السنة، كأكبر الدول المستوردة للقمح بـ12 مليون طن، ثم إندونيسيا (9،5 ملايين طن)، الجزائر (8 ملايين طن) ، و البرازيل  (6،9 ملايين طن)، البنغلاديش (6،8 ملايين طن)، الاتحاد الأوروبي (6،5 ملايين طن)، تركيا (5،8 ملايين طن) و المكسيك (5،2 ملايين طن).
وبحسب مركز أركوشارت المتخصص في الإحصائيات الدولية لصادرات وواردات القمح، فسيصل حجم الإنتاج العالمي ما يقارب 738 مليون طن خلال الفترة الممتدة من 2017 إلى 2018، أي بارتفاع يقارب 15 مليون طن بالمقارنة بإنتاج 2016-2017.
وكان المكتب الوطني المهني للحبوب والقطاني، قد أعلن نهاية السنة الماضي عن مناقصتين لشراء 363 ألفا و636 طنا من القمح اللين من مناشئ الاتحاد الأوروبي وكمية مماثلة من القمح الأمريكي اللين بموجب حصص استيراد بتعريفة تفضيلية.
وقال المكتب في بيان إنه يسعى أيضا لشراء 327 ألفا و273 طنا من القمح الصلد الأمريكي بموجب الاتفاق ذاته.
والموعد النهائي لتقديم عروض توريد القمح الأمريكي هو 17 يناير على أن تصل شحنات القمح اللين إلى الموانئ المغربية في موعد أقصاه الثلاثون من أبريل وتصل شحنات القمح الصلد في موعد أقصاه 31 ديسمبر.
وفي المناقصة الخاصة بالاتحاد الأوروبي طلب المكتب تقديم العروض في موعد أقصاه 18 يناير على أن تصل الشحنات في موعد أقصاه الثلاثون من أبريل.
ويرتبط المغرب باتفاقيات مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لاستيراد أنواع معينة من الحبوب بتعريفات تفضيلية وتتحدد الكميات على أساس حجم المحصول المحلي.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق