• عودة الروح إلى قطاع البناء

عودة الروح إلى قطاع البناء

2017-08-15 11:33:11

  مر شهر يوليوز إيجابيا على الفاعلين في قطاع الإسمنت، حيث تم اعتباره شهرا استثنائيا من دون أشهر السنة الجارية التي مرت إلى حد الآن، وحيث عرفت المبيعات ارتفاعا في الحجم والقيمة المالية خلال هذا الشهر.
 وأكد مصدر موثوق على أن مبيعات الإسمنت ارتفعت من حيث الحجم في شهر يوليوز 2017 بنسبة 42.25 في المائة مقارنة بنفس الشهر من السنة الماضية 2016.
 وبلغ حجم مبيعات هذه المادة الحيوية التي ترتبط بقطاعي العقار والبناء والأشغال العمومية في شهر يوليوز ما مجموعه مليون و20 ألف طن (1.2 مليون طن) مقابل  قرابة 847 ألف طن (846.494) فقط خلال يوليوز من السنة الفارطة.
 الفاعلون في قطاع الإسمنت الذين تنفسوا الصعداء بهذا الارتفاع الاستثنائي خلال شهر يوليوز يراهنون على استمرار وتيرة هذا الارتفاع خلال شهر غشت لتدارك التراجع الإجمالي الحاصل خلال السنة الجارية مقارنة بالسنة التي قبلها، بمعنى أن شهر غشت يبقى هو المعيار الحقيقي للمبيعات والشهر الذي تصل فيه المبيعات ذروتها لتغطي خصاص مبيعات باقي السنة.
 وجاء الارتفاع الجديد في وقت تميزت به شهور سنة 2017 بتراجع القطاعات المرتبطة بالإسمنت وباقي مواد البناء، وفي مقدمتها قطاع العقار وقطاع البناء والأشغال العمومية، كما جاء الارتفاع المذكور في الوقت الذي عرف فيه شهر يونيو انخفاضا غير مسبوق في حجم المبيعات وقيمتها المالية، حيث سجل شهر يونيو انخفاضا بلغت نسبته 30.5 في المائة.
وكالعادة عرفت جهة الدار البيضاء سطات أقوى المبيعات ضمن الجهات الاثنتي عشرة جهة. وعرفت هذه الجهة استهلاك/ بيع قرابة 273 ألف طن وبالضبط (272.415 ) بزيادة نسبة 43.45 في المائة، وجاءت جهة الرباط سلا القنيطرة في المرتبة الثانية من حيث استهلاك/ بيع الإسمنت خلال الشهر المذكور حيث تم استهلاك 167 ألف و223 طنا مقابل 114 الف طن فقط في شهر يوليوز 2016، بينما جاءت جهة مراكش في المرتبة الثالثة من حيث استهلاك/ بيع هذه المادة الحيوية خلال يوليوز 2017، إذ تم استهلاك قرابة 149 ألف طن (148.985) مقابل 103 آلاف طن فقط في شهر يوليوز 2016. وفي الوقت الذي تم استهلاك قرابة 113 ألف طن في جهة سوس ماسة ( 112.975) مقابل 69 ألف طن فقط في يوليوز 2016، تم استهلاك 151 ألفا و 705 أطنان في جهة طنجة تطوان الحسيمة.. وتبقى أضعف الجهات من حيث الاستهلاك المسجل في هذا الشهر هي جهة الداخلة وادي الذهب بما مجموعه 8 آلاف و661 طنا، ووجهة العيون الساقية الحمراء بما مجموعه 25 ألف طن وكلميم واد نون بما مجموعه 10 آلاف طن.
وكانت مديرية الدراسات والتوقعات المالية، التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، أفادت بانخفاض مبيعات الإسمنت، المؤشر الرئيسي لقطاع البناء والأشغال العمومية، بنسبة 9,2 في المائة، وذلك خلال النصف الأول من السنة الجارية، بعد أن كانت قد سجلت انخفاضا بـ5,8 في المائة متم ماي 2017 وارتفاعا بـ1,7 في المائة سنة قبل ذلك. وأوضحت المديرية، في مذكرتها حول الظرفية الخاصة بشهر يوليوز، أن هذا الانكماش يشمل تراجعا استثنائيا بـ 30,6 في المائة خلال شهر يونيو 2017 الذي تزامن مع شهر رمضان، الذي يشهد تباطؤا في أنشطة القطاعات. وبخصوص الجهات، أشارت المديرية إلى أن الانخفاض المسجل متم يونيو 2017 هم مجموع جهات المملكة، باستثناء جهة كلميم واد نون (زائد 35,3 في المائة)، والداخلة وادي الذهب (زائد 28,3 في المائة) وسوس ماسة (زائد 0,4 في المائة). وأوضح المصدر ذاته أن حجم القروض الممنوحة لقطاع العقار ارتفعت بـ3,7 في المائة متم ماي 2017 إلى أزيد من 252 مليار درهم، بعد ارتفاع بـ1,8 في المائة في 2016، مضيفة أن هذا النمو تعزز بالتطور المسجل على مستوى القروض الممنوحة للسكن (زائد 4,8 في المائة) وارتفاع القروض الممنوحة للإنعاش العقاري بـ0,5 في المائة، بعد انكماش بـ7,3 في المائة متم ماي 2016.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق