• وصفة الباطرونا لإنقاذ الشغل بالمغرب

وصفة الباطرونا لإنقاذ الشغل بالمغرب

2017-10-06 11:09:16

خلال اجتماعها المرتقب الإثنين المقبل (9 أكتوبر 2017) في إطار الحوار الاجتماعي ستدافع " الباطرونا" على مقترحاتها الخاصة بمرونة فضاء الشغل بمستجدات تقطع مع.
وقال مصدر مقرب من ملف مقترحات الباطرونا المرتقب الدفاع عنها في حوارها الاجتماعي مع الحكومة أن هذا الملف يطوي على عشر مقترحات، وهي المقترحات التي قرر الفريق البرلماني لكنفدرالية الباطرونا بالغرفة الثانية للبرلمان و ضعها على طاولة الحوار.
 وتتمحور هذه المقترحات في خطوطها العامة حول مرونة عقود الشغل وأوقات العمل والإجراءات التأديبية.
 المصدر ذاته أكد على أن " البّاطرونا" تتجه في مقترحاتها إلى توسيع آجال العمل بنظام الوساطة  من 3 أشهر إلى ستة، مع إمكانية تجديد المدة أو الأجل مرتين مقابل مرة واحدة كما هو معمول به في الوقت الحالي.
 أما بالنسبة لما يتعلق بعقود الشغل عن طريق الوساطة فإن الباطرونا تقترح عقودا للشغل من 18 شهرا مقابل عقود لسنة واحدة كما هو معمول.
وفق أحد أعضاء الاتحاد العام للمقاولات المغربية،كما كتبت الزميلة ليكونوميست، فإن  الباطرونا تهدف من هذا المقترح  إلى تحسين فرص الشغل المعروضة على الشباب الحاملين للشهادات كما تهدف إلى تمكينهم من اكتساب تجربة أولى  مع  ميدان الشغل تكون وتغييب أية عرقلة ممكنة بسبب ما يعرف بانعدام التجربة، كما أن هذه المقترح من شأنه أن  أن يحسّن شروط العمل بالنسبة لبعض العمال الذي يعيشون الهشاشة بسبب مدة الشغل القصيرة التي تفرضها عليهم العقود المحددة في ثلاثة أشهر.
 و إلى جانب هذه الإجراءات ، تقترح الباطرونا تاطير مفهوم " الموسمية" في العمل، حيث أنه في الوقت الذي يرجح الفصل 16 من مدونة الشغل مبدأ الموسمية في الشغل كما هو الشان بالنسبة  لقطاعات معينة في الصناعات الغذائية والفلاحة  والتلفيف وتحويل بعض منتجات الصيد  التي يكون العمل بها موسميا في فترات معينة من السنة فإن الباطرونا تسعى من اقتراحها المتعلق بـ"تاطير الموسمية" إلى الإسراع إلى إعادة النظر في هذا الفصل. كما ان الباطرونا ترى ان الوقت أصبح مناسبا  لمراجعة الفصل 184 من مدونة الشغل، خصوصا ما تعلق فيه بمدة العمل، حيث تقترح الباطرونا تعديل هذا الفصل إلى درجة يمكن معها لرب العمل إعادة تنظيم برنامج و توقيت العمل حسب أوقات وفترات الذروة بهدف ضمان مردودية أفضل ، بشكل يضمن  اشتغال الأجير 2228 ساعة عند نهاية كل سنة بمعنى 44 ساعة أسبوعيا .
و فيما يتعلق بالساعات الإضافية للعمل، تقترح الباطرونا رفع سقف هذه الساعات  غلى 200 ساعة إضافية بدل 80 ساعة سنويا، بحيث يصبح التعويض على هذه الساعات بنسبة 25 في المائة عن كل ساعة بعد السادسة مساء و 50 في المائة بعد العاشرة ليلا و 100 في المائة  بالنسبة لأيام الأحد.
 رزنامة الاقتراحات التي تراهن عليها الباطرونا تذهب إلى حد الرفع من العقوبات التاديبية. الى حد الآن فغن القانون المعمول به وفق مدونة الشغل هو توجيه إنذار أول و ثان و ثالت مع إمكانية تنقيله من مصلحة إلى مصلحة أخرى في حال ارتكابه خطإ جسيم  بمعنى أن القانون لا يمكّن رب العمل من توقيف مؤقت عن العمل من دون أن يكون  مر من هذه العقوبات الثلاث،وهي عقوبات تنتهي كل ما مر عام عليها بمعنى أن عداد العقوبة الأخطاء يبدأ من جديد مع بداية كل سنة، الشيء الذي جعل الباطرونا تقترح عقوبات في الفصل تكون   متناسبة مع الأخطاء المرتكبة من طرف مرتكبيها .
 الاقتراح العاشر الذي تتقدم به الباطرونا هو ضرورة إيجاد إطار قانوني للشغل الفصلي أو لجزئي ، ذلك أن العديد من أرباب العمل يتعذر عليهم تشغيل عمال لمدة يومين أو ثلاثة أيام، لغياب الإطار القانوني في مدونة الشغل.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق