• المغرب استورد 20 ألف طن من الخمور في 2017

المغرب استورد 20 ألف طن من الخمور في 2017

2018-03-06 12:06:36

سجلت واردات المغرب من المشروبات الكحولية والروحية، خلال 2017 أرقاما قياسية، ضمن إجمالي الواردات المغربية المرتبطة بالاستهلاك عن طريق الشرب، كما هو الشأن بالنسبة للشاي والقهوة بالإضافة إلى المشروبات الغازية. ويفيد ارتفاع حجم واردات المشروبات الكحولية والروحية في سنة 2017، ارتفاع معدل استهلاك المغاربة من كل أنواع الخمور، خصوصا منها تلك المستوردة من أوروبا في السنة المذكورة مقارنة بالسنة التي قبلها 2016، حيث أكد مصدر مقرب أن نسبة استهلاك المغاربة لكافة أنواع الخمور، وعلى رأسها "الويسكي" خلال 2017 فاقت 105 في المائة مقارنة بسنة 2016.
 المصدر المذكور أكد على أنه في الوقت الذي انتقل فيه حجم ما استورده المغرب من مشروبات الجعة والنبيذ والمشروبات الكحولية القوية من 10 آلاف طن سنة 2016، إلى 20 ألف طن العام الماضي، وفق بيانات إحصائية صادرة عن مصالح وزارة المالية، رفع المغاربة حجم استهلاكهم من الخمور المستوردة من أوربا على وجه الخصوص، بنسبة قياسية خلال العام الماضي فاقت 105 في المائة.
بعيدا عن الخمور بكل أشكالها وتصنيفاتها، وفيما يتعلق بباقي المشروبات التي تدخل في إطار المواد الغذائية الأساسية على طاولة التغذية المغربية أكد المصدر المذكور على أن الشركات المغربية واصلت رفع حجم وارداتها من القهوة والشاي بشكل لافت خلال السنوات الأربع الأخيرة، نتيجة تزايد الطلب من طرف المستهلكين المغاربة، وما قيل عن هذين المشروبين الأساسَيْن يقال عن المشروبات الروحية التي ارتفع استهلاكها خلال السنوات الربع الأخيرة.
وكشفت البيانات السنوية الصادرة عن مصالح وزارة المالية زيادة في قيمة واردات المغرب من الشاي خلال السنة الماضية، بنسبة 17 في المائة مقارنة بسنة 2018، إذ استقرت في مستوى 2.15 مليار درهم أو ما يعادل 2015 مليار سنتيم. أما في ما يتعلق بواردات المغرب من حبوب البن أو القهوة فقد ارتفعت واردات الشركات المغربية من هذا المنتوج، المستورد من مزارع أمريكا اللاتينية بالدرجة الأولى، بنسبة 9 في المائة، بعد أن بلغت العام الماضي ما يقارب 1.1 مليار درهم، أي 110 ملايير سنتيم مقابل 919 مليون درهم (91 مليار سنتيم) في الفترة نفسها من سنة 2016.
وفسر مهنيون صناعيون، يعملون في مجال توزيع الشاي وتسويقه لفائدة تجار الجملة في أكبر الأسواق بالدار البيضاء، ارتفاع الواردات من المواد المنبهة الطبيعية بزيادة استهلاك المغاربة لمشروبي الشاي والقهوة، حيث تم التأكيد على أن هناك طلبا متزايدا على هذين المنتجين، مع زيادة ملموسة في القهوة التي أصبح الطلب يتزايد عليها نتيجة الارتفاع المتنامي لاستهلاكها من لدن المغاربة.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق