• ارتفاع العجز التجاري إلى 66 مليار درهم

ارتفاع العجز التجاري إلى 66 مليار درهم

2018-05-18 14:16:55

   ارتفع العجز التجاري لميزان المبادلات بالمغرب خلال الأشهر الأربعة الأولى إلى أكثر من 66 مليار درهم، الشيء الذي يؤكد أن واردات المغرب من جميع البضائع والمنتوجات استمرت في الارتفاع مقابل انخفاض حجم الصادرات التي ظل الفوسفاط ومشتقاته بالإضافة إلى صادرات قطاع الصناعات العالمية وعلى رأسها صناعة السيارات والطائرات هي المنقذ الرئيس ليس لميزان المبادلات التجارية المغربية وحسب وإنما للاقتصاد المغربي.

وقال مصدر موثوق إن عجز الميزان التجاري ارتفع عند متم شهر أبريل 2018  بنسبة 12 في المائة ليبلغ إلى مستوى قياسي مقارنة بالسنوات الماضية الأخيرة. وحسب الهيئة المنظمة للصرف الأجنبي، فإن العجز التجاري بالمغرب ارتفع بنسبة 12 بالمئة إلى 7.01 ملايير دولار وهو ما يعادل 66.105 مليار درهم في الأشهر الأربعة الأولى من 2018 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأظهرت بيانات من مكتب الصرف أن العجز زاد من 59.01 مليار درهم في الأشهر الأربعة الأولى من 2017 مع نمو الواردات بنسبة 9.2 بالمئة إلى 158.817 مليار درهم، في حين زادت الصادرات 7.2 بالمئة إلى 92.712 مليار درهم من 86.485 مليار درهم.

وأشارت البيانات إلى زيادة قدرها 13.5 بالمئة في واردات المعدات لتصل إلى 39.715 مليار درهم، وزيادة بنسبة 10 بالمئة في السلع الاستهلاكية التامة الصنع إلى 35.581 مليار درهم، وزيادة 9.5 بالمئة في منتجات الطاقة إلى 24.788 مليار درهم وارتفاع الواردات الغذائية بنسبة 3.8 بالمئة إلى 17.402 مليار درهم. وجاء قطاع السيارات في مقدمة صادرات المغرب مسجلا زيادة بلغت 19.1 بالمئة إلى 23.905 مليار درهم بينما انخفضت صادرات الفوسفاط ومشتقاته 4.5 بالمئة إلى 13.552 مليار درهم.

وقفزت إيرادات السياحة بنسبة 18.1 بالمئة إلى 21.095 مليار درهم، بينما سجلت التحويلات النقدية من المغاربة المقيمين في الخارج زيادة بلغت 13 في المئة لتصل إلى 21.01 مليار درهم.

وهبطت الاستثمارات الأجنبية المباشرة 17.1 بالمئة إلى 6.765 ملايير درهم، انخفاضا من 8.162 ملايير درهم في الأشهر الأربعة الأولى من العام الماضي.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق