• الجامعات المغربية في الرُتب الأخيرة

الجامعات المغربية في الرُتب الأخيرة

2017-03-09 12:49:24

كشف تصنيف الجامعات المغربية في عهد حزب العدالة والتنمية، الذي بسط أجنحته على الجامعات، على فشل القيديين بالبيجيدي والذين تعاقبوا على وزارة التعليم العالي،في ريادة الجامعات المغربية مصاف ومراتب متقدمة في التصنيف الدولي ، حيث احتلت ثلاث جامعات مغربية في مراكز متأخرة تجاوزت المرتبة 801 عالميا، وذلك وفق تصنيف الجامعات في العالم لعام 2017، ويتعلق الأمر بجامعة القاضي عياض وجامعة محمد الخامس وجامعة سيدي محمد بن عبد الله.

وأعطى، التصنيف الذي أعدته مؤسسة "Times Higher Education"، جامعة القاضي عياض بمراكش، التي جاءت أولا في المغرب، مجموع نقاط بأزيد من 18.5 على مائة، فيما حازت على 6.8 نقطة في مجال البحث العلمي، و14.1 فيما يتعلق بمستوى التدريس، فيما حازت الجامعة 41.9 نقطة فيما يتعلق بالتطلعات العالمية.

وأشار ذات المصدر، إلى أن جامعة القاضي عياض التي أنشئت عام 1978، قد أصبحت على الرغم من تاريخها القصير إحدى الجامعات الكبرى في المغرب، وقد تطورت بشكل ملحوظ منذ تأسيسها، ووسعت في بداية 2010 من طاقتها الاستيعابية للطلبة، وعلى الرغم من ذلك لا يتجاوز عدد الطلبة الأجانب 1 في المائة.

وجاءت جامعة محمد الخامس في المركز الثاني في المغرب، حيث حازت على مجموع نقاط بأكثر من 18.5 على مائة. وحصلت على نقاط بـ21.8 في مستوى التدريس، و7.7 نقطة فيما يتعلق بالبحث العلمي، وبالنسبة للتطلعات العالمية للجامعة حازت على 37.6 نقطة.

وأوضحت ذات المؤسسة، أن الجامعة التي تتخذ من العاصمة الرباط مركزا لها، تعتبر من أفضل 200 جامعة في بلدان الاقتصادات الناشئة. وتستوعب أزيد من 75 ألف طالب منهم 3 في المائة من الأجانب.

ومن جهة أخرى، حصلت جامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس على نفس مجموع النقاط الذي حصلت عليه جامعتا محمد الخامس والقاضي عياض. وحصلت على 21.9 نقطة فيما يتعلق بمستوى التدريس، و6.2 نقاط من حيث مستوى البحث العلمي، و21.1 نقطة بالنسبة للتطلعات العالمية. 

وحلت جامعة "أكسفورد" ببريطانيا على قائمة التصنيف، متبوعة بمعهد "كاليفورنيا" للتكنولوجيا، وجامعة "ستانفورد" بالولايات المتحدة الأمريكية، ومعهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا الأمريكي، وحلت جامعة "هافرد" في المركز السادس. وفي المقابل حلت جامعة "يوكوهاما" الوطنية في اليابان، وجامعة "يلديز" للتكنوجيا بتركيا، وجامعة "زانجان" الإيرانية في ذيل التصنيف. 

 ويذكر أن جميلة مصلي القيادية بحزب العدالة والتنمية، جميلة المصلي وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة، سبق و وعدت خلال صدر تقرير أورده موقع " the-Brics " في دجنبر الماضي، أن تحرز الجامعات المغربية تقدما وريادة على مستوى التصنيف العالمي. 

وقالت في تصريح لها نقلت موقع حزب المصباح، أن التعليم العالي لم يعد شأنا وطنيا بل أصبح شأنا دوليا، لذلك فإن كل دولة تسعى إلى تقديم أحسن ما عندها لإعادة ترتيب جامعاتها، "هذا الوعي أدى إلى نتائج من بينها إحراز ثلاث جامعات مغربية تقدما على مستوى هذا التصنيف العالمي"،  وهناك تصنيفات لجامعات افريقية  تعطي مكانة متميزة للجامعات المغربية. وتوقعت المصلي، أن يعرف تصنيف الجامعات المغربية خلال السنة المقبلة على المستوى الدولي نقلة نوعية.

لكن التصنيف الصادر هذا الأسبوع كذب مزاعم الوزيرة .



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق