•  تلميذة "القبلة" بمكناس تلغي مذكرة حصاد وتعيد قانون بلمختار

تلميذة "القبلة" بمكناس تلغي مذكرة حصاد وتعيد قانون بلمختار

2017-11-02 11:49:42

جمدت وزارة التربية الوطنية قرار  الطرد في حق  تلميذة "القبلة" بمكناس   وأعادتها   الى معقد الدراسة انطلاقا من امس  الاربعاء،  ملغية بذلك قرار المجلس التاديبي بالمؤسسة  القاضي بتوقيف التلميذة وتنقيل التلميذ الى مؤسسة اخرى، واقتراح تطبيق عقوبات بديلة تطبيقا لمذكرة كان اصدرها الوزير الاسبق رشيد بلمختار في هذا الشان  وألغاها من بعده الوزير المعزول محمد حصاد .
 وتطبيقا لقرار وزارة التربية الوطنية طالبت المديرية الإقليمية للتعليم بمكناس مدير الثانوية التأهيلية بويسلان إعادة تلميذة "القبلة" إلى القسم ، مؤكدة  أنها أوفدت لجنة إقليمية للبحث في قرار طرد تلميذة وفصلها عن الدراسة ومطالبة تلميذ آخر بتغير المؤسسة بسبب سلوكهما المتعارض مع النظام المدرسي، وتبين  أن قراري الطرد والتنقيل لا ينسجم مع مضامين المذكرة الوزارية رقم 867 /14 بتاريخ 17 أكتوبر 2014 في شأن القرارات التأديبية المتخذة من طرف مجالس الأقسام والتي تنص على اعتماد عقوبات بديلة لعقوبة التوقيف المؤقت عن الدراسة والمتمثلة في تقديم خدمات ذات نفع عام داخل المؤسسة التعليمية وخارج أوقات الدراسة. وقررت المديرية الإقليمية عقد مجلس القسم لاقتراح إحدى العقوبات البديلة المتضمنة في المذكرة الوزارية المذكورة من قبيل تنظيف ساحة ومرافق المؤسسة؛ وإنجاز أشغال البستنة؛ والقيام بأشغال داخل المكتبة المدرسية؛ والمساعدة في تحضير الأنشطة الرياضية؛ والمساعدة في الأشغال المرتبطة بتقديم خدمات المطاعم والداخليات المدرسية.
   وبهذا  القرار  تكون وزارة التربية الوطنية قد عادت الى  تطبيق مذكرة الوزير  الاسبق رشيد بلمختار  والتي منعت على مجالس الاقسام تنفيذ عقوبة التوقيف في حق التلاميذ والاكتفاء بالعقوبة البديلة  وهي المذكرة التي اثارت غضب الوزير السابق محمد حصاد والذي عمل على الغائه و اصدر مذكرة وزارية واضحة يصحح من خلالها مذكرة  “رشيد بلمختار” الذي كان قد وضع التلاميذ فوق أي محاسبة حيث شدد .“حصاد” شدد في مذكرته الوزارية على  منح مجالس الاقسام الحق في اختيار العقوبة التأديبية التي تراها صالحة مهما كانت، وهو الأمر الذي غاب في السنوات الأخيرة.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق