• رجال التعليم سينتقلون بسنة واحدة فقط

رجال التعليم سينتقلون بسنة واحدة فقط

2017-12-06 12:29:53

تضع  وزارة التربية اللمسات الأخيرة على الصيغة الجديدة للحركة الانتقالية، حيث من المنتظر أن يتم تجاوز الأخطاء التي ارتكبها الوزير السابق محمد حصاد خلال تدبيره والتي أثارت غضب المئات من رجال ونساء التعليم المتضررين.
 فلقد خلص اجتماع عقد  اول امس  الاثنين بين النقابات و مدير الموارد البشرية و مسؤولين بوزارة التربية الوطنية إلى مجموعة من القرارات لعل أبرزها  تخفيض سنوات الاستقرار لسنة واحدة كشرط للمشاركة في الحركة الانتقالية.إصدار مذكرة تنظيمية للحركة الانتقالية قريبا مع إعطاء الأولوية لحالات الامتياز الاجتماعي.
إعمال المنهجية القديمة باحترام المذكرة الإطار المنظمة للحركة الانتقالية سنة  2015.
فلقد ذكرت مصادر نقابية أن محمد بنزرهوني مدير الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية
قد إجتمع  بشكل مستعجل بممثلي النقابات التعليمية الست الأكثر تمثيلية قطاعيا لتتبع إجراءات تنظيم الحركات الإنتقالية برسم 2018 و معالجة طعون نتائج الحركات الإنتقالية للموسم المنصرم بالإضافة لملفات نقابية ذات طابع جهوي و إقليمي ،وتم الاتفاق على  إستمرار معالجة الطعون مع مطالبة المعنيين الذين لم يتم بعد حل ملفاتهم على الصعيدين الجهوي و الإقليمي للمشاركة بالحركة الإنتقالية المقبلة ،و إستمرار مناقشة ملفات نقابية و حالات إحتقان بمجموعة من الأقاليم مركزيا و جهويا و إقليميا بتفعيل المذكرة 103
كما تم الاتفاق على  إصدار مذكرة تنظيمية للحركة الإنتقالية التعليمية قريبا مع إعطاء الأولوية لحالات الإمتياز الإجتماعية مع إعمال المنهجية القديمة بإحترام المذكرة الإطار المنظمة للحركات الإنتقالية الصادرة سنة 2015،وإعتماد المنهجية القديمة المعمول بها سابقا مع إعتماد جودة توقعات الخرائط و البنيات المدرسية للموسم الدراسي المقبل مع مطالبة المصالح الخارجية لتوسيع البنيات التربوية بالمؤسسات التعليمية لأقصى الدرجات لضمان إستفادة عدد كبير من المشاركين ،و دراسة مطلب تقليص شرط سنوات الإستقرار بالمنصب للمشاركة بالحركة الإنتقالية ،وعدم قدرة الوزارة على تعديل المذكرة الإطار حاليا لضيق وقت برمجة الحركة الإنتقالية برسم الموسم الحالي
هذا ومن المنتظر أن يتم تنظيم الحركة الوطنية نهاية دجنبر القادم بالنسبة للأساتذة و منتصف فبراير بالنسبة لباقي الفئات الأخرى.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق