• " داعش" يعتزم اخراج قطارات فرنسا عن مساراتها

" داعش" يعتزم اخراج قطارات فرنسا عن مساراتها

2017-09-18 11:54:55

أعربت الشرطة الفرنسية عن قلقها بعدما دعا " متطرفون" إلى إخراج قطارات فرنسية عن مسارها كأسلوب بديل عن استخدام السيارات لدهس الحشود واستهداف قوات الأمن خلال هجماتهم.
واكدت  مذكرة للإدارة العامة للشرطة الوطنية انه  "بسبب تشجيع الدعاية المتطرفة في الآونة الأخيرة على التخطيط لإخراج القطارات عن مسارها، يجب أن نولي اهتماما خاصا بالمعلومات التي تتصل بعملية تسلل أو محاولة تخريب في مناطق عمل القطارات".
وأضافت: "يجب التركيز على الدعوات الأخيرة التي وجهتها المنظمات الإرهابية إلى (الذئاب المنفردة) التي دعتهم فيها إلى التسبب بخروج القطارات عن مسارها في أوروبا وإشعال الحرائق في الغابات أو تسميم المواد الغذائية".
ودعت الإدارة إلى "اليقظة" في المواقع السياحية والثقافية التي قد تشهد "سقوط عدد كبير من الضحايا البشرية" في حال وقوع هجوم.
  من جهة اخرى حاول رجل الاعتداء على عسكري فرنسي مشارك في عملية "سنتينال" لمكافحة الإرهاب دون التسبب بإصابته. ويشير التحقيق الأولي إلى ان الرجل هتف "الله أكبر" قبل أن يهاجم العسكري الذي سيطر عليه بسرعة.
واعتدى المهاجم على الجندي في محطة "شاتليه" للقطارات قرابة الساعة 6:30 ت غ حيث سمع يذكر اسم "الله" قبل أن يتمكن العسكري من السيطرة عليه، وفقا لما أفاد مصدر في الشرطة.
وأضاف المصدر أن المهاجم لم يكن معروفا في السابق لدى الشرطة.
وتأتي الحادثة في وقت لا تزال فرنسا متأهبة عقب سلسلة من الاعتداءات الإرهابية بدأت في يناير 2015، عندما اقتحم مسلحون مكاتب مجلة "شارلي إيبدو" الساخرة وقتلوا 12 شخصا.
وبعد الهجوم، أطلقت الحكومة عملية "سنتينال" التي نشرت بموجبها نحو 7000 جندي في أنحاء البلاد لحراسة المناطق المعرضة لتهديد أمني مثل المواقع السياحية والمباني الدينية.
ومنذ ذلك الحين، وقعت سلسلة اعتداءات نفذها مهاجمون بشكل منفرد واستهدفت الجنود المشاركين في العملية في مناطق عدة بينها مطار "أورلي" في باريس، وهو ما أثار جدلا بشأن بقاء القوات في الشوارع.
وأفادت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي أن السيطرة السريعة على المهاجم تعد بمثابة "دليل على مهنية وفعالية جنود سنتينال في مهمتهم للحماية".
وأضافت في تصريحات أدلت بها إلى إذاعة "أوروبا-1" "لا نعلم ماذا كانت نوايا المهاجم الذي اعتقل".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق