•  المعارضة القطرية تستعد لمسيرة "جمعة الغضب"

المعارضة القطرية تستعد لمسيرة "جمعة الغضب"

2017-10-10 11:36:58

أعلنت المعارضة القطرية ونشطاء داخل الدوحة عن استعدادهم للقيام بمسيرة شعبية يوم الجمعة 13 أكتوبر الجاري ضد تميم ونظامه الداعم للإرهاب ، معتبرين يوم الجمعة المقبل نقطة بداية  تهدف تغيير نظام تميم تحت شعار "جمعة الغضب " وأضافت أن هناك تحركات مكثفة لتوحيد جبهات المعارضة للمشاركة في المسيرة المعلن عنها بالعاصمة القطرية الدوحة ، مؤكدين على ضرورة عودة المواطنين القطريين الذين طردوا من بيوتهم وسحبت منهم جنسياتهم .
وفي المقابل شهدت العاصمة الدوحة تحركات امنية بالإضافة إلى مدرعات تابعة للقوات التركية التي تعمل على حماية النظام القطري ،تجوب الشوارع منذ فجر اول أمس الأحد، على اثر انتشار الدعوات المطالبة برحيل تميم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكذا الموقع الرسمي للمعارضة بالخارج .
وفي هذا السياق قالت مصادر أن قوات الأمن التركية أعادت التمركز على الأبواب الرئيسة لقصر "الوجبة "الأميري الذي يدير به تميم مقاليد الحكم . كما اعلنت وزارة الداخلية القطرية ، اغلاق طريق " الخور الساحلي " الذي يعتبر أهم شوارع العاصمة  ، لسد الطريق أمام المتظاهرين الذين أعلنوا  عن المسيرة الاحتجاجية عقب صلاة الجمعة .
من جهة أخرى أصدر سلطان بن جسيم آل ثاني وهو من أفراد الأسرة الحاكمة،  بيانا من اقامته في فرنسا، أعلن فيه دعمه لدعوة الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني ، يرمي لعقد اجتماع وطني لتصحيح الأوضاع في قطر ، بعد ان تمادى النظام في الدوحة في دعم الإرهاب والتآمر على دول المنطقة . وقال سلطان بن سحيم في بيانه " ان النظام القطري سمح للدخلاء والحاقدين ببث سمومهم في كل اتجاه حتى وصلنا إلى حافة الكارثة " وأضاف سلطان في البيان ذاته :" يحزنني أن يكون الذكر في هذه الأزمة كلها للتنظيمات الإرهابية واحتضانها وانتشار الجماعات الإرهابية بيننا.
يذكر ان السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت العلاقة مع قطر في شهر يونيو الماضي ، بسبب اصرار الدوحة على دعم الإرهاب والتآمر مع النظام الإيراني على ضرب استقرار المنطقة .
يشار ان النظام القطري فوجئ بنتائج الاستطلاع الذي نشره" معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى " في موقعه على الإنترنيت وملخصه أن 80 بالمئة من الشعب القطري يرفضون سياسات نظامهم تجاه الدول العربية وتقربها من طهران . وفي علاقة بالموضوع قال مدير" منتدى فكرة"ديفيد بولوك في معهد واشنطن أن "قطر ليست دولة ديموقراطية لذلك فإن لغالبية الرأي العام هناك تاثيرا غير مباشر على السياسات العامة ، وأكد ديفيد من خلال الاستطلاع المذكور ان أغلبية ساحقة من سكان قطر الذين يناهز عددهم 300ألف نسمة يرغبون في تسوية الأزمة مع دول المقاطعة بطريقة ودية. 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق