• الاستخبارات الأمريكية والهولندية تطيح بمغربي يدرب دواعش إيطاليا

الاستخبارات الأمريكية والهولندية تطيح بمغربي يدرب دواعش إيطاليا

2017-12-22 11:52:37

قررت ناديا مارغيني القاضية الإيطالية في محكمة جنوا (شمال غرب) ، الثلاثاء الماضي، اعتقال مهاجر مغربي احتياطيا، بتهمة ،تولي دور قيادي في تنظيم داعش وتدريب عناصر جديدة في صفوفه على الأراضي الإيطالية”.
وكشفت مصادر إعلام إيطالية أن الشرطة الإيطالية ألقت القبض على المواطن المغربي نبيل بن عامر البالغ من العمر  29 سمة، بتهمة سوء معاملة زوجته في غشت الماضي، لدى عودته إلى إيطاليا من مناطق سيطرة التنظيم في سوريا والعراق.
وكان من المفترض أن يتم إطلاق سراحه على ذمة التهمة الأولى، غير أن قاضية التحقيقات الأولية، أصدرت قرارا بإعادة سجنه بانتظار إحالته إلى المحاكمة بتهمة " تولي دور قيادي في داعش، وتدريب عناصر جديدة لصالح التنظيم في إيطاليا"، بحسب التلفزيون الإيطالي الرسمي.
ووفق المصدر ذاته، أشارت تحقيقات الأجهزة الأمنية إلى أن " بن عامر عاد إلى إيطاليا الصيف الماضي بالاتفاق مع قيادات داعش، لكي يكون بمثابة مسؤول عن التنظيم في إيطاليا، على أن يقوم بتدريب منضمين جدد على استخدام المتفجرات وتصنيعها، وتشغيل العبوات الناسفة من خلال الهواتف المحمولة".
واستنادًا إلى التحقيقات، فقد أعرب المغربي عن نيته خلال محادثة هاتفية عبر تطبيق "واتس أب" مع شقيقته في المغرب (لم يذكر اسمها) عن الرغبة في القيام باعتداء إرهابي وشيك في إيطاليا.
وأشارت التحقيقات، وفق المصدر ذاته، إلى أنه "تم الكشف في الهاتف المحمول لبن عامر عن مجموعة مكونة من 8 أشخاص على تطبيق تيليغرام، كان تحمل اسم الذئاب المنفردة، كان يتبادل معها صورًا ومعلومات تفيد في تنفيذ هجمات انتحارية".
وإلى ذلك،أعلنت فرقة التحقيقات العامة والعمليات الخاصة الاستخباراتية الإيطالية، والتي يطلق عليه اختصارا اسم "ديغوس"، أن تحقيقاتها كشفت عن مجموعة من المعطيات الخطيرة حول مواطن مغربي يدعى "نبيل بنعمر"، سبق واعتقلته الشرطة في الصيف الماضي.
وكشف المدعي العام الإيطالي أن الشاب المعتقل كان ضمن الذين يطلق عليهم "الذئاب المنفردة"، ويشتبه في كونه كان ينتظر فقط الإشارة لتنفيذ هجمة دامية بإيطاليا، كما أن لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي والاستخبارات الهولندية دور في كشف معلومات عنه.
و أكد المدعي العام أن المحققين عثروا في هاتف الشاب المغربي على فيديوهات لإعدامات وذبح أشخاص على طريقة تنظيم “داعش”، كما وجدوا به معلومات وشروحات حول كيفية صنع قنابل وأحزمة ناسفة وحول استعمال الأسلحة وكيفية تفجير القنابل بالتحكم بها عن بعد.
ووفق ما أورده موقع “تي جي كوم 24″، التابع لقنوات ميدياسيت التلفزية، فإن المغربي، البالغ من العمر 29 سنة، اعتُقل منذ شهر غشت الماضي، بمدينة جنوى بسبب سوء معاملته لزوجته، قبل أن تبحث معه الشرطة وتكتشف خطورته.
وكشف المحققون، أيضاً، أن هذا الشخص كان ضمن مجموعات تطبيق واتساب محدودة العدد، لا تتجاوز ثمانية أفراد، أحد هذه المجموعات اسمها “الذئاب المنفردة”.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق