• 3 ملايين سنتيم كلفة تنفيذ الاعتداء الإرهابي على برشلونة

3 ملايين سنتيم كلفة تنفيذ الاعتداء الإرهابي على برشلونة

2017-12-31 12:06:33

بعد أربعة أشهر من الاعتداء الإرهابي المروع، الذي نفذه 11 جهاديا مغربيا في مدينة برشلونة، يوم 17 غشت الماضي، كشفت تسريبات التحقيقات أن الهجوم يعتبر واحدا من "أرخص" الاعتداءات، التي خطط لها التنظيم الإرهابي داعش في أوربا، منذ خروجه إلى الوجود، إذ كلف الإمام المغربي، عبد الباقي عيساتي، العقل المدبر للخلية، وباقي الجهاديين المغاربة، 3 ملايين سنتيم.
وكشفت التحقيقات، أيضا، معطيات جديدة بخصوص اللحظات، والنوايا الأخيرة للجهاديين المغاربة، قبل تنفيذ الاعتداء، وقتلهم من قبل الأمن الكتالوني.
ورجح المحققون، أيضا، إمكانية أن تكون الخلية تلقت تعليمات بتنفيذ الاعتداء يومي 19 و20 غشت الماضي، بالتزامن مع نهاية الأسبوع، التي تعرف حركة كبيرة وسط مدينة برشلونة من أجل إحداث أكبر عدد من الضحايا، غير أن الانفجار، الذي وقع في بيت آلكنار، يوم الأربعاء 16 غشت الماضي، حيث قتل الإمام، والعقل المدبر، عبد الباقي عيساتي، بعثر أوراق أفراد الخلية، ما جعلهم يغيرون مخططهم في آخر اللحظات، خوفا من انكشاف أمرهم، واعتقالهم، لهذا، ربما، سارعوا إلى تنفيذ الاعتداء، يوم الخميس 17 غشت، أي قبل يومين من الموعد المحدد.
  وقتل 13 شخصا في اعتداء تبناه تنظيم "داعش" استهدف جادة يقصدها عدد كبير من السياح في برشلونة، بعد أن صدم سائق شاحنة صغيرة حشدا موقعا أيضا عشرات الجرحى. وأعلنت الشرطة اعتقال شخصين أحدهما مغربي على صلة بالهجوم.
وكانت سيارة شحن صغيرة قد دهست حشودا من السائحين في أشهر شوارع مدينة برشلونة الإسبانية الخميس 17 غشت 2017  مما أسفر عن مقتل 13 شخصا. وأعلنت إدارة الدفاع المدني والطوارئ الإسبانية أن حادث الدهس أسفر عن إصابة أكثر من ثمانين آخرين بينهم 15 إصاباتهم خطيرة، ويجرى علاجهم في المستشفيات.
وأفاد شهود بأن سيارة الشحن الصغيرة (فان) انطلقت بسرعة بشكل متعرج في شارع "لا رامبلا" المزدحم وهو مقصد شهير للسياح وأسقطت ودهست المارة وتركت جثثا ملقاة في أنحاء الطريق.
وأفادت الشرطة الإسبانية بأنّ سائق الشاحنة الصغيرة لا يزال فارّاً. وقال خوسيب لويس ترابيرو من شرطة كاتالونيا الإقليمية إن شخصين آخرين يشتبه في تورطهما في الاعتداء الإرهابي قد اعتُقلا، مشيراً إلى أن أحدهما إسباني والآخر مغربي.
وقال شاهد العيان توم غولر لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "سمعت صرخات وصوت ارتطام ثم شاهدت الحشود تتفرق وهذه الشاحنة تجري بسرعة في وسط لا رامبلا وأدركت على الفور أن هذا عمل إرهابي أو شيء من هذا القبيل". وأضاف "لم تبطئ على الإطلاق. كانت تسير بشكل مستقيم وسط الحشود في قلب لا رامبلا". وأظهرت لقطات صورت بهاتف محمول ونشرت على تويتر عدة أشخاص على أرض الشارع بعضهم فاقد الحركة. وقالت إيلين فيركام التي تقضي عطلتها في برشلونة لصحيفة إل باييس "شاهدنا سيارة فان بيضاء تصدم الناس. شاهدنا الأجساد تتطاير بسبب الاصطدام".
وأعلنت حكومة إقليم كتالونيا حالة الحداد رسميا لمدة ثلاثة أيام. أعلن ذلك وزير داخلية الإقليم يواكيم فورن، ومن جانبها دعت رئيسة بلدية المدينة آدا كولاو إلى الوقوف دقيقة صمت عند الثانية عشرة من ظهر الجمعة في مكان الحادث. وقالت كولاو: "لابد أن نبين أننا لا نخاف وأننا متحدون ضد البربرية ومؤيدون للديمقراطية".
وأعلن موقع في الإنترنت مرتبط بتنظيم "داعش" مسؤولية التنظيم الإرهابي عن الهجوم. ولم يتسن التحقق من إعلان المسؤولية بشكل مستقل.
وإذا تأكد تورط التنظيم الإرهابي المتشدد في الاعتداء، فسيكون الهجوم هو الأحدث في سلسلة من الهجمات التي وقعت على مدى 13 شهرا مضت واستخدم فيها المهاجمون سيارات بما تسبب في فوضى في شوارع مدن أوروبية مما أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص في نيس وبرلين ولندن وستوكهولم.
وأسقط الهجوم أكبر عدد من القتلى في إسبانيا منذ مارس 2004 عندما وضع إسلاميون متشددون قنابل في قطارات ركاب في مدريد مما أسفر عن مقتل 191 شخصا وإصابة أكثر من 1800 آخرين.
على صعيد متصل، ربطت الشرطة الإسبانية انفجارا أودى بحياة شخص ودمر منزلا بحادث الدهس الإرهابي في برشلونة، وقالت الشرطة إن منزلا في منطقة الكانار (200 كلم جنوب برشلونة)، كان قد انهار جراء الانفجار.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق