• السفير الفرنسي بالجزائر متهم بالتمييز بين الجزائريين والعلاقات بين البلدين مرشحة للتوتر

السفير الفرنسي بالجزائر متهم بالتمييز بين الجزائريين والعلاقات بين البلدين مرشحة للتوتر

2016-05-16 11:55:11

وصف رمطان لعمامرة، وزير الخارجية الجزائري، تصريحات سفير فرنسا بالجزائر بشأن تسليم التأشيرات للجزائريين ب"المؤسفة. وفي تصريح للصحافة قال لعمامرة "إذا كانت طبيعة التصريحات التي تم الإدلاء بها في ظروف لا أعرفها تطرح أسئلة من هذا النوع و تثير تعليقات وتساؤلات وتصورات مختلفة ومتعارضة, فهذا يعني أن هذه التصريحات كانت بالتأكيد مؤسفة".
و اعتبر رئيس الدبلوماسية الجزائرية أن "مثل هذه التصريحات لا تزيد أي قيمة مضافة في العلاقات الثنائية و هي لا تخدمها بتاتا في حين أن مقتضيات مهنتنا كدبلوماسيين تشجع -في كل الظروف- التصريحات التي تجمع و ليس تلك التي تفرق".
وأضاف قائلا "في الدبلوماسية التي هي مهنتنا لا يجب أن نميز بين مواطني البلد الذي نحن معتمدون فيه", مشيرا إلى أن "الدور الرئيسي للدبلوماسي المعتمد لدى رئيس دولة هو فتح جسور و ترقية المبادلات و علاقات الصداقة و التعاون".
وحسب التصريحات التي نقلتها وسائل إعلام جزائرية كان سفير فرنسا بالجزائر برنار إيميي قد صرح بتيزي وزو أن "60% من التأشيرات التي تصدرها سفارته موجهة لصالح سكان القبائل و أن 50% من الطلبة الجزائريين في فرنسا من منطقة القبائل". وكانت العلاقات بين البلدين قد عرفت نوعا من الفتور بعد أن قام مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسي، بنشر صورة مع بوتفليقة في حالة يرثى لها.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق