• برلمان البيجيدي يتفاعل سلبا مع بلاغ الديوان الملكي

برلمان البيجيدي يتفاعل سلبا مع بلاغ الديوان الملكي

2017-03-20 12:15:30

قالت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في اجتماعها إنها قررت التفاعل بشكل إيجابي مع بلاغ الديوان الملكي، الذي أعلن تكليف شخصية ثانية من حزب العدالة والتنمية لرئاسة الحكومة وتشكيلها، غير أن المجلس الوطني للحزب، الذي انعقد أول أمس السبت، قيّد رئيس الحكومة الجديد بالكثير من الاشتراطات كانت هي السبب في البلوكاج، وبالتالي يكون تفاعله مع البلاغ سلبيا.

وأكد المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية اعتزازه بالتعيين الملكي للدكتور سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني والأمين العام السابق للحزب رئيسا للحكومة، مؤكدا دعمه له وحرصه على الاستمرار في مواصلة الإصلاحات التي بدأتها الحكومة السابقة بقيادة بنكيران. 

كما عبر بلاغ المجلس الوطني، عن تقديره العالي لحرص جلالة الملك على توطيد الاختيار الديمقراطي وصيانة المكتسبات التي حققتها بلادنا في هذا المجال،  واختياره الاستمرار في التفعيل الديمقراطي لمقتضيات الدستور المتعلقة بتشكيل الحكومة، من خلال تكليفه شخصية ثانية من حزب العدالة والتنمية بصفته المتصدر للانتخابات. 

من جهة أخرى عبر المجلس الوطني عن اعتزازه بما قدمه الأمين العام عبد الإله بنكيران طيلة الفترة التي تولى فيها رئاسة الحكومة من مبادرات إصلاحية شجاعة، حسب تعبير البلاغ، وتقديم المصلحة العليا للوطن بكل كفاءة واقتدار ونكران الذات، ويعبر عن اقتناعه التام بحسن تدبيره للتفاوض من أجل تشكيل الحكومة حيث عمل في احترام تام للمنطق الدستوري والتكليف الملكي والاختيار الديمقراطي، واعتبار نتائج الانتخابات التي بوأت الحزب الصدارة كل ذلك في نطاق عالٍ من الإحساس  بالمسؤولية والمرونة اللازمة والتنازل من أجل مصلحة الوطن العليا، من أجل تشكيل حكومة قوية ومنسجمة تكون في مستوى تطلعات جلالة الملك وسعيا في احترام إرادة الناخبين.

من جهة أخرى عبر البلاغ الصادر في نهاية أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني أول أمس السبت بالمعمورة، عن اعتزازه بالمواقف التي عبرت عنها الأمانة العامة خلال مختلف مراحل تتبعها للتشاور من أجل تشكيل الحكومة، ويفوضها في اتخاذ كافة القرارات اللازمة في مواكبة رئيس الحكومة المكلف بمشاورات تشكيلها، في إطار المنهجية التي عبر عنها الحزب والمعطيات التي ستفرزها عملية التفاوض، مؤكدا على أن الحزب سيبقى دائما وفيا لمنهجه في تقديم المصلحة العليا للوطن.

وقال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المعين من طرف جلالة الملك لتشكيل الحكومة المقبلة، إن الملك كلفه بإيصال رسالة إلى كل أعضاء حزب العدالة والتنمية.

وأضاف المتحدث أن الملك يبلغ لكم سلاما حارا، وأنه حريص على الاستمرار في العمل مع الحزب، وأنه يريد أن يتم الطريق معكم، لأنكم حزب وطني وعنده أهمية، يقول العثماني.

وقال مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، إن جلالة الملك "احترم المنهجية الديمقراطية مرتين".

وشدد المتحدث، في تصريح صحفي على هامش أشغال لقاء المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، على أن جلالة الملك "في المرة الأولى اختار أمين عام الحزب الأول لتشكيل الحكومة، وفي المرة الثانية عين الرجل الثاني في الحزب بعد أن تعذر على الأمين العام تشكيل الحكومة للأسباب التي تعرفونها والتي يمكن لا تعرفونها".

وخاطب عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية أعضاء المجلس الوطني، قائلا "إن الحزب لا يزال في بداية طريق الإصلاح، ولكي نستمر من الضروري أن لا ننسى الحفاظ على بعض الأمور في مقدمتها المرجعية الإسلامية، والمؤسسة الملكية، وأمن واستقرار بلدنا".

وأضاف بنكيران، أن الحزب أتى للمساهمة في الإصلاح، وقام بمسار موفق جدا، "وأنتم ترون كيف يقيم في الداخل والخارج"، قائلا "وسنواصل مسلسل الإصلاح سواء من داخل الحكومة أو من خارجها".



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق