• العثماني يقدم التصريح الحكومي غدا الأربعاء

العثماني يقدم التصريح الحكومي غدا الأربعاء

2017-04-18 13:21:43

أعلن رئيسا مجلسي النواب والمستشارين في بلاغ مشترك أنه سيتم عقد جلسة عمومية بعد غد الأربعاء لتقديم البرنامج الحكومي من قبل سعد العدين العثماني، رئيس الحكومة وفق الفصل 88 من الدستور. وتتوقع مصادر عديدة أن يتم الشروع في مناقشته نظرا لضيق الوقت.
وقالت مصادر مطلعة من اللجنة التقنية المشرفة على صياغة التصريح الحكومي، إن هذا الأخير سيكون مغايرا تماما للتصريح الحكومي، الذي تقدم به عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، والذي تميز بكثرة الجمل الإنشائية، حيث سيكون عبارة عن عناوين كبرى ونقط مركزة قابلة للتنفيذ.
ووفق المصادر ذاتها فإن بصمات كل من التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي في التصريح الحكومي واضحة، واشترطت خلوه من "الخطابة" والجمل الإنشائية حتى يكون قابلا للتنفيذ وقابلا أيضا للمحاسبة.
من جهته قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن مشاركة حزب العدالة والتنمية في الحكومة كما في العملية السياسية برمتها لا تنطلق لا من طمع ولا خوف من المشاركة في الحكومة أو التموقع السياسي.
وذكر العثماني، في كلمته خلال لقاء تواصلي مع برلمانيي حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب، أمس الجمعة بالمقر المركزي للحزب، أن "الموقع الذي ناله حزب العدالة والتنمية بالحكومة هو انتصار للعدالة والتنمية في ظل السياق السياسي الموجود"، وتابع "كونه حافظ على رئاسة الحكومة والقطاعات التي كانت لديه، والقيادات التي نجحت في الاستحقاقات الأخيرة لم يكن سهلا، ووجودها هو انتصار للعدالة والتنمية".
وشدد رئيس الحكومة، في كلمته أن حفاظ الحزب على موقعه بالحكومة هو التجسيد الفعلي للإرادة الشعبية، منبها إلى أنه وكرئيس للحكومة لن يسمح أو يفرط في القرار الذي يمكله، سياسيا ودستوريا.
من جهة أخرى ذكر مصدر مقرب من البيجيدي أن عبد الإله بنكيران، الامين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة السابق، لن يكون في المغرب يوم تقديم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة للتصريح الحكومي، حيث سيغادر إلى السعودية رفقة زوجته نبيلة بنكيران لأداء مناسك العمرة.
إلى ذلك زار سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، المقر المركزي لحركة التوحيد والإصلاح السبت الماضي، ورحب عبد الرحيم شيخي رئيس الحركة في كلمته بسعد الدين العثماني "شاكرا له هذه الزيارة، ومتمنيا له التوفيق والسداد في مسؤوليته الحكومية الجديدة، ومن جهته، أبرز العثماني أهمية هذا اللقاء التواصلي مع قيادة الحركة، وتبادل وجهات النظر في قضايا مختلفة". واعتبر مهتمون أن الزيارة تسعى إلى كسب دعم الحركة بعد الهجومات التي مارسها ضده عبد الإله بنكيران.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق