• غوتيريس يعين مبعوثا جديدا إلى الصحراء المغربية

غوتيريس يعين مبعوثا جديدا إلى الصحراء المغربية

2017-08-18 12:50:26

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أول أمس الأربعاء 16 غشت بنيويورك، عن تعيين الرئيس الألماني الأسبق هورست كوهلر، في منصب المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء.  
وذكر بيان للأمم المتحدة أن كوهلر يتوفر على تجربة لأزيد من 35 عاما من الخبرة في القطاع الحكومي وفي المنظمات الدولية، لاسيما كرئيس لجمهورية ألمانيا الاتحادية (2004-2010).  
وسبق لكوهلر أن تولى منصب المدير العام لصندوق النقد الدولي بين سنتي 2000 و2004، ورئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بلندن (1998-2000).  
كما شغل منصب كاتب الدولة بوزارة المالية الاتحادية (1990-1993)، قبل أن يعين سنة 1993 رئيسا لجمعية أبناك الادخار الألمانية "جيرمان سيفينغ بنك أسوسيايشن".  
وأضاف المصدر ذاته أن كوهلر خريج جامعة ايبرهارد كرلس توبنغن، حيث حصل سنة 1969 على ديبلوم في الاقتصاد العام والعلوم السياسية. كما حصل على الدكتوراه في العلوم الاقتصادية سنة 1977، مشيرا إلى أن كوهلر شغل منصب أستاذ فخري بجامعة توبنغن منذ سنة 2003.  
وكوهلر سوف يستثمر تجربته في رئاسة ألمانيا في الدفع بمسار التسوية خصوصا وأن ألمانيا بلد يعرف تجربة الجهوية والحكم الذاتي.
ويخلف الرئيس الألماني الأسبق، في هذا المنصب، الأمريكي كريستوفر روس. هذا الأخير الذي مارس انحيازا واضحا ضد المغرب، وبهذا يكون روس، الذي كان يشغل منصب سفير أمريكا بالجزائر، قد ترك مبنى الأمم المتحدة من الباب الضيق، وهو المعروف بحبه في الظهور في أورقة الأمم المتحدة ومرافقة خصوم الوحدة الترابية للمملكة من ديبلوماسيين جزائريين وممثلين عن جبهة البوليساريو.
وقد ارتكب روس عدة أخطاء في حق المغرب، فلم يكن محايدا وانحرف طيلة ثماني سنوات عن مهمته الرئيسية الموكلة إليه، ليكون بذلك روس قد فشل فشلا ذريعا في الدفع بمسار المفاوضات غير الرسمية التي انطلقت سنة 2009 بين المغرب وانفصاليي البوليساريو.
وفي سنة 2012، وبسبب انحيازه الواضح للجزائر، طالب المغرب من بان كي مون تعويضه، وفي سنة 2013 تجرأ روس على استفزاز المغرب والمس بكرامة الشعب المغربي، حينما اقترح توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان، رغم انخراط المغرب في دعم ملف حقوق الإنسان، فما كان من المغرب سوى اتهامه بالانحياز الواضح لصالح الجزائر على حساب المملكة.
ويذكر أن كريستوفر روس كان مهندس الزيارة العار التي قام بها الامين العام السابق للامم المتحدة بان كي مون فبراير 2016 إلى تندوف  شرق جدار الدفاع المغربي، والتي خلفت موجة سخط عارمة ضده.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق