• ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب.. ماضي التحرر ومستقبل البناء

ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب.. ماضي التحرر ومستقبل البناء

2017-08-22 11:31:38

تشكل ذكرى ثورة الملك والشعب، التي يخلد المغاربة قاطبة ذكراها الرابعة والستين يوم الأحد المقبل، حدثا تاريخيا بارزا سيظل راسخا في ذاكرة الأجيال المتعاقبة، كملحمة حاسمة في مسار التحرر من ربقة الاستعمار ونيل الحرية والاستقلال.
فقد اندلعت هذه الملحمة العظيمة، التي تجسد مدى الترابط القوي بين العرش العلوي المجيد والشعب المغربي الأبي، سنة 1953 كتتويج لمسلسل الكفاح الوطني الذي خاضه المغاربة منذ توقيع معاهدة الحماية سنة 1912، وخلدت لأروع صور الوطنية الصادقة وأغلى التضحيات في سبيل الوطن والذود عن مقدساته.
وأمام المواقف الوطنية السامية التي أبرزها بطل التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، بكل عزم وإقدام، أقدمت السلطات الاستعمارية على اقتراف مؤامرتها الشنيعة بنفي السلطان الشرعي ورفيقه في الكفاح، جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني والأسرة الملكية الشريفة يوم 20 غشت 1953 إلى جزيرة كورسيكا ومنها إلى مدغشقر.
وما إن عم نبأ نفي الجالس على العرش ساكنة المملكة وشاع في كل أرجائها، حتى انتفض الشعب المغربي انتفاضة عارمة وتفجر غضبه في وجه الاحتلال الأجنبي رافضا المس بكرامته والنيل من رمز سيادته، وبدأت بوادر المقاومة وتشكلت الخلايا الفدائية والتنظيمات السرية وانطلقت العمليات البطولية لضرب غلاة الاستعمار ومصالحه وأهدافه. وفي هذا السياق، نظمت عمليات للمقاومة أدت إلى استشهاد العديد من الوطنيين أثناء مقاومتهم للاستعمار، من أمثال العملية التي قام بها الشهيد علال بن عبد الله (11 شتنبر 1953) الذي استهدف صنيعة الاستعمار، والعمليات الشهيرة للشهيد محمد الزرقطوني ورفاقه في خلايا المقاومة بالدار البيضاء وعمليات مقاومين ومجاهدين بمختلف مدن وقرى المغرب لتتصاعد وتيرة الجهاد بالمظاهرات العارمة والانتفاضات المتوالية وتتكلل بانطلاق جيش التحرير بشمال المملكة في أكتوبر 1955.
وكان من نتائج وتبعات الحملات القمعية والمضايقات والملاحقات التي مارسها المستعمر تجاه الوطنيين المناضلين المخلصين، أن سقط عشرات الشهداء ومئات الجرحى، إلا أن ذلك لم يثن الشعب المغربي الأبي عن مواصلة مسلسل النضال الوطني، وبلورة مواقف جديدة للمطالبة بالاستقلال، لم تهدأ ثائرتها إلا برضوخ الاستعمار لإرادة العرش والشعب والعودة المظفرة للملك الهمام في 16 نونبر 1955 حاملا بشرى الاستقلال ومعلنا عن انطلاق معركة الجهاد الأكبر لبناء المغرب المستقل.
وسيرا على نهج والده المنعم، خاض جلالة الملك الموحد المغفور له الحسن الثاني معركة استكمال الوحدة الترابية، فتم في عهده استرجاع سيدي إفني سنة 1969، والأقاليم الجنوبية سنة 1975 بفضل المسيرة الخضراء المظفرة التي تعتبر حدثا وطنيا عظيما رفرف العلم الوطني من خلالها في سماء العيون يوم 28 فبراير 1976، وفي غشت من سنة 1979 تم تعزيز استكمال الوحدة الترابية باسترجاع إقليم وادي الذهب.
ومن جانب آخر، يكتسي الاحتفال بذكرى ثورة الملك والشعب، صبغة خاصة، إذ يقترن هذه السنة بالذكرى الرابعة والخمسين لميلاد رائد الأمة وباني المغرب الجديد جلالة الملك محمد السادس نصره الله، الذي يواصل مسيرة الجهاد الأكبر عبر توطيد دعائم الديمقراطية وتفعيل آليات صيانة حقوق الإنسان وتحقيق نهضة كبرى على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.
فالذكرى تمثل ماضي التحرر ومستقبل البناء الذي يقوده جلالة الملك. ويتجسد ذلك من خلال الالتحام بين العرش والشعب الذي يجسده سرعة الاستجابة الملكية لمطالب الشعب ودفاع الشعب عن التوابت.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق