• البيجيدي مع التطبيع في المؤسسات ضده خارجها

البيجيدي مع التطبيع في المؤسسات ضده خارجها

2017-10-10 11:33:55

يبقى موقف حزب العدالة والتنمية من "التطبيع" غامضا، فهو معه في المؤسسات وضده خارجها، لكن كثير من الوقائع تفيد أنه ليس له مشكلا مع حضور إسرائليين للمغرب بل حتى أنشطته الداخلية مثل المؤتمر العام، حيث حضر عوفير روبنشتاين، مستشار رئيس الحكومة الاسرائيلية الاسبق اسحق رابين، مؤتمره العام سنة 2012، وبعد الانفضاح زعموا أنهم لم يعرفوا هويته، واليوم بعد أن سكتوا طوال الوقت عن حضور، عمير بيريتس، وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق، لندوة بمجلس المستشارين خرج أحد البرلمانيين ليزعم أنه كان ضمن البرلمانيين الذين احتجوا داخل القاعة، بينما كل الحاضرين يقولون بأن برلمانيي الكونفدرالية وحدهم من احتج.
من جهتها استنكرت المبادرة المغربية للدعم والنصرة، التابعة للتوحيد والإصلاح، حضور "أحد مجرمي الحرب الصهاينة وزير الدفاع السابق للعدو الصهيوني "عامير بيريتز" رفقة أعضاء من "الكنيست الإسرائيلي" في نشاط نظم بمجلس المستشارين، واصفة مشاركته ب "المشبوهة".
وقال عبد الاله الحلوطي، نائب رئيس مجلس المستشارين والقيادي في الحزب والكاتب العام لنقابة البيجيدي، "لم نوافق على حضور الوفد الصهيوني لنشاط عقد بمجلس المستشارين"، مضيفا أن هذا "غير صحيح، فالنشاط ناقشناه بصفة عامة في اجتماع لمكتب مجلس المستشارين، وكان مقررا مناقشة تفاصيله في اجتماع كان مدرجا يوم 4 أكتوبر قبل أن يتم تأجيله".
وفي رده على هذه الادعاءات قال بيان لمجلس المستشارين "لم يسبق لمجلس المستشارين أن وجه الدعوة للوفد الإسرائيلي ولا لغيره من الوفود الممثلة للدول الأعضاء في المنظمتين المذكورتين، على اعتبار أن اختصاص توجيه الدعوة يبقى حصريا لأجهزتها التقريرية".
   وأضاف "إن قرار احتضان هذا المــؤتمر، تم اتخاذه من قبل مكتب مجلس المستشارين بإجماع كافة مكوناته، كما يشهد على ذلك محضر مدون لاجتماع المكتب بتاريخ 10 يوليوز 2017، بل واتفق أعضاء مكتب المجلس على احتضانه بمقر البرلمان، بعدما كان مقررا استضافته بمدينة الدار البيضاء. وإن الإعداد لهذه المناظرة تم بشكل علني ومسؤول، وبعلم كافة المكونات الممثلة داخل مجلس المستشارين، حيث عمم المجلس بلاغا إخباريا حول احتضانه لهذه المناظرة الدولية، وتم نشره في الموقع الرسمي للمجلس، ومنابر إعلامية مختلفة، وبالتالي فإن الحديث عن الإعداد لهذه التظاهرة الدولية في سرية، هو أمر عار من الصحة. كما أن المجلس ينفي على الإطلاق منع  الصحافة الوطنية من تغطية أشغال هذه التظاهرة الدولية".
  وأشار إلى أن  "مجلس المستشارين ممثل  داخل الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط من خلال شعبة تضم في عضويتها ممثلا لفريق العدالة والتنمية، دأب على الحضور في أنشطة هذه المنظمة التي اعتادت إسرائيل الحضور فيها باعتبارها عضوا فيها، ومد مكتب المجلس بتقارير حول مشاركته في أنشطتها".
وتبقى دائما تنظيمات الإخوان المسلمين تلعب على الحبلين ونموذجها رجب طيب أردوغان، الرئيس التركي، حيث انتفض ذات مرة في منتدى دايفوس ضد بنيامين ناتنياهو، لكن عمليا يرتبط مع تل أبيب بعلاقات وثيقة وسفارات وسفريات وتبادل تجاري بل شراكات حتى على المستوى العائلي.
ولا ننسى أن حماس التي لم تكن من حملة سلاح المقاومة لمدة طويلة سلمت اليوم كل شيء وتستعد لتسليم سلاح الحركات المقاومة الأخرى.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق