•   النقابات ترفض عرض العثماني وتقاطع جلسات الحوار

النقابات ترفض عرض العثماني وتقاطع جلسات الحوار

2018-11-07 08:13:51

مباشرة بعد اجتماع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني ، مع وفد عن الاتحاد المغربي للشغل، الجمعة بالرباط، قررت نقابة   الاتحاد المغربي للشغل برئاسة الميلودي موخاريق، مقاطعة كل جلسة حوار اجتماعي ،تتضمن نفس العرض الحكومي، الذي اعتبرته أنه لا يرقى إلى طموح وتطلعات عموم المأجورين وحملت مسؤولية هذه الوضعية الحكومة.  

وأوضحت المركزية النقابية في بلاغ لها توصل ، بأنه بدعوة من رئيس الحكومة، التقى يوم الجمعة 02 نوفمبر 2018 وفد من الاتحاد المغربي للشغل مع وفد حكومي في إطار ما أصبح يسمى بالحوار الاجتماعي.   

وأضافت أنه شاركت في هذه الجلسة بنية صادقة، من أجل انتزاع مطالب الطبقة العاملة المغربية خاصة فيما يتعلق بالزيادة في الأجور والتعويضات، إلا أن الحكومة تشبثت بعرضها الهزيل والتمييزي فيما يخص الزيادة في أجور الموظفين فقط أي زيادة، 200 درهم ابتداء من فاتح يناير 2019 و100 درهم ابتداء من فاتح يناير 2020، و100 درهم ابتداء من فاتح يناير 2021 .

وتابع أن الاتحاد المغربي للشغل، ذكّر رئيس الحكومة، بموقفه وهو أن العرض الحكومي لا يشمل المطالب العادلة والمشروعة التي تقدم بها الاتحاد المغربي للشغل وفي مقدمتها الزيادة العامة في الأجور للقطاعين العام والخاص والتخفيض الضريبي، ولا يتضمن الرفع من الحد الأدنى من الأجر ويُقصي فئة مهمة من الموظفين، كما لا يستجيب لمطالب عدد من الفئات المتضررة من النظام الأساسي في الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، ولا يتطرق لتنفيذ ما تبقى من اتفاق 26 أبريل 2011، وكذا المشاكل القطاعية الراهنة.  

وأضافت أن وفد الاتحاد المغربي للشغل حاول، جاهدا إقناع رئيس الحكومة بمراجعة العرض الحكومي لكنه تشبث بهذا العرض، لذلك فهو يندد بالموقف الحكومي تجاه المطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة، وقرر مقاطعة كل جلسة تتضمن نفس العرض الحكومي..

ومن جانبه، قال عبد الإله الدحمان، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، في تدوينة له على صفحته الشخصية على الفايسبوك أن حكومة سعد الدين العثماني فاقدة لرؤية اجتماعية حقيقية و تتعامل بجمود وقلة استيعاب للتحديات التي أشير لها في الخطب الملكية.

وكتب دحمان قائلا : “واجبنا في الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أن نضغط من أجل تصحيح عرض الحكومة بالانسحاب والحوار، والاحتجاج، وبكل آلية يوفرها لنا النضال النقابي”.

و أضاف الكاتب العام للجامعة الوطنية لموظفي التعليم، أن “الاستمرار في مخاطبة ود متعجرف لن يجدي، فالحكومة خارج سياق مشاكلها، والنضال هو الحل، والحوار أمسى مدخل لربح الوقت”، حسب قوله.

دحمان أنهى تدوينته قائلا : “أن الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، لا يمكنه أن يبرر لحكومة العثماني، تسويفها بخصوص الحوار الاجتماعي.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق