• كريم بنزيمة يعود بفرنسا إلى عهد العنصرية

كريم بنزيمة يعود بفرنسا إلى عهد العنصرية

2016-06-02 11:38:53

أثار مهاجم  المنتخب الفرنسي لكرة القدم ،كريم بنزيمة، ذو الأصول الجزائرية زوبعة سياسية صباح أمس الأربعاء في فرنسا  وخارجها ،حين ادعى في استجواب صحافي صدر صبيحة أمس أيضا  ان قرار إبعاده من منتخب الديوك يتسم بالعنصرية ، مشددا على أن هذا القرار تم  بضغط كبير مورس على  مدرب المنتخب الفرنسي ديديي ديشان من طرف اتجاه من الاتجاهات العنصرية في فرنسا متهما اليمين المتطرف بشكل مباشر  في شخص حزب الجبهة الوطنية ذي الاتجاه المعادي للمهاجرين و كل ما لا يدعم الثقافة العامة الفرنسية.
وقال  مهاجم المنتخب الفرنسي وريال مدريد الذي أحرز معه السبت الأخير اللقب الحادي عشر لكاس رابطة الأبطال الأوروبية في حوار نشرته صحيفة "ماركا" الإسبانية  الصادرة أمس الأربعاء،إن ديديي ديشان مدرب المنتخب الفرنسي لكرة القدم "تنازل" أمام ضغط "جزء من فرنسا العنصرية" عندما قرر إبعاده عن كأس الأمم الأوروبية التي تقام في فرنسا بين العاشر من يونيو الجاري والعاشر من يوليوز 2016.
وفيما أكد بنزيمة، في استجوابه مع " ماركا" على أن ديشان تنازل لضغط قسم من فرنسا العنصرية،شدد أيضا بالقول إنه على الجميع أن  يعلم  بأن اليمين المتطرف وصل إلى المرحلة الثانية في آخر انتخابات عرفتها البلاد، رد عليه على أمواج إحدى  المحطات الإذاعية الفرنسية  فرانسوا فيون رئيس الوزراء السابق بالقول إن تصريحات بنزيمة لا يمكن تحملها لأن مدرب المنتخب الفرنسي  يبقى أولا سيد قراراته في اختيار الأصلح لمنتخب فرنسا ،وثانيا لأن محاولة العودة بالبلاد إلى مشاكل العنصرية والدين والعرقية  والأقليات في هذا الوقت بالذات يبعث على أن هناك شيئا لا يبشر بخير. و إذا كان يفهم من كلام فيون عضو  حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية ومرشحه للانتخابات الرئاسية 2017 عدم الزّج بفرنسا  المهددة بالإرهاب في مستنقع مسببات وضعها في فوهة بركان الإرهاب مجددا ، فإن  ناتالي كوسييسكو موريزي عضو حزب الجمهوريين المرشحة بدورها إلى الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة أكدت على ان الأمر خطير بما انه يتعلق بخدش وجه فرنسا كلها، إذ ليس المنتخب الفرنسي هو المعني فقط من هذه التصريحات.. وأضافت لا يمكن السكوت عن أن يكون الناخب الوطني و الالتحاد الفرنسي لكرة القدم محط اتهام بالعنصرية.
 واختلفت ردود الفعل السياسية تجاه تصريحات بنزيمة صباح أمس في فرنسا و خارجها بين من وصفها بغير المقبولة  و الهادفة إلى زعزعة البلاد وبين المشددة على أن فرنسا فعلا تعيش عهد العنصرية كما هو الحال بالنسبة على بينوا هامون برلماني الحزب الاشتراكي  الذي أكد صباح أمس الاربعاء إلى  إذاعة "أوروبا 1" بالقول إن " بنزيمة على حق بقوله إننا في بلاد يرتفع فيها معدل العنصرية " مضيفا إذا كان الناخب الوطني غير عنصري فإنني لا اجزم  أن رئيس الاتحاد الفرنسي لكرة القدم سيكون هو الآخر عنصريا إلا أنه يجب التاكيد على أن هناك مناخ قذر في هذه البلاد بسبب مشاكل العنصرية و الإثنية و الأقليات، وةهو مناخ يدفع بالعديد من الفرنسيين على إيجاد أكباش فداء، يؤكد بينوا هامون..
وبينما  استبعد بنزيمة الذي فاز مع فريقه ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في مساره الكروي  بعد 2014، ان يكون  قرار إبعاده من "اليورو 2016" قد اتخذه ديشان وحده ، مشددا على أن علاقاته بهذا المدرب جيدة، كما هو الشأن للعلاقات التي تربطه بالجميع، قال اللاعب الدولي السابق إريك كونتونا إن القرار وراءه "أصول اللاعبين "، فيما اعتبراعتبر الفكاهي والممثل الفرنسي المغربي جمال دبوز إن إبعاد بنزيمة مؤشر "سلبي" في بلد بحاجة إلى الوئام والمصالحة بين كل أبنائه.
 وردا على سؤال حول الصورة السيئة لدى الفرنسيين بناء على استطلاعات الرأي، قال بنزيمة إن لديه أكثر من 40 مليون معجب على مواقع التواصل الاجتماعي، ورغم ذلك يدعي العنصريون  أنه غير محبوب.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق