• الأمطار تعزل سلا وتغرق الرباط وتعري البيجيدي

الأمطار تعزل سلا وتغرق الرباط وتعري البيجيدي

2017-02-26 12:55:16

شهدت العاصمة المغربية الرباط  ومدينة سلا أول أمس الخميس هطول أمطار قياسية تجاوزت مئة ميليمتر، نتج عنها توقف مؤقت للمواصلات وأغرقت المياه الأزقة والمتاجر والمنازل، كما غمرت مياه الأمطار الغزيرة، شوارع مدينة الرباط وسلا وتسببت في إيقاف خط الترامواي  وخطوط السكك الحديدية، كما ألحقت  الأمطار أضرارا بالمحلات والمنازل، كما عطلت حركة السير على القنطرة التي تربط مدينة سلا بالعاصمة الرباط، وأدت إلى قطع الطريق الرئيسية التي تربط بين مدينتي سلا والقنيطرة.

ولم يتمكن عدد كبير من الموظفين من مغادرة مقرات عملهم، خصوصاً سكان مدينة سلا الذين يعملون بالعاصمة. وأدت الأمطار الغزيرة إلى حدوث فيضانات، وتحولت الشوارع الكبرى للمدينتين إلى أنهار وسيول، فيما أصبحت معظم الأحياء الشعبية مناطق شبه معزولة، بعد أن ارتفع منسوب مياه الأمطار واختنقت المجاري المائية. وهو الوضع الذي أرغم عدداً من سائقي السيارات على التوقف، وأيضاً حركة "الترامواي" والقطارات، بعد أن ملأتها المياه من الداخل.

وغمرت التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها عمالة سلا ، عددا من الشوارع الكبرى بالمدينة، كما تسببت في توقف حركة السير مياه الأمطار الغزيرة التي فاقت 80 ملم في مدة لم تتجاوز أربع ساعات، غمرت شارعي الحسن الثاني ومحمد الخامس، وطريق مكناس، وكذا مجموعة من الأحياء بالمدينة ومؤسسات عمومية من قبيل محكمة الاستئناف، والسجن المحلي، وعدد من المؤسسات التعليمية.

ووجد مئات الموظفين الذين يسافرون عبر القطار سواء بين الرباط والبيضاء والرباط والقنيطرة أنفسهم عالقين لساعات طويلة وسط محطة القطار الرباط المدينة، بعدما أوقف المكتب الوطني للسكك الحديدية الرحلات طوال مساء أول أمس، كما أوقفت شركة الطرام جولان هذا الأخير مما جعل سكان مدينة سلا عالقين بالرباط، حيث انقطعت كل الطرقات بمدينة سلا. المدينة يترأس مجلسها الجماعي جامع المعتصم، مدير ديوان رئيس الحكومة، الذي اختفى بعد أن أصبح نداء المواطنين هو أين علال القادوس، كما يترأس الحزب مجلس مدينة الرباط، الذي يترأسه العمدة محمد الصديقي من العدالة والتنمية حيث حوصر المواطنون، كما حوصر موظفو البرلمان الذين لم يتمكنوا من مغادرة البناية أو بقوا عالقين قبالة محطة القطار وقد عاينت مصادرنا الناس يقطعون الطريق مثلما يقطعون الوادي.

ووجه مجموعة من المواطنين  الانتقادات للمسؤولين السياسيين المغاربة، معتبرين أن من عليه تحمّل المسؤولية هي الحكومة التي لم يتم تشكيلها إلى اليوم، بعد مرور نحو 5 أشهر عن الانتخابات في أكتوبر 2016!

 ومن جهة أخرى أفادت وزارة الداخلية أنه على إثر الاضطرابات المناخية في العديد من مناطق المملكة تم، أول أمس الخميس، إحداث مركز قيادة مركزي للمتابعة، مشترك بين الوزارات، يضم ممثلي مختلف المصالح المعنية وذلك على مستوى مركز اليقظة والتنسيق التابع للوزارة، قصد السهر على متابعة الوضع باستمرار بالمناطق المتضررة.
 وأوضحت الوزارة، في بلاغ بهذا الخصوص، أنه تم تفعيل اللجان الإقليمية لمتابعة التقلبات الجوية بالعمالات والأقاليم المعنية، من أجل اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان حماية السكان وممتلكاتهم.
 وأشارت إلى أن مركز القيادة المركزي للتتبع واللجان الإقليمية ستتعبأ من أجل متابعة الوضع عن قرب واتخاذ التدابير الضرورية لدعم وتقديم المساعدة للساكنة.

وكان المكتب الوطني للسكك الحديدية، قد أعلن أن حركة القطارات توقفت  بسبب الفيضانات التي شهدتها جهة الرباط سلا القنيطرة.

 حيث إن تجمّع كميات كبيرة من مياه الفيضانات بالقرب من محطة تابريكت بمدينة سلا تسبب في توقف حركة القطارات بين شمال المملكة وجنوبها.

وكانت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، قد أكدت أن منطقة الرباط وسلا وغرب المغرب كانت أكثر المناطق استقبالاً للأمطار.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق