أسود الأطلس تلتهم فيلة الكوت ديفوار وتعبر لربع نهائي كأس أمم إفريقيا

2017-01-26 12:53:39

 تمكن المنتخب الوطني لكرة القدم من كسب ورقة التأهل إلى ربع نهاية كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون، بعدما حقق انتصارا حاسما مساء أول أمس الثلاثاء على الكوت ديفوار حامل اللقب بهدف لصفر.

وهو الفوز الثاني على التوالي للمغرب بعد الأول على توغو 3-1، فضمن المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف الكونغو الديموقراطية الذي حجز بدوره بطاقته إلى دور الثمانية بفوزه على توغو 3-1.

فعلى أرضية ملعب "أوييم"، قدم أسود الأطلس شوطا أولا جيدا فنيا، إذ أغلقوا المساحات أمام مهاجمي المنافس، وشكلوا خطورة عبر تسديدة من قبل اللاعب فيصل فجر صدتها العارضة الأفقية لعاجيين، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

وفي الشوط الثاني، اعتمد مدرب الأسود على الهجمات المرتدة، التي استغلوا واحدة منها وسجلوا هدفا مميزا عبر البديل رشيد العليوي، عند الدقيقة 64، بعدها تم غلق كل المنافذ المؤدية لمرمى الحارس منير المحمدي مع شن هجمات بين الفينة والأخرى كانت أخطرها بواسطة حمزة منديل.

انتصار الأسود أدخل البهجة على قلوب جميع المغاربة الذين كانوا ينتظرون بتعطش هذا التأهل الذي لم يستطع المنتخب المغربي تحقيقه منذ دورة تونس سنة 2004 أي بعد ثلاث عشرة سنة من الإخفاقات، بعد مقابلة أبانت فيها الأسود عن قتالية في اللعب والسرعة داخل الملعب من اجل إرباك اللعب الجماعي للإيفواريين كما عبر عن ذلك اللاعب بوصوفة في نهاية المقابلة بعدما أوضح أن ما ميز العناصر الوطنية هو الروح الجماعية والقتالية .. حيث ظهرت الرغبة الكبيرة لدى زملاء المهدي بنعطية للخروج بنتيجة إيجابية من هذا اللقاء وبالتالي تجاوز الصعوبات التي كان يجدها المنتخب أمام الكوت ديفوار وذلك من خلال التحركات الجماعية للاعبين والانتشار الجيد في رقعة الملعب بغية عدم ترك المجال أمام الإيفواريين لتنظيم صفوفهم.

واستطاع رينار بحنكته ومعرفته لمكامن القوة والضعف لدى الخصم بتكتيك مدروس برهن به على أنه قادر على مواجهة أي منتخب مهما كانت قدراته في هذه البطولة الإفريقية.  

وعقب المباراة أكد الفرنسي هيرفي رينار، مدرب المنتخب المغربي، أن منتخب أسود الأطلس ليس لديه ما يخسره في بطولة أمم إفريقيا عقب التأهل لدور الربع على حساب حامل اللقب كوت ديفوار بالفوز عليه بهدف.

 وقال رينار في تصريحات تلفزية، إن منتخب كوت ديفوار كان الأفضل فنيا ولكن أرضية الملعب لم تساعده كثيرا وفي مثل هذه المباريات، التفاصيل الصغيرة تصنع الفارق.

وتابع أن التأهل أعطى ثقة كبيرة للاعبي المنتخب المغربي في أنفسهم وليس لدى أسود الأطلس ما يخسرونه خلال البطولة وسيقدمون كل شيء في المباريات.

وأشار إلى أن المنتخب السنغالي هو منتخب يتسبب له بصداع في الرأس لأنه يقدم كرة قدم جميلة مع مدربه أليو سيسي الذي هنأه على العمل الكبير مع منتخب بلاده.

واختتم تصريحاته بأن المنتخب الغاني منتخب متخصص في لعب النهائي ولكن بعد بلوغ المنتخب المغربي لربع النهائي فليس هناك ما يخسره أسود الأطلس.

ومن جهته أعرب عريس لقاء المنتخب الوطني ضد كوت ديفوار، رشيد عليوي، عن سعادته بالتأهل مؤكدا أن الأمر لم يكن من باب المصادفة أو المفاجأة.

وأوضح اللاعب أن التأهل جاء نتيجة جهد وعمل جميع أعضاء الفريق قبل وأثناء البطولة، وأن التأهل جاء مستحقاً بفضل الأداء الرائع الذي قدمه الفريق بالبطولة حتى خلال المباراة الأولى التي خسرها أمام منتخب الكونغو الديمقراطية.

وأكد اللاعب، في تصريحات إعلامية بعد المباراة، أن جميع أعضاء الفريق بذلوا جهداً كبيراً في الاستعداد للبطولة وخلال المباريات الثلاث بالدور الأول للبطولة وكانوا ينتظرون التأهل للدور الثاني وهو ما تحقق بالفعل.

وأشار إلى أن ردة فعل الفريق بعد الهزيمة أمام الكونغو الديمقراطية في المباراة الأولى وفوزه الكبير على توغو 3-1 والثمين على كوت ديفوار 1-0 يؤكد أن أسود الأطلس يمتلكون القدرة على مزيد من التقدم في البطولة بغض النظر عن هوية المنافسين.

وأوضح: "الآن، أصبح أملنا وهدفنا هو مواصلة المشوار حتى النهاية، أفتخر بالهدف الذي أحرزته في مرمى المنتخب الإيفواري لكنه جاء نتيجة جهد الفريق بأكمله".



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya