بادو تصف ما يقوم به شباط بالعمل الإرهابي

2017-02-14 12:59:15

 وصفت ياسمينة بادو عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال ما يقوم به حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، بـ"العمل الإرهابي الذي يستعمل أعضاء الحزب كدروع بشرية". وذلك تعليق لها على قرار محكمة الحزب الذي تقرر بموجبه توقيف عضويتها، وجميع أنشطتها خارج وداخل المغرب المتعلقة بالحزب لمدة 18 شهرا، وهاجمت بادو شباط قائلة "منذ تولي حميد شباط رئاسة الحزب طيلة الخمس سنوات الأخيرة والأمور تسير بشكل سيئ للغاية".

وأكدت بادو، في رد لها على قرار محكمة الحزب الذي لا تعترف به، مشددة على أنها ستحضر المؤتمر ولن تعلق أنشطتها الحزبية، وقالت عن العقوبة الحزبية الصادرة ضدها إلى جانب توفيق احجيرة، وكريم غلاب،   "العقوبة التي كنا ضحاياها، تدل على دكتاتورية شباط الذي يسعى لتكميم وتكبيل بل زعزعة كل شخص لا يوافقه الرأي"، مشيرة إلى أنه "تم استدعاؤنا أمام مجلس التحكيم دون سابق إنذار عن سبب هذا القرار"، مؤكدة على أنها لن تستسلم حتى يتخلى شباط عن رئاسة حزب "الاستقلال".

وقالت بادو في حوار أدلت به لموقع "كيد"، إن "شباط ليس استقلاليا، لأنه ضرب عرض الحائط الثوابت الثلاثة للحزب، والمتمثلة في الدين، بحيث لم يتوان منذ بداية رئاسته للحزب من مهاجمة العقائد الدينية، ثم الملكية الدستورية، والظاهر للعيان أنه لا يحترمها في جل تصريحاته، وأخيرا الوحدة الوطنية التي هاجمها في آخر تصريح له الموجه لموريتانيا".

وقالت عن تصريحاته حول "مغربية موريتانيا" إنها "تصريحات أساءت للمجهودات الكبيرة التي بذلها المغرب لاسترجاع مقعده في الاتحاد الإفريقي، وقد قبلنا توقيع البلاغ مع محمد بوستة حفظا لماء وجه البلد وصورة الحزب".

وأوردت في حوارها أن "شباط ذهب إلى حد اتهام الدولة بنية اغتياله، واتهامها باغتيال أحمد الزايدي وعبد الله باها، مضيفة "لا يمكن القبول بمثل هذه الاتهامات الخطيرة، بل على وزارة الداخلية رفع دعوة على شباط لا على الحزب، لأن تصريحاته كانت فردية ولا تعبر أبدا عن الرأي الرسمي للحزب" حسب تصريحها.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya