مشاركة الهاكا في إعداد توصيات مجلس أوروبا حول وسطاء الانترنيت

2017-04-07 11:24:09

كلّف موخرا مجلس أوروبا مجموعة من الخبراء بإعداد مشاريع التوصيات لوزراء الدول الأعضاء حول وسائل الاعلام والانترنيت، وكذا إقرار الدراسات التي تنبني عليها هذه الاخيرة، بمقر المجلس بستراسبورغ. وقد مثل المغرب، باعتباره البلد الوحيد الغير الأوروبي إلى جانب المكسيك، والذي وُجّهت له الدعوة لتشكيل اللجنتين (حيث تكونت كل لجنة من ثلاثين خبير و خبيرة)، وفد تألف من السادة، جمال الدين ناجي، المدير العام للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، المهدي لعروسي إدريسي، مدير المديرية القانونية بالهاكا، بمعية السيدات، مريم خطوري، مديرة الدراسات وتنمية وسائل الاتصال بوزارة الاتصال، وشناز العكريشي، رئيسة قسم التعاون بالوزارة. 

وتدارست اللجنة الأولى توصية حول تحديات وأثر ممارسات وسطاء الانترنيت والخورزميات المتعلقة بحرية التعبير والصحافة ومصداقية الأخبار، علاوة على العديد من المبادئ والقيم التي تُكرسها حقوق الإنسان. وقد ناقش الخبراء جميع مواد هذه التوصية طلية يومي اللقاء، على ضوء الدراسة الخاصة ب" أبعاد حقوق الإنسان وتطبيق الخورزميات" في أوروبا والعالم. وبالإضافة إلى الوفد المغربي، شاركت في هذه المناقشات وفود من المملكة المتحدة والنمسا والنرويج وألمانيا وفرنسا وسلوفينيا وروسيا وسويسرا ولتونيا وإستونيا وأذربيجان وإيطاليا وبولونيا وإسبانيا وتركيا والمكسيك، فضلا عن ممثلين عن اليونسكو والمرصد الأوروبي للسمعي البصري والاتحاد الأوروبي للإذاعة والتلفزة ومنظمة المادة 19، وكذلك بعض الجامعات الأوروبية، إلى جانب ممثلي مجلس أوروبا و المفوضية الأوروبية. 

وقد أنيطت اللجنة الثانية بالمصادقة على مشروع التوصية المتعلقة ب"التعددية في وسائل الاعلام وشفافية ملكيتها وحكامتها"، حيث شارك الوفد المغربي كذلك في هذه المحادثات  والتي تطرقت خاصة إلى المواضيع الآتية: الدور الريادي للقطاع العمومي ودور ومهام التقنين وظاهرة التكتل الاعلامي وقضايا التمويل والنماذج الاقتصادية، ومسألة التقارب، علاوة على قطاعي وسائل الإعلام الجمعوية والشبكات التواصل الاجتماعي وممارساتها في إعلام عصر العولمة. وقد تباحثت هذه اللجنة أيضا حول " دراسة إمكانية وضع معيار قانوني من أجل مراعاة المساواة بين الجنسين في التغطية الاعلامية للانتخابات على نحو أفضل". إضافة إلى الوفود التي تدخلت في مناقشات اللجة الأولى، شاركت في اللجنة الثانية وفود من هولندا والبوسنة والهرسك وجورجيا والبرتغال وصربيا وكذا ثلة باحثين بالجامعات الانجليزية والهولندية. 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya