حصاد يكشف وجود عنف في أحد مقررات التربية الإسلامية

2017-05-18 12:20:12

كشف وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني، محمد حصاد، أن أحد كتب التربية الإسلامية التي تدرس في المناهج المدرسية "تدعو إلى العنفو وعد بمراجعة جزئية لكتاب من أصل 29 كتابا للتربية الإسلامية تدرس في مناهج مدرسية، لكونه (الكتاب) به ثلاثة أسطر أثارت الجدل"، مضيفا أنه "يرى في هذا الكتاب دعوة للعنف".
وأوضح حصاد، في رده على تعقيب أحد النواب في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب زوال أول أمس الثلاثاء ،أن الأسطر الثلاثة الموجودة بكتاب التربية الإسلامية المشار إليه "اعتبرت مسيئة للفلسفة وأن هناك لجنة معنية هي من ستعيد النظر في هذه الكتاب"، مضيفا "نحن كسياسيين يجب أن نحرص على أن تكون الأشياء التي تدرس لا تحتوي على العنف وأدعو إلى عدم التسامح".
وسبق وأثارت إحدى كتب التربية الإسلامية جدلا واسعا بين مدرسي مادة الفلسفة الذين اعتبروا أنه يحتوي على معطيات مسيئة للفلسفة، وبين أساتذة التربية الإسلامية الذين دافعوا عمّا جاء في الكتاب المذكور قبل أن يتحول هذا الجدل إلى سجال مجتمعي.
وكانت الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة، سباقة لإثارة الموضوع و وجهت انتقاداتها الحادة واتهاماتها التي وجهتها بعدما طالبت بإعادة النظر في مضامين مقررات كتب التربية الإسلامية التي تدرس بالمؤسسات الثانوية التأهيلية في المغرب، كونها تمس مادة "الفلسفة"، عاد محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ليؤكد بأن "الأسطر التي تضمنت كلمات حول الفلسفة أظن ربما أن فيها نوعا من العنف".
وأضاف حصاد، أنه "لا يمكنه بحكم عدم اختصاصه، أن يعتبر أن ما جاء في هذه المناهج مسيء للفلسفة، لكنه يحمل عنفا، مشيرا إلى "أن مراجعة الكتب المدرسية وإعادة النظر فيها تتم كل ما دعت الضرورة إلى ذلك".
وفي رده على سؤال فريق حزب "العدالة والتنمية"، قال حصاد إن "كتب التربية الإسلامية في المستويات التعليمية تضم 29 كتابا، ضمنها كتاب فيه ثلاثة أسطر اعتبرت مسيئة للفلسفة".
وأكد حصاد في معرض حديثه أن "هناك لجنة تشتغل في الموضوع، إذا وجدت بأن المادة بها خلل سيتم اتخاذ الخطوات اللازمة، وإذا كانت هناك ملاحظات سنأخذها بعين الاعتبار".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya