البارصا يقاطع قطر ووظائف بديلة للمغادرين من bein sport

2017-06-11 12:39:46

لم يسلم الجانب الرياضي على الإطلاق من آثار "الزلزال الخليجي"، الذي ضرب المنطقة مؤخراً، عقب قيام السعودية والإمارات والبحرين، ودول عربية تُعتبر حليفة لها، بقطع العلاقات مع قطر. فقد أعلن نادي برشلونة أنه لن يجدد العقد مع الخطوط الجوية القطرية "QATAR Airways".. حيث سيبدأ الفريق الكتالوني عقد  شراكة جديد مع شركة يابانية اسمها راكوتن. وأعلن فريق برشلونة في بيان له أنه حصل خلال الموسم الأخير من نهاية عقده مع خطوط الطيران القطرية Qatar Airways على أكثر من 33 مليون يورو.
من جهتها أخفت إدارة متجر دوري أبطال أوروبا "تشامبيونز ليغ" في ياس مول في العاصمة الإماراتية أبوظبي، كلمة الخطوط الجوية القطرية "QATAR Airways" من على قمصان نادي برشلونة الإسباني.
هذا وأقدم بعض المعلقين والمحللين والإعلاميين، السعوديين والإماراتيين، على إنهاء التعاون والشراكة مع القنوات الرياضية القطرية، وهنا يدور الحديث حول "بي إن سبورت" و"الكأس"، في مشهد بدا وكأنه "تعليمات من جهات عليا".
من جهة أخرى ذكرت صحيفة "derStandard" السويسرية، أنه من الأفضل ألا يرتدي أي شخص قميص برشلونة في الإمارات هذه الأيام، لافتة في الوقت ذاته إلى أن السلطات الإماراتية فرضت عقوبة السجن 15 عاماً للمتعاطفين مع قطر.
وتُشير الصحيفة السويسرية إلى أن قميص برشلونة يتصدره شعار الخطوط الجوية القطرية، الراعي الرسمي للعملاق الكاتالوني؛ وذلك بناءً على اتفاق جرى بين الطرفين، صيف عام 2013.
وبفضل ذلك الاتفاق؛ باتت مؤسَّسة قطر ذائعة الصيت أول راعٍ رسمي في تاريخ النادي الكاتالوني، حيث وُضع شعارها على قميص برشلونة، قبل أن يحل شعار "القطرية" بدلاً منها في 2013، مقابل 35 مليون يورو.
وكان النائب العام لدولة الإمارات العربية المتحدة قد أعلن أن إبداء التعاطف مع دولة قطر، أو الاعتراض على موقف أبوظبي في هذا الموضوع، يعدّ "جريمة معاقباً عليها بالسجن المؤقت من ثلاث إلى خمس عشرة سنة، وبالغرامة التي لا تقل عن خمسمئة ألف درهم".
وأصدر النائب العام للإمارات، المستشار حمد سيف الشامسي، بياناً رسمياً جاء فيه أن "إبداء التعاطف، أو الميل، أو المحاباة، تجاه تلك الدولة، أو الاعتراض على موقف دولة الإمارات العربية المتحدة وما اتخذته من إجراءات صارمة وحازمة مع حكومة قطر، سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتغريدات أو مشاركات، أو بأي وسيلة أخرى قولاً أو كتابة، يعدّ جريمة".
وكانت وسائل إعلام قد أشارت إلى أن بعض المتاجر الرياضية في الإمارات حجبت شعار "الخطوط القطرية" على قميص برشلونة، الذي يُعد أحد أعرق وأغنى وأقوى الأندية في العالم بأسره.
من جهته، أكد وزير الثقافة والإعلام السعودي، في تصريحات نقلتها عنه وكالة الأنباء المحلية صباح أمس الجمعة، إن وزارته ترحب بالإعلاميين والفنيين العائدين من قطر، وإنها مستعدة لتوظيفهم في الوظائف نفسها التي كانوا عليها في القنوات القطرية، متحدثا عن أنه وجه وزارته لتلّقي طلبات الإعلاميين العائدين عبر إيميل خاص لهذا الغرض.
وأشاد العواد بالإعلام السعودي، متحدثا عن أنه أثبت للعالم مقدرته على "التصدي للأفكار المغرضة والمعلومات المسيئة للسعودية وشعبها"، أمام "الإعلام المعادي الذي يسعى إلى شق الصف وزعزعة اللحمة الاجتماعية وتهديد الأمن الوطني"، داعيا إلى "التوحّد خلف القيادة الحكيمة ومواجهة هذه الحرب الإعلامية الشرسة التي تُشن على المملكة".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya